روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية ليوم الخميس 7 حزيران


حازم مبيضين

من عناوين الصحف الصادرة اليوم
- أكراد وشيعة العراق يرفضون مشروع حكومة الإنقاذ السياسي
- المالكي يطالب بضرب من يفرش السجاد للتدخل الخارجي
- اعضاء بـالشيوخ يطالبون بتغيير استراتيجية الحرب وفق تقرير بيكر – هاملتون

والى تعليقات الكتاب حيث يقول وليد الزبيدي في صحيفة الغد ان القوى الوطنية العراقية تنطلق من قناعات راسخة، وتحرص على ان أي تغيير في البنية العراقية سيضر كثيرا بهذا المجتمع ووحدته. وبينما يزعم الاكراد ان مدينة كركوك كردية او ذات غالبية كردية، فان القوى الوطنية العراقية تؤكد ان هذه المدينة مثال للتعايش بين القوميات والطوائف والاديان في العراق، اذ يعيش فيها المسلمون، والمسيحيون (كما عاش فيها اليهود حتى منتصف القرن الماضي)، كما يعيش فيها التركمان والعرب والاكراد. وترى القوى الوطنية العراقية ان القواسم المشتركة بين ابناء البلد الواحد اقوى واهم من المنافع التي تحاول الاحزاب والكتل السياسية الحصول عليها، والتي ترتبط بثروات قد تكون اليوم ذات قيمة عالية، لكن ربما تتدنى قيمتها ولا تعود ذات اهمية. ويثبت ذلك التأرجح والتذبذب الهائلان لاسعار النفط،، إذ وصلت اسعاره في ثمانينيات القرن الماضي الى اقل من ثمانية دولارات.

- وفي صحيفة الراي يقول يوسف عبد الله محمود كم هو محزن ان يضيق وطن كالعراق بأهله، بمثقفيه وعلمائه وشعرائه، محزن ان يتم استهداف رموز العلم والثقافة في هذا القطر العربي الذي يودع كل يوم العديد من الأبرياء والشهداء.محزن ان يشرّد أبناء هذا البلد العربي تحت كل سماء، محزن ان يخسر هذا البلد هويته العربية والحضارية، وان يتفتت الى طائفيات ومذهبيات تنفي العروبة وتكرّس الطائفية.سلام على بغداد في كل موطن ، سلام على عراق الحضارات الذي تغوّل عليه المتغولون، فحرموه الأمن والاستقرار.ولكن، وكما تجاوز العراق محنته أيام التتر والمغول في الماضي، فسيتجاوز محنة اليوم..

- وفي العرب اليوم يقول الامين العام السابق لمنظمة ادباء بلا حدود عبد الاله الصائغ ان العراق اليوم موجود ولكن في الخارطة فقط ثمة عراق اليوم من دون عراقيين وثمة حكام من دون شعب ثمة خزائن النفط القارونيه ولكن لا احد من العراقيين ياخذ منها شيئا

على صلة

XS
SM
MD
LG