روابط للدخول

الصحف المصرية عن الشأن العراقي .. الاثنين 4 حزيران


أحمد رجب – القاهرة

نقلت صحيفة الأهرام في صدر صفحتها الأولى عن ريكاردو سانشيز القائد السابق لقوات التحالف في العراق أن على أمريكا نسيان إمكان تحقيق النصر في العراق‏،‏ وأنها قد تتمكن من الإفلات من الهزيمة في ظل وجود قيادة عراقية جديدة‏.‏ واعترف في الوقت نفسه بأن الولايات المتحدة تعاني أزمة في القيادة في الوقت الحالي‏.‏ ووصف الوضع الحالي في العراق بأنه كئيب‏،‏ وأرجع سبب ذلك إلی الأداء الهزيل خلال المراحل الأولی للحرب‏.‏ وقالت الصحيفة إن سانشيز لم يستثن نفسه من الشخصيات التي ارتكبت أخطاء في العراق‏.‏ وقال‏:‏ إن القوات الأجنبية تحتاج إلى البقاء لسنوات في العراق،‏ حيث لا يمكن تحمل انسحاب متهور من هناك‏.

أما الجمهورية فقد أبرزت بيانا للجيش الأميركي في العراق، ونقلت عنه أن 16 من جنوده قتلوا في العراق في الأيام الثلاثة الأولى من شهر يونيو / حزيران الجاري. وقالت الصحيفة إن الأنباء أفادت أن معظم هؤلاء الجنود قتلوا في انفجار قنابل مزروعة على جوانب الطرق وهو السلاح الأشد فتكا بالجنود الأميركيين، على حد تعبيرها. ونقلت عن الجيش الأميركي أن ستة من هؤلاء الجنود قتلوا الأحد بينما قتل سبعة يوم السبت وواحد يوم الجمعة، لتكون هذه بداية دامية لهذا الشهر، على حد تعبير الجمهورية.

في صحيفة الأخبار الكاتب المصري نبيل زكي كتب قائلا: "سيندي شيهان" ربة بيت أميركية عادية وأم ثكلی ذات وجه طيب وبشوش .. لقي ابنها "كيسي" مصرعه يوم 14 أبريل / نيسان عام 2004 في كمين في مدينة الصدر في بغداد. منذ تلك اللحظة، بدأت سيندي شيهان حملة لا تتوقف ضد الحرب الأميركية في العراق، وأقامت مخيما يحمل اسم ابنها عند أبواب مزرعة الرئيس الأميركي بوش. ويروي الكاتب المصري أنه بعد تأييد الديمقراطيين لاستمرار تمويل الحرب في العراق، جاء قرار شيهان بالعودة إلی بيتها لتربية من تبقی من أبنائها، والانسحاب من حركة السلام ومن الحزب الديمقراطي والذي مثل صدمة للكثيرين الذين يعتقدون بحق أن غيابها سيترك فراغا مخيفا في الحركة الأميركية المناهضة للحرب، وخاصة بعد أن اتضح أن نظام الحزبين هو في حقيقته نظام الحزب الواحد ذي الرأسين، على حد تعبير الكاتب المصري نبيل زكي.

على صلة

XS
SM
MD
LG