روابط للدخول

الضمانات المصرفية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وجهة نظر تحليلية في مسار الاقتصاد العراقي، أداء القطاع الخاص في المحافظات العراقية


ناظم ياسين

- تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) متابعات وتحليلات ومقابلات عن: الضمانات المصرفية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والاستراتيجية اللازمة للنهوض بالاقتصاد العراقي، والاجتماعات التي عقدها أخيراً رجال أعمال عراقيون لدراسة أداء القطاع الخاص في جميع محافظات البلاد.

- الضمانات المصرفية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة
في إطار خطواتٍ لتشجيع المشاريع الصناعية والتجارية الصغيرة والمتوسطة في العراق، بدأت بعض الشركات الخاصة بتقديم الكفالات اللازمة التي تؤهل أصحاب هذه المشاريع للحصول على قروض أو تسهيلات مصرفية.
وفي التقرير التالي الذي أعده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد يتحدث ممثل إحدى هذه الشركات عن أهمية دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة فيما يرى خبير اقتصادي مستقل ضرورة قيام البنك المركزي العراقي بممارسة دور حيوي في تقديم التسهيلات للمستثمرين:

"بالرغم من الوضع الأمني المتدهور وضعف البنى التحتية إلا أن مشاريع صناعية عديدة تحاول خوض العمل والإنتاج ودخول معترك السوق بالاعتماد على قروض بفوائد محددة تمنحها بعض المصارف الأهلية. ولأجل التغلب على مشكلة الكفالات التي تطلبها هذه المصارف ظهرت شركات خاصة تقوم بكفالة المشروع الذي يطلب قرضا من البنوك، ومن بينها (الشركة العراقية للكفالات المصرفية) إحدى شركات القطاع الخاص التي بدأت بتقديم الكفالات للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث يقول مدبر التسويق في الشركة عز الدين محمد جاسم:
_ صوت مدير التسويق في الشركة _
وعن أسباب تولي الشركة كفالة المشاريع الصغيرة والمتوسطة فقط، يقول عز الدين محمد جاسم:

(صوت مدير التسويق في الشركة)

ظهور شركات خاصة بالكفالات المصرفية قد يساهم في دعم عجلة القطاع الخاص من خلال تشجيع أصحاب المشاريع على تنفيذها حيث تقوم بدراسة المشروع بعناية قبل أن تقوم بكفالته في البنوك.

(صوت مدير التسويق في الشركة)

ويرى الخبير الاقتصادي علي الفكيكي أهمية إنشاء شركات خاصة بالكفالات المصرفية، لكنه طالب أن يقوم البنك المركزي أولا بتقديم تسهيلات للمستثمرين:
_ صوت الخبير الاقتصادي _
(كان هذا التقرير الخاص عن الضمانات المصرفية للمشاريع التجارية الصغيرة والمتوسطة من إعداد مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد)

- وجهة نظر تحليلية في مسار الاقتصاد العراقي
يرى أحد الخبراء الاقتصاديين العراقيين أن غياب استراتيجية واضحة المعالم لمسار الاقتصاد في المرحلة الحالية من شأنه أن يعرقل عملية التنمية المنشودة للنهوض بالواقع الاقتصادي.
وأكد الدكتور كاظم حبيب في تصريحات خاصة لـ(التقرير الاقتصادي) أهمية إجراء الدراسات الواقعية الوافية من أجل التحري عن السبل المناسبة لمعالجة المشكلات السائدة ووضع الخطط السليمة لتطوير الاقتصاد.
وفي المقابلة التالية التي أجراها معه مراسل إذاعة العراق الحر عماد جاسم، تحدث عن الأولويات الراهنة وأبرزها مكافحة البطالة ودور القطاعين الخاص والعام وغياب برامج الإصلاح في قطاع الزراعة وخطط التوسع في القطاعات الصناعية.
(المقابلة مع الخبير الاقتصادي العراقي كاظم حبيب)

- أداء القطاع الخاص في المحافظات العراقية
نظّم (مجلس الأعمال العراقي) أخيراً اجتماعات خاصة في أربيل لدراسة أداء القطاع الخاص في جميع المحافظات العراقية والمعوّقات التي يواجهها رجال الأعمال في تنفيذ مختلف المشاريع التجارية والصناعية.
مراسل إذاعة العراق الحر شمال رمضان حضر جانباً من هذه الاجتماعات ووافانا بالتقرير الصوتي التالي الذي يتضمن مقابلتين أجراهما مع اثنين من رجال الأعمال العراقيين المشاركين فيها.

(التقرير الصوتي مع المقابلتين – أربيل)

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG