روابط للدخول

الصحف المصرية عن الشأن العراقي .. الثلاثاء 5 حزيران


أحمد رجب – القاهرة

قالت صحيفة الأهرام في افتتاحيتها إن الأخطاء الفادحة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في العراق تندرج تحت إخفاق واشنطن في وضع إستراتيجية لإدارة الأوضاع العراقية في مرحلة ما بعد الغزو والاحتلال‏.‏ وثمة إجماع في الرأي بين الخبراء العسكريين والمحللين السياسيين على أن القرارات الخاطئة التي اتخذتها سلطة الاحتلال الأمريكي في العراق قد أدت إلى تدهور الأوضاع الأمنية،‏ وأفضت إلى الفتنة الطائفية عندما جرى مع سبق الإصرار والترصد إقصاء السنة عن المعادلة السياسية (على حد تعبير الصحيفة المصرية)، لكن الصحيفة اعتبرت في الوقت ذاته أن الإدارة الأميركية أدركت بعد فوات الأوان الفشل الجسيم لممارستها في فترة ما بعد غزو العراق واحتلاله‏.‏ ومن ثم تحاول منذ شهور مراجعة مواقفها السابقة وإن كانت لم تعترف صراحة بفشلها‏.‏ وليس أدل على ذلك من جهود واشنطن لتحقيق المصالحة الوطنية في العراق‏،‏ بما ينطوي عليه ذلك من العودة إلى تصحيح المعادلة السياسية التي شابهها الاختلال،‏ على حد ما جاء في افتتاحية صحيفة الأهرام المصرية شبه الرسمية.

من جهتها نقلت صحيفة الأخبار عن الرئيس العراقي جلال طالباني تأكيده أن الجيش العراقي سيصبح جاهزا لتحمل مسئولياته في البلاد اعتبارا من نهاية 2008‏. كما أبرزت الصحيفة قول طالباني إنه بحلول سبتمبر / أيلول سنقوم بأمر يقنع أصدقاءنا في الولايات المتحدة. وقالت الأخبار إنه في هذا التاريخ يفترض أن يصوت الكونغرس الأمريكي على الموازنة العسكرية الأمريكية في العراق. وربط الكونغرس المساعدة بتقدم سياسي يفترض بالحكومة العراقية أن تحققه كما جاء في تقرير الصحيفة المصرية.

وعلى صعيد آخر تقول صحيفة الجمهورية إن أول تقرير تقويمي لخطة الرئيس الأمريكي جورج بوش لتأمين بغداد بزيادة القوات الأمريكية فيها أكد أنه بعد مرور ثلاثة أشهر على تطبيق الخطة أن القوات الأمريكية والقوات العراقية (90 ألف جندي) لم تفرض سيطرتها سوی على 146 حيا من أحياء بغداد البالغ عددها 457 حيا. ونقلت الجمهورية عن الجنرال فنسنت بروكس نائب قائد الفرقة الأولی فرسان المسئولة عن بغداد بأنه لم يكن بالمقدور تحقيق المتوقع من الخطة لأن القوات العراقية لم توفر الأعداد التي وعدت بها. كما أخفقت في التدخل مرارا في بعض المناطق عندما استأنفت "فرق الإعدام" التابعة للميليشيات عمليات القتل الطائفي.

أخيرا أبرزت المصري اليوم أنباء زيارة نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي إلى القاهرة، وتأكيدات رئيس الوزراء المصري الدكتور أحمد نظيف إدانة مصر استمرار الإرهاب الذي يغذي روح الفتنة في العراق ويحول دون تحقيق المصالحة الوطنية ويعرقل جهود التنمية، وتأكيده استعداد مصر الدائم لتقديم كافة الخبرات والمساهمة في عملية إعادة البناء والإعمار في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG