روابط للدخول

رسائلكم الصوتية والألكترونية .. ومقابلة مع القاص والروائي فؤاد التكرلي


فريال حسين

أهلا أهلا أهلا، موعد آخر حافل بالمحبة والمشاعر الحلوة .. نقلتها رسائلكم الصوتية والألكترونية.. وهي تحمل التحيات والانتقادات وآراء عن الوضع الراهن في العراق .. وتحمل أيضا رغبات المشاركة في البرنامج عبر لقاء النافذة .. فأهلا بكم وبالحمام الزاجل، وابقوا معنا .....

** أغنية (يا حمام) **

أرحب بمشاركة مخرج البرنامج (ديار بامرني). أهلا (ديار).

ديار: أهلا بكم مستمعينا في لقاء جديد معكم من خلال النوافذ المفتوحة.

فريال: نعود من جديد إلى مستمعينا الذين لم تنقطع رسائلهم الصوتية أو المسجات أو الإيميلات، وإن هذا يفرحنا كثيرا ولكن عتب المستمعين يصلني بين فترة وأخرى يطالبون بالرد على رسائلهم. وأقول للجميع أن وقت البرنامج لا يتسع للرد على حوالي مئة رسالة أسبوعية، وأنا أحاول الإجابة على الرسائل التي تتضمن موضوعا يهم كل العراقيين أو رسالة تحتوي على قصيدة شعر أو دراميات أو اقتراحات لتطوير البرامج. مع هذا أنا أشكر كل من يتصل بنا من خلال رسائلهم الصوتية والمكتوبة والرسائل الألكترونية.

ومعي رسالة مكتوبة أو مسج من المستمع (عبد الزهرة جلوب عكباية) من البصرة ويسأل عن أخيه حسين جلوب عكباية من مواليد 1949 وغادر العراق إلى بريطانيا سنة 1972 بعد أن قاد الباخرة التجارية (السندباد) إلى ميناء (ليفربول) واستقر هناك مع زوجته البريطانية وأطفاله سهيل وسارة، وانقطعت أخباره منذ ذلك الحين. ويقول المستمع: "أرجو مساعدتكم للوصول إليه."

ديار: كما وصلتنا رسالة مكتوبة من (ساير العبيدي) من الحويجة يقول فيها:

"من قلب صادق وحنون
وعيون تشتاق لعيون
دعيت رب الكون
يسعدك وين ما تكون"

فريال: وهذه كلمات رقيقة أخرى من المستمعة (هناء) من كركوك تقول:

"طير الوفى دق بابي
يذكرني بأحبابي
(عراق الحر)
ما يدري معزتهم تسكن
بين عيوني واهدابي"

** أغنية **

ديار: ونعود إلى الرسائل الصوتية وهذه مكالمة من المستمع (علي عبد الله محمود) من العوائل المهجرة من محافظة ديالى التي تعاني من الإهمال، ولكن لم يذكر في أي محافظة هم حاليا. نحاول الاتصال به الآن:
[[....]]

فريال: وتتواصل الرسائل الصوتية يوميا على الرقم 07704425770. ومعي رسالة من المستمعة (أم طيبة) وبيها سلام لكادر الإذاعة. نحاول الاتصال بها الآن:
[[....]]

ديار: رسالة صوتية من (نجيب ماهر العمادي) من دهوك يمتدح برامج الإذاعة ولكنه يقول: "إن البث ضعيف جدا في المحافظة لنستمع إليه." وسنتصل به بعد ذلك:
[[....]]

** أغنية **

فريال: تتواصل الرسائل المطالبة بإجراء لقاءات مع الفنانين العراقيين. ولكن هذه المرة وصلتني رسالة تطالب بإجراء لقاء مع الأدباء العراقيين الذين غادروا البلاد وانقطعت أخبارهم. معي رسالة من المستمع (جبار هاشم) من البصرة يطلب نبذة مختصرة عن الحياة والأعمال الأدبية التي كتبها الروائي (فؤاد التكرلي).

يعتبر التكرلي علامة بارزة في الأدب العراقي والعربي أيضا. كتب أولى أعماله القصصية في أربعينات القرن الماضي ونشر مجموعته القصصية المعروفة (الوجه الآخر) عام 1960. لكن (الرجع البعيد) تلك القصة الطويلة والتي ترجمت إلى سبع لغات عالمية تعتبر العمل الأهم له ووثيقة مهمة لتطور الأدب القصصي والروائي العراقي. ونال عنها عدة جوائز. التركلي الذي يبلغ الثالثة والثمانين عاما لم يزل يبحث ويحاول تطوير آليات الكتابة. ووفق مراسلنا (عماد جاسم ) في إجراء لقاء معه ليتحدث عن أسباب تركه العراق وكذلك عن ذكرياته أيام عمله في القضاء وعن أسباب رفضه تحويل قصة (الرجع البعيد) إلى مسلسل تلفزيوني أو سينمائي.

** لقاء عماد جاسم مع فؤاد التكرلي **

في الختام أشكر جميع مستمعينا. وحتى نلتقي من جديد لكم مني ومن المخرج (ديار بامرني) أطيب المنى ..........

على صلة

XS
SM
MD
LG