روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الخميس 14 حزيران


احمد رجب - القاهرة

- اعتبر الكاتب المصري السيد ياسين في صحيفة الأهرام أن غزو العراق بقيادة الرئيس السابق صدام حسين للكويت كان علامة فارقة في الثقافة الإستراتيجية، والأمن القومي،‏,‏ فقد أدي ذلك بالضرورة الي سقوط المفهوم التقليدي للأمن القومي العربي‏,‏ والذي كان يري أن إسرائيل هي مصدر التهديد الحقيقي‏,‏ بحيث أصبحت العراق وهي دولة عربية وقعت على اتفاقية الدفاع العربي المشترك‏,‏ هي مصدر التهديد الرئيسي لدول الخليج العربي قاطبة‏,‏ وذلك بعد غزوها للكويت واعتبارها احدي المحافظات الملحقة بدولة العراق‏.‏ وفي تقدير الكاتب المصري أن مفهوم الثقافة الإستراتيجية وتحولاتها يحتاج إلى دراسات متعمقة لان تطبيقاته بالغة الأهمية في فهم أنماط الصراع وطرق التعايش بين الدول على حد قوله.

- وتحت عنوان الفتنة في العراق جاء في افتتاحية الجمهورية أن الفتنة الطائفية اشتعلت في العراق من جديد عن طريق التفجير الإرهابي الثاني الذي وقع أمس في مرقد الإمامين في سامراء وهو من المقدسات الشيعية الذي تسبب الانفجار الأول فيه في سقوط المئات من العراقيين على الجانبين الشيعي والسني في عمليات انتقامية لا تخدم بحال من الأحوال المقاومة الوطنية، ولا العراق.

- وتهتم صحيفة المصري اليوم بالعملية الإرهابية ذاتها، وتبرز إدانة مصر، والجامعة العربية لهذه العملية باعتبارها إرهاب يستهدف وحدة العراق، فيما تبرز أيضا إدانة ديوان «الوقف السني» تدمير ما تبقي من المرقدين، بينما اعتبرت الحكومة العراقية تدمير المئذنتين «نبأ سيئاً»، معلنة عن حظر التجوال في بغداد خشية نشوب أعمال عنف، وقالت إن رئيس الوقف الشيعي اعتبر أن هذا العمل يهدف لإثارة صراع طائفي.

- كما اهتمت المساء بإدانة هيئة علماء المسلمين "أكبر مرجعية للسنة في العراق" الانفجار المدمر الذي ضرب منارتي مرقد الإمامين علي الهادي والحسن العسكري في سامراء، وقالت إن الهيئة دعت في بيان لها "أبناء الشعب العراقي إلى التحلي بالصبر وضبط النفس وعدم الانجرار إلى الفتنة.

- وقالت الوفد في تقرير لها إن المئذنتين تعرضتا للتفجير العام الماضي ما أدي إلى اندلاع أعمال عنف طائفي راح ضحيتها آلاف العراقيين من السنة والشيعة بالإضافة إلى الحرق وتدمير عشرات المساجد في بغداد وعدد من المحافظات الأخرى كما تم تهجير آلاف العراقيين على أساس طائفي، وأبرزت الصحيفة المصرية الإجماع العربي والإسلامي على رفض محاولات إشعال الفتنة، والتحذير من الانجرار لها، كما نقلت مطالبة مكتب الإمام الشيعي مقتدي الصدر بالتهدئة وعدم الانجرار للفتنة.

على صلة

XS
SM
MD
LG