روابط للدخول

جولة في الصحف البغدادية ليوم الثلاثاء 5 حزيران


محمد قادر – بغداد

اشتركت أغلب الصحف العراقية ليوم الثلاثاء بتسليط الضوء على المؤتمر التأسيسي لاتحاد العلماء المسلمين في العراق، فجريدة الصباح الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي أشارت إلى أن نحو 150 عالماً دينياً وشخصية إسلامية اتخذوا موقفاً موحداً خلال المؤتمر، في التصدي لأية محاولة من شأنها بث الفرقة بين أبناء الشعب، ومكافحة المد التكفيري، وتفعيل وثيقة مكة، والإسهام بوقف نزيف الدم والاحتقان الطائفي. ووصف هؤلاء العلماء في أحاديثهم للصحيفة، وصفوا المؤتمر بأنه خطوة مهمة في تاريخ العراق من شأنها أن تسهم في الحد من الاحتقان الطائفي وتحقيق الوحدة الإسلامية بين مختلف مكونات الشعب العراقي.

أما في صحيفة المشرق فعدد من عناوين صفحتها الأولى تناولت الوضع الأمني. نقرأ منها:
** القاعدة تعلن قتل ثلاثة جنود أمريكان خطفوا في جنوب بغداد
** القوات العراقية تقتل (والي الأعظمية) .. واشتباكات مسلحة في الفضل
** دفن 317 جثة مجهولة الهوية الشهر الماضي في كربلاء
** مجهولون يغتالون أربعة من رجال الدين المسيحيين في الموصل

أما في صفحة اقتصاد فقد أشارت المشرق إلى ما أعلنته وزارة الكهرباء بأنها تسدد شهرياً أكثر من 14 مليون دولار لاستيراد 300 ميغاواط من الكهرباء من تركيا وإيران لتغذية جزء من محافظات المنطقة الشمالية ومحافظة ديالى، فيما عبر عدد من خبراء الوزارة عن استيائهم لهدر هذه المبالغ التي تضطر الوزارة لتسديدها، وبحسب ما جاء في صحيفة المدى.

هذا وأشارت الصحف العراقية أيضاً إلى التقارير التي تحدثت عن مدى سيطرة قوات الأمن العراقية والقوات الأمريكية على أحياء بغداد. فقال مانشيت صحيفة الزمان في طبعتها البغدادية:
** ثلثا أحياء بغداد خارج السيطرة الأمنية

.. لتنقل الزمان عن صحيفة "نيويورك تايمز" أن تقريراً داخلياً للجيش الأميركي كشف بعد ثلاثة أشهر من نشر تعزيزات في بغداد، أن العسكريين قادرون على فرض سيطرتهم المؤقتة في أقل من ثلث أحياء بغداد.

وعن هذا التقرير أيضاً كتب محمد عبد الجبار الشبوط في جريدة الصباح بأن النتائج مثيرة للقلق، إلا أن ما شدد عليه الشبوط لتجاوز هذه المشاكل هو وصول عديد القوات الأميركية والعراقية إلى العدد المطلوب، لأنها حالياً أقل من ذلك؛ وثانياً التأكد من ولاء القوات العراقية، وضمان بنائها على أساس الولاء الوطني وليس الولاء لانتماءاتها الطائفية أو الحزبية، فضلا عن الإعداد المهني والعسكري الذي يجعلها قادرة على أداء وظيفتها بكفاءة عالية؛ وأخيرا - يقول الكاتب - بناء جسور ثقة متينة بين القوات العراقية والأميركية التي تنظر الآن بعين الشك إلى الأولى، بسبب امتلاكها أدلة قوية على تورط بعض عناصرها بأعمال إرهابية والتعاون مع الميليشيات المسلحة، والكلام يبقى لكاتب المقالة.

هذا و ننتقل إلى صحيفة المدى. ففي صفحة شؤون الناس نقرأ عن ظاهرة تحويل محال (العطارة) في المناطق السكنية إلى محال لتصليح السيارات، وذلك ليس في منطقة واحدة وإنما في معظم مناطق بغداد، لا سيما المناطق الآمنة. وتشير الصحيفة أيضاً إلى أن هذه الظاهرة تشكل مصدر إزعاج ومزاحمة لسكنة هذه المناطق فضلا عن الأوساخ والدهون المتسربة من هذه السيارات التي تصلح، وصياح ومزاح العاملين الثـقيل والذي يخدش الحياء أحياناً، وعلى حد ما نشر في صحيفة المدى.

على صلة

XS
SM
MD
LG