روابط للدخول

العراق أقل بلدان العالم سلاما


فارس عمر

نُشرت يوم الاربعاء الماضي اول دراسة لتقييم دول العالم بناء على كونها بلدانا تعيش حياة مسالمة. وقد جاء العراق بالمرتبة الأخيرة بين دول العالم بوصفه ابعد بلدان العالم عن اوضاع السلم. حول هذا الموضوع اعدت اذاعة العراق الحر التقرير التالي:


صنَّف مؤشر السلام العالمي في دراسته المستفيضة ، العراق بوصفه أقلَّ بلدان العالم سلاما. وجاء العراق في تصنيف الدراسة التي شملت مئة واحدى وعشرين دولة بعد السودان واسرائيل ليحتل قعر القائمة. اما اكثر البلدان سلاما فهي النروج تليها نيوزيلندا والدنمارك وايرلندا واليابان وفنلندا والسويد وكندا والبرتغال ثم النمسا بالمرتبة العاشرة . ومن بين الدول العربية صنفت الدراسة عُمان باعتبارها الأكثر سلاما حيث جاءت بالمرتبة الثانية والعشرين في التصنيف الاجمالي.
اعتمدت الدراسة اربعة وعشرين معيارا داخليا وخارجيا لتصنيف دول العالم حسب درجة السلام الذي تنعم به. ومن بين هذه المعايير الحروب التي خاضها البلد خلال السنوات الخمس الماضية ومبيعات السلاح وعدد السجناء ومعدل الجريمة وسهولة اقتناء السلاح واحترام حقوق الانسان وعدد القتلى نتيجة النزاع الداخلي وانعدام الاستقرار السياسي ومستوى عدم الثقة بالمواطنين الآخرين والعلاقات مع البلدان المجاورة.
وقال رئيس مؤشر السلام العالمي كلايد ماكّوناغي ان الهدف من الدراسة هو المضي ابعد من قياس الحروب قياسا بسيطا واستكشاف جوهر السلام بطريقة منهجية. واضاف ماكّوناغي ان الجهود الاولى تثبت ان بالامكان قياس السلام ويجب قياسه مؤكدا الاستمرار في قياسه. وشدد ليو ابروزيس مدير تحرير المنظمة التي تولت اجراء الدراسة على ان تصنيف الدول ليس حكما قيميا ، بحسب تعبيره.

** *** **

توصلت الدراسة الى ان اوروبا الغربية هي اكثر المناطق سلاما في العالم رغم ان فرنسا احتلت المرتبة الرابعة والثلاثين وبريطانيا المرتبة التاسعة والاربعين. وأوضحت الدراسة ان العسكرة وصناعات السلاح المتطورة وصادرات السلاح من فرنسا وبريطانيا ساهمت في دفع هذين البلدين الى مرتبة متدنية في التصنيف الاجمالي. وفي وسط اوروبا وشرقها تبوأت الجمهورية التشيكية مركز الصدارة حيث جاءت بالمرتبة الثالثة عشرة في حين كانت روسيا الأقل سلاما بين دول هذه المنطقة وجاءت في التصنيف العام بالمرتبة الثامنة عشرة بعد المئة ، قبل ثلاثة بلدان فقط تحتل قعر القائمة هي اسرائيل والسودان والعراق.
بعض البلدان مثل افغانستان وكوريا الشمالية لم تُدرج في تصنيف المؤشر الاولي لعدم توفر معلومات موثوقة عن اوضاعها.
ويُلاحظ ان الولايات المتحدة وايران احتلتا مراتب متقاربة في تصنيف دول العالم حسب مدى كونها دولا مسالمة. فقد احتلت الولايات المتحدة المرتبة السادسة والتسعين بعد اليمن مباشرة فيما جاءت ايران في المرتبة السابعة والتسعين. وقال اندرو وليامسن مدير الابحادث الاقتصادية في "ايكونومست انتلجنس يونيت" التي انشأت مؤشر السلام العالمي ، ان الولايات المتحدة جاءت بهذه المرتبة المتدنية لأنها شرطي العالم ولديها مستويات مرتفعة من العسكرة ، بحسب تعبيره. وأكد ان المنظمة التي اعدت الدراسة لا تصدر احكاما على السياسة الخارجية للدول ذات العلاقة.

** *** **

اما العراق الذي صُنف على انه اقل بلدان العالم سلاما فقالت الدراسة
ان الحرب المستمرة فيه والتي اكتسبت طابعا طائفيا متزايدا منذ عام 2005 واشاعت الاضطراب في غالبية مناطقه ، تضعه في المرتبة الأخيرة بين المئة واحدى وعشرين دولة التي شملتها دراسة مؤشر السلام العالمي. وتمضي الدراسة قائلة ان مؤشرات العراق تبين وجود مستويات عالية من عدم الاستقرار السياسي ، وان عدد المهجرين كنسبة مئوية من السكان عدد مرتفع للغاية. وقُدَّر ان موجات النازحين واللاجئين في العقود الأخيرة أدت الى اغتراب اربعة ملايين عراقي يعيشون في المنافي. وان تقريرا اصدرته لجنة اللاجئين والمهاجرين الاميركية في منتصف عام 2006 قدَّر ان هناك اكثر من ثمنمئة الف لاجئ عراقي في الاردن وسوريا وحدهما. وقد ارتفع هذا الرقم منذ ذلك الوقت الى نحو مليوني لاجئ عراقي في هذين البلدين. واضافت الدراسة ان العراق بلد يتسم بدرجة عالية من العسكرة معتبرة ان هذه العسكرة تركة موروثة من النظام السابق.
وهكذا يرتبط اسم العراق برقم قياسي آخر لا يُحسد عليه بعدما عدَّته منظمات دولية اخرى ، اخطر مكان في العالم لعمل الصحافيين وادرجته ضمن أكثر بلدان العالم فسادا.

على صلة

XS
SM
MD
LG