روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الاثنين 18 حزيران


محمد قادر – بغداد

أغلب الصحف العراقية تحدثت عن عودة الحياة إلى طبيعتها في بغداد بعد انتهاء حظر التجوال الذي فرض على خلفية التفجيرات التي استهدفت مئذنتي مرقدي الإمامين العسكريين في سامراء.

فقالت الاتحاد (الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني) إن الأسواق والمحلات في بغداد بدأت تفتح أبوابها وتستقبل زبائنها. واتسمت حركة السيارات والمارة بالحذر في بعض المناطق إلا أنها سرعان ما أخذت شكلها الطبيعي بمرور الوقت.

في حين أشارت جريدة الصباح الجديد إلى ارتفاع أسعار الفواكه والخضار في الأسواق الشعبية في بغداد الذي صاحبه ارتفاع بأسعار وقود السيارات من مادتي البنزين والكاز وطبعاً بسبب حظر التجوال أيضاً.

من جهتها الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان نشرت عن مصدر في جهاز المخابرات العراقية أن "الجهاز قدم تقريراً سرياً ومدعما بمعلومات ووثائق تبين نية مسلحي ما يسمى بدولة العراق الإسلامية القيام بتفجير منارتي الإمامين العسكريين في سامراء والهجوم على مسجد الصحابي طلحة بن عبيد الله في البصرة واحتلاله لمدة وجيزة وتفخيخه قبل الانسحاب منه". وعبر المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لـ(الزمان)، عبر عن امتعاضه من رد الفعل اللامبالي واللاجدي الذي يتعامل به بعض القائمين على الأمن تجاه تلك المعلومات التي تمس أمن وسلامة البلاد والمواطن على حد سواء، وعلى حد تعبير المصدر في الصحيفة.

ونجد في الزمان أيضاً إشارةً إلى زيارة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس المفاجئة إلى العراق التي التقى خلالها بالمسؤولين العراقيين لبحث آخر التطورات الأمنية بعد تفجيرات سامراء.

ومنها انتقالاً إلى جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي التي نعت مدير تحريرها فليح وداي مجذاب الذي تم العثور على جثته بعد خمسة أيام من اختطافه وقد بدت عليها آثار إطلاقات نارية في أماكن مختلفة من الجسم.

نستمر مع الصباح لنطالع فيها:
** الكتل السياسية تتمسك بتغيير المشهداني والتوافق تتراجع عن تعهداتها بإيجاد البديل
** وزارة الكهــرباء تبشر البغداديين من جديد بأن الأيــام المقبلـة ستشـــهد تحسـن تجهيز المواطنين بالطاقـــة .. من خلال إعادة تأهيل عدد من الخطوط الناقلة

ومن الصباح إلى المدى لنقرأ من عناوينها:
** تشييع شهداء منتخب التايكوند .. عقب العثور على جثامينهم في الصحراء
** وفاة مفتي الديار العراقية الشيخ جمال عبد الكريم الدبان
** اندلاع حريق في سوق شعبي بأربيل

وفي صفحة "أخبار محلية":
** التجارة تعلن شطب 1423 عائلة وهمية في البصرة

وعودة إلى جريدة الاتحاد وعن تناقض المواقف على ساحة الأحداث العراقية عقب تفجيرات سامراء، يقول عبد المنعم الأعسم: "ثمة جهتان متطرفتان، من الطائفتين، وزعتا الجريمة، بلغتين متشابهتين في المبنى والمعنى، بين الحكومة والقوات متعددة الجنســــــية، ولـــــم تشيرا، لا من قريب أو بعيد، إلى أولئك الذين يتحدثون بلسان فصيح عن مسؤوليتهم عن هذا التفجير، والذي سبقه. والغريب أن النشاط العملي للجماعتين يكشف لكل ذي بصيرة البعد الطائفي الانتقامي، فكل جماعة تحرض جمهورها علنا ضد أتباع الطائفة الأخرى، بل إن حوادث الإغارة على المساجد والحسينيات غداة تفجيرات سامراء الأولى والثانية، تمت بتخطيط منهجي من هيئة أركان الجماعتين، ومليشياتهما، مما يعرفه كل عراقي، ولا يجهله العميان"، وطبعاً بحسب تعبير الكاتب.

على صلة

XS
SM
MD
LG