روابط للدخول

الصحف المصرية عن الشأن العراقي .. الاثنين 18 حزيران


أحمد رجب – القاهرة

قالت صحيفة الأهرام في افتتاحيتها إنه لا يمكن تسمية ما يحدث في العراق من الاعتداء على أضرحة الصحابة ورجال الدين وقتل المدنيين الأبرياء بسيارات مفخخة سوى أنه جنون مس هؤلاء الذين يرتكبون هذه الفظائع التي لا يقرها شرع سماوي ولا وضعي ولا عرف حتی لدی أكثر البشر تخلفا‏. وتساءلت الصحيفة المصرية: على أي أساس استحل هؤلاء هذه الأعمال الدنيئة؟‏‏ هل هي التي ستنقذ العراق من براثن الفقر والتخلف أو تمنع عودته إلى الوراء عشرات القرون؟ بالطبع لا‏،‏ بل إنها دفعت الكثير من الأطراف داخل العراق وخارجه إلى التحذير من الانسحاب المفاجئ أو السريع للقوات الأجنبية حتى لا يحدث فراغ يؤدي إلى حرب أهلية.‏ وطالما أن الوضع غير مستقر فلن تنسحب أمريكا وحلفاؤها لأنها لا يمكن أن تسمح بعودة العراق إلى أن يحكمه نظام حكم فردي ديكتاتوري يعتدي على جيرانه من وقت لآخر أو تحكمه تحالفات ومنظمات متطرفة كأنصار القاعدة بعد كل هذه التضحيات‏، على حد تعبير صحيفة الأهرام المصرية.

في الجمهورية كتب السيد نعيم يقول إن المنطقة العربية تحترق بسبب النزاعات الداخلية، والاقتتال الأهلي سواء في العراق أو فلسطين أو في لبنان. وأضاف: تتوالی المعارك وتتنوع هنا وهناك وكأن العرب قد حلوا مشاكلهم مع الفقر والجهل والمرض وغياب الديمقراطية وتفرغوا للحرب والقتل والتدمير لكن بين بعضهم البعض. ومضى يقول إن العراق في محنة قاسية مدمرة ويحترق بنيران صديقه وعدوه في نفس الوقت. أعمال عنف طائفية ليس لها مثيل من قبل. وتساءل الكاتب المصري في ختام مقاله: أين جامعة الدول العربية وما هو دورها بالضبط؟ وإذا لم تفعل شيئا الآن والآن فقط فلتذهب بلا رجعة لا نريدها. نحن نبحث الآن عمن يطفئ النيران المشتعلة فمن القادر على ذلك؟ يبدو السؤال مستحيلا، على حد تعبير الكاتب المصري.

من جهتها أبرزت صحيفة المصري اليوم مطالب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للجيش الأميركي بعدم تسليح العشائر العراقية لأن ذلك يمكن أن يسبب نشوء ميليشيات جديدة، مشدداً علی ضرورة ترك قرارات من هذا النوع للحكومة.

على صلة

XS
SM
MD
LG