روابط للدخول

الصحف الأردنية عن الشأن العراقي .. السبت 16 حزيران


حازم مبيضين – عمّان

من عناوين الصحف الأردنية الصادرة اليوم السبت:
** زيباري: العراق يحرز تقدما بشأن الإصلاحات السياسية
** الحكومة العراقية تعيد حقوق كبار ضباط الجيش السابق
** تدمير مرقد الصحابي طلحة بن عبيد الله والبصرة تحت حظر التجول
** انتشار 600 من عناصر الأمن لــحماية محيط الإمامين في سامراء
** المالكي ينفي تكليف أي جهة الاتصال بالضاري

وتقول صحيفة الرأي إن حلف شمال الأطلسي قال إنه وافق على توسيع مهمة التدريب العسكري التي يقوم بها في العراق لتشمل دورات لقوات الأمن شبه العسكرية على كيفية أداء مهامها. وتنقل الصحيفة عن متحدث باسم الحلف قوله إن الدورات الجديدة ستعني انضمام 50 مدربا إضافيا من الحلف إلى المدربين الحاليين على الأرض وعددهم 100 يتولون تدريب طلاب عسكريين عراقيين على نمط كلية ساندهيرست العسكرية البريطانية في قاعدة خارج بغداد.

أما صحيفة العرب اليوم فإنها تنقل عن مجلة الإنساني التي يصدرها الصليب الأحمر الدولي تقريرا عن ما تسميه ثنائية الموت والتهجير التي أحالت العراق إلى الأرض اليباب. ويقول التقرير إن الموت أسهل شيء في العراق والحياة أصعب شيء، وإن عشرات العائلات العراقية تفقد يومياً عزيزاً لا يعوض! وتقول إحدى فقرات التقرير إن الإنسان العراقي يفتقد الأمن والأمان في المأكل والمشرب والنوم وفي مختلف تفاصيل حياته اليومية حيث المجازر المتنقلة تحصد العديد من الأرواح وحيث يتزايد الفرز الطائفي للسكان بازدياد حركة النزوح والهجرة القسرية. وتنظر اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى ظاهرة النزوح كجزء من مشكلة أكبر وهي محنة السكان المدنيين عموماً والمشاق التي يواجهونها في سبيل البقاء وسط العنف المتصاعد والأعمال العسكرية والانفلات الأمني.

وفي العرب اليوم يقول طاهر العدوان إن النموذج الفلسطيني السيئ، بكل ظروفه ومناخاته السياسية والأيدلوجية، يقدم الشرعية المطلوبة لسلسلة انفصاليات أخرى خاصة في العراق الذي يعيش فعليا مرحلة التفكيك الوطني لكنه يحافظ على إطار هش من الوحدة بدوافع مصالح القوى التي تحتله وليس بدوافع القوى المحلية المتصارعة التي ذهبت إلى حد الانخراط في حرب تدمير المساجد، وهذه مسألة تستحق أيضا التوقف على مختلف الساحات العربية لأن النذر أخطر من أن يتم تجاهلها أو حصرها في ساحاتها الوبائية فقط.

على صلة

XS
SM
MD
LG