روابط للدخول

استمرار العملية العسكرية العراقية الأميركية المشتركة في ديالى


ناظم ياسين


- أعلنت الشرطة العراقية الأربعاء ارتفاع عدد قتلى تفجير الشاحنة الملغمة الذي استهدف جامع الخلاني في بغداد الثلاثاء ليبلغ 87 شخصا. وحذر الأطباء من أن الحصيلة النهائية للقتلى قد ترتفع بسبب وجود عدد كبير من الجرحى الذين تعرضوا لإصابات بالغة.
وقد أدى انفجار الأمس أيضاً إلى تدمير المسجد الكائن في وسط العاصمة بصورة جزئية.

- استمرت العملية العسكرية العراقية الأميركية المشتركة واسعة النطاق ضد معاقل ما تعرف بـ(الدولة الإسلامية في العراق) بزعامة أنصار القاعدة في محافظة ديالى الأربعاء ما أسفر عن مقتل 30 مسلحا، وفقاً لما أفاد بيان أصدرته القوات متعددة الجنسيات.
وجاء في البيان الذي تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن قوة مهام البرق واصلت عملياتها الهجومية "داخل وحول مركز محافظة ديالى اليوم كجزء من عملية شاملة تستهدف القضاء على إرهابيي تنظيم القاعدة الناشطين في المنطقة"، على حد تعبيره.
وأفاد البيان بأن "قوات أميركية وعراقية اشتبكت مع عناصر من القاعدة وقتلت على الأقل 30 منهم وعثرت على أربع عبوات ناسفة مزروعة داخل منزل و10 عبوات ناسفة مدفونة خلال اليوم الأول من عملية السهم الخارق."
وأضاف البيان أن الجنود عثروا في مدينة بعقوبة والمناطق المحيطة بها على مخبأين للأسلحة على الأقل يحتويان على أسلحة هجومية ورمانات يدوية، وقاذفات صاروخية وذخائر لأسلحة خفيفة وثقيلة ومتفجرات.
يذكر أن نحو 7500 جندي أميركي و 2500 جندي عراقي يشاركون في العملية التي بدأت فجر الثلاثاء وتشمل جميع مناطق محافظة ديالى.

- نُقل عن الناطق باسم الجيش الأميركي في العراق المقدم كريستوفر غارفر قوله إن "قوة تابعة للجيش العراقي يرافقها مستشارون أميركيون عثرت الأسبوع الماضي على أيتام مهملين يتضورون جوعا في دار الحنان للمتخلفين عقليا شمال غرب بغداد"، بحسب تعبيره.
وأضاف الناطق العسكري الأميركي في تصريحات بثتها وكالة فرانس برس للأنباء الأربعاء أن "القوة قامت بنقل 24 طفلا إلى أحد المستشفيات بعد اعتقال الحراس الثلاثة" مشيرا إلى أن "الأطفال يتلقون الرعاية الصحية المطلوبة حاليا".
وكانت شبكة (سي. بي. أس.) التلفزيونية الأميركية عرضت الاثنين تقريرا مصوّرا للأطفال الذين ظهرت عليهم آثار المجاعة والمرض والإهمال.
وتعهد رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي بإجراء تحقيق في القضية ومعاقبة المسؤولين عنها. وأشارت فرانس برس إلى أن المالكي كان قد أصدر أمراً قبل أسبوع باعتقال كل موظفي دار الحنان و"التحقيق معهم وإنزال العقوبة بهم" دون توضيح الأسباب.
ونُقل عن مصدر في الجيش العراقي القول إن "الأطفال كانوا غير قادرين على الوقوف والحركة بسبب حالة الهزال الناجمة عن المجاعة" مضيفاً أن "بعضهم كان مقيّداً إلى السرير لمدة تجاوزت الشهر"، بحسب تعبيره.

- في بغداد أيضاً، أفاد بيان حكومي بأن رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي أكد الأربعاء "أهمية ودور وسائل الإعلام في فضح ومواجهة الإرهاب والإرهابيين وإحباط محاولاتهم الإجرامية الهادفة إلى زرع بذور الفتنة الطائفية بين أبناء الوطن الواحد"، على حد تعبيره.
وأوضح البيان أن ملاحظة المالكي وردت خلال استقباله في مكتبه اليوم رئيس مجلس حكام الهيئة العراقية العامة لخدمات البث والإرسال عبد الرحيم الرهيمي داعياً إلى أن يواصل مجلس الحكام ممارسة مهامه في النهوض بالإعلام العراقي.

- نُقل عن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان القول إنه يتعين على الولايات المتحدة والعراق التعامل مع المسلحين الكرد الأتراك الموجودين في شمال العراق لكنه ذكر أن أنقرة سوف تتخذ إجراء عسكريا بنفسها إذا لزم الأمر.
وقد وردت هذه التصريحات في سياق مقابلة أجرتها وكالة رويترز للأنباء مع أردوغان على متن طائرته أثناء حملة انتخابية في شرق تركيا الليلة الماضية، وقال فيها "في البداية جارنا العراق والولايات المتحدة عليهما اتخاذ خطوات حيال هذه القضية لأن هذه قضية نضال ضد الإرهاب"، بحسب تعبيره.
كما نُقل عنه القول إن حكومته تواصل التشاور مع القوات المسلحة التركية مضيفاً أنه "إذا احتجنا لذلك سنتخذ الخطوات اللازمة لعملية عبر الحدود لأننا لن نسمح لحزب العمال الكردستاني بعد الآن بالقيام بهجمات"، على حد تعبير أردوغان.
يشار إلى أن الجيش التركي أرسل في الآونة الأخيرة عشرات الآلاف من القوات إلى منطقة الحدود المشتركة مع العراق.

- في تركيا أيضاً، ذكرت وكالة الأناضول للأنباء الأربعاء أن الشرطة التركية احتجزت 23 شخصا يشتبه في صلتهم بتنظيم القاعدة.
ونقلت الوكالة بيانا أصدره مكتب حاكم إقليمي جاء فيه أن الاعتقالات جرت في إقليم بورصا بشمال غربي البلاد.

- من جهة أخرى، أفادت قناة (سي.أن.أن.) التركية التلفزيونية الخاصة بأنه تم تحويل مسار طائرة إلى أنقرة بعد أن كانت متوجهة من ديار بكر إلى اسطنبول اليوم الأربعاء عقب تلقي تحذير من وجود قنبلة.
وقال مسؤولو أمن في مطار أنقرة انهم على دراية بالحادث الخاص بطائرة تابعة لشركة أونور الخاصة ولكنهم أشاروا إلى أنه لا يبدو أن الطائرة متوجهة إلى أنقرة.
وفي وقت لاحق أُفيد بأن من المتوقع هبوط الطائرة في اسطنبول وليس أنقرة. فيما لم تتوفر على الفور تفصيلات أخرى، بحسب ما جاء في النبأ الذي بثته رويترز.

- في القاهرة، صرح وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط بأن سياسة إيران في الشرق الأوسط تشكل "تهديدا للأمن القومي المصري" متهماً طهران "بتشجيع حماس" على فرض سيطرتها الأمنية على قطاع غزة.
وقال أبو الغيط في تصريحات نشرتها صحيفة "المصري اليوم" الأربعاء "إن التحركات الإيرانية شجعت حماس على ما فعلته في غزة وهذا يمثل تهديدا للأمن القومي المصري لأن غزة على مرمى حجر من مصر"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن "الانتشار الإيراني في العراق يمثل تهديدا للأمن القومي المصري والعربي وهذا يُلزم القاهرة بوضع قيود على العلاقات مع طهران" المقطوعة منذ 1980، بحسب ما نُقل عن وزير الخارجية المصري.

- تحدثت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني الأربعاء مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض في أول اتصال معلن بين الجانبين منذ تشكيل حكومة الطوارئ الفلسطينية.
وأفاد بيان للخارجية الإسرائيلية بأن ليفني أبلغت فياض أن تشكيل حكومة الطوارئ لتحل محل الحكومة التي ترأسها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سيسمح بتحقيق "تقدم بشأن قضايا عدة..وأيضاً تحقيق تقدم في العملية السياسية"، بحسب ما نُقل عنها.

- شنّت إسرائيل الأربعاء أول هجمات جوية كبيرة في قطاع غزة منذ تولي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السيطرة الكاملة على القطاع الأسبوع الماضي.
واستهدفت الهجمات الجوية الإسرائيلية منصات لإطلاق صواريخ في شمال قطاع غزة بعد أن أطلق ناشطون صاروخا واحدا على الأقل على جنوب إسرائيل.
وأعلنت حركة الجهاد مسؤوليتها عن ذلك.
وفي وقتٍ سابقٍ اليوم قتلت القوات الإسرائيلية أربعة مقاتلين فلسطينيين في أول اشتباك يوقع خسائر في الأرواح في قطاع غزة منذ أن استولى ناشطو حماس على القطاع.
وقال مسؤولون إن اثنين من مقاتلي حماس واثنين آخرين من الناشطين قتلوا في الاشتباك الذي وقع بالقرب من معبر كيسوفيم.

- أمر وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك الجيش الأربعاء بالسماح للفلسطينيين الجرحى المحاصرين عند الجانب الفلسطيني لمعبر ايريز بدخول إسرائيل للمعالجة، بحسب ما أعلنت ناطقة باسم وزارته.
وصرحت هذه الناطقة لوكالة فرانس برس بأن "باراك أعطى الأمر الأربعاء للجيش ولمنسق الأنشطة الإسرائيلية في قطاع غزة بتأمين مساعدات طبية عاجلة في المستشفيات الإسرائيلية للفلسطينيين الجرحى المحاصرين عند معبر ايريز". وأضافت "أنه إجراء إنساني يتعلق بالحالات الطارئة"، بحسب تعبيرها.

- في الفاتيكان، دعا البابا بنديكت السادس عشر حكومات العالم الأربعاء إلى احترام حقوق اللاجئين وطالبي اللجوء وحماية جميع الذين ينزحون من ديارهم في سبيل إنقاذ أرواحهم.
وقد وجّه بابا الفاتيكان نداءه هذا إلى حكومات العالم لمناسبة (اليوم العالمي للاجئين). وقال في كلمةٍ خلال لقائه الأسبوعي إنه ينبغي ألا ينسى الرأي العام أولئك الذين يُرغمون على النزوح من أوطانهم بسبب التهديدات الحقيقية التي يواجهونها.
يذكر أن هناك أكثر من 14 مليون لاجئ في العالم حالياً وفقاً لبيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.
وأشارت المفوضية الأربعاء إلى أن تدفق اللاجئين شهد في عام 2006 ارتفاعاً للمرة الأولى خلال خمس سنوات وذلك نتيجةً للنزاع في العراق.

- في بيروت، أقرّ الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الأربعاء بأن مهمة الوفد العربي الذي يترأسه بهدف المساعدة على حل الأزمة السياسية في لبنان تواجه "عراقيل".
وأضاف موسى في تصريحات أدلى بها اثر اجتماعه مع الرئيس اللبناني اميل لحود أن الحدّ من زعزعة الاستقرار "يتطلب معالجة سياسية وأمنية"، بحسب تعبيره.
ومن المقرر أن يجتمع الوفد العربي أيضاً مع قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان وممثلين عن حزب الله الذي يعد من أبرز أحزاب المعارضة. كما سيلتقي شخصيات سياسية من الأغلبية النيابية وأخرى من المعارضة.

- على صعيد آخر، أعلن الجيش اللبناني الأربعاء بعد شهر من اندلاع المعارك في شمال البلاد أنه سيطر على مواقع مقاتلي (فتح الإسلام) في تخوم مخيم نهر البارد.
وصرح ضابط في الجيش طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس بأن "كل مواقع فتح الإسلام في المخيم الجديد سقطت ويمكن أن نقول أن المعارك انتهت في تلك المواقع"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن عدد القتلى منذ 20 أيار تاريخ اندلاع المواجهات بلغ 141 قتيلا بينهم 74 عسكريا وخمسون إسلاميا على الأقل.

- أفادت وكالة الأنباء الجزائرية الأربعاء بأن محكمة أصدرت أحكاما غيابية بالإعدام في حق 13 من الإسلاميين المتشددين بتهمة الإرهاب.
وذكرت الوكالة أن محكمة مدينة بومرداس في شرق العاصمة قضت في جلسة الثلاثاء بإعدام هؤلاء المتهمين. كما أقرت المحكمة في الجلسة نفسها أحكاما بالسجن مدى الحياة ضد ثلاثة متهمين آخرين فارّين تمت إدانتهم بتكوين "جماعة إرهابية مسلحة."

- وفي طرابلس، حدد رئيس المحكمة العليا الليبية يوم 11 تموز موعدا للحكم في قضية ستة مسعفين أجانب صدرت ضدهم أحكام بالإعدام بعد إدانتهم بحقن أطفال ليبيين بفيروس الأيدز.
وقال القاضي فتحي دهان الأربعاء إن القضية جاهزة للنطق بالحكم يوم 11 تموز.
وكانت أحكام بالإعدام صدرت في كانون الأول بحق خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني بعدما أدينوا بحقن 426 طفلا بفيروس الايدز.

- في بروكسل، قال ناطق باسم الاتحاد الأوربي الأربعاء إن الكتلة الأوربية والولايات المتحدة توصلتا إلى اتفاق مبدئي يسمح للسلطات الأميركية بالاطلاع على سجلات الشبكة المصرفية الدولية (سويفت) في إطار التحقيقات الخاصة بمكافحة الإرهاب.
ونُقل عن ناطق باسم مفوض العدل والأمن في الاتحاد الأوربي فرانكو فراتيني القول إن "لدينا مسودة اتفاق" مشيراً إلى اتفاق يهدئ مخاوف أوربية من انتهاك قوانين الخصوصية في الحرب التي تشنها الولايات المتحدة على الإرهاب.
وكانت منظمات مراقبة في الاتحاد الأوربي وبلجيكا قد اتهمت (سويفت) التي تتخذ من بروكسل مقرا لها العام الماضي بانتهاك قوانين الخصوصية بسماحها لوزارة الخزانة الأميركية بالاطلاع على سجلاتها في إطار التحقيقات الخاصة بمكافحة الإرهاب بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في أيلول 2001 .

- أخيراً، أفادت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الأربعاء بأن سفينة ترفع علم بنما غرقت قبالة جزيرة سوقطرة اليمنية الواقعة في خليج عدن ولكن جرى إنقاذ أفراد طاقمها البالغ عددهم 19 فردا.
وجاء في النبأ أن السفينة (Alexander Sea) كانت تقل مواد كيماوية وهي قادمة من ميناء آسيوي في طريقها إلى أوربا.
ونسبت الوكالة إلى مصدر ملاحي القول إن أسباب الغرق تعزى إلى حالة تقلبات الجو والرياح والأمواج التي تسببت في دخول مياه البحر إلى محرّكات السفينة.

على صلة

XS
SM
MD
LG