روابط للدخول

بوش يحث الزعماء العراقيين على احراز تقدم باتجاه المصالحة الوطنية ويعلن عن رغبته في أن يكون للولايات المتحدة دور في العراق مشابه لدورها في كوريا الجنوبية.


كفاح الحبيب

- حث الرئيس الاميركي جورج بوش الزعماء العراقيين على احراز تقدم باتجاه المصالحة الوطنية .
المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو قال للصحافيين ان بوش عقد مؤتمراً عبر دائرة تلفزيونية مغلقة دام اربعين دقيقة مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ونائبي رئيس الجمهورية العراقي عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي .
سنو قال ان الرئيس بوش شكر القادة العراقيين على عملهم معاً على حل المشاكل الحرجة في المجالات الاقتصادية والسياسية والامنية ، وانه شجعهم ايضا على مواصلة احراز تقدم ، لافتاً الى ان بوش سيستقبل الرئيس العراقي جلال طالباني الخميس في البيت الابيض.
المتحدث قال ان بوش تطرق مجددا خلال المؤتمر الى ضرورة اصدار قانون حول ادارة الموارد النفطية وآخر حول مشاركة مسؤولين في النظام السابق في الحياة السياسية وحول الاصلاحات الدستورية ، وأضاف ان المسؤولين العراقيين تباحثوا مع بوش في قضايا امنية وفي اعمال العنف الطائفية وانشطة تنظيم القاعدة.
سنو اشار الى ان هذه هي المرة الاولى التي يتباحث فيها بوش في الوقت نفسه مع رئيس الوزراء والمجلس الرئاسي في العراق ، واكد ان بوش ومحادثيه لم يتطرقوا الى ستراتيجية الخروج الاميركي من العراق وذكر انه على العكس من ذلك كان هناك امتنان لمواصلة الدعم الاميركي.

- من جهة أخرى أعلن المتحدث بإسم البيت الأبيض إن بوش يرغب في وجود طويل الاجل للقوات الاميركية في العراق ليس للقيام بدور قتالي في الخطوط الامامية ، بل ليكون نموذجاً لدعم إرساء الاستقرار في المستقبل.
سنو قال إن بوش يرغب في أن يكون للولايات المتحدة في نهاية المطاف دور في العراق مشابه لدورها في كوريا الجنوبية الذي يشكل نموذجاً توفر فيه الولايات المتحدة تواجداً أمنيا .
وأضاف المتحدث إن القواعد الاميركية في العراق لن تكون دائمة بالضرورة ، وقال انها ستكون بناء على دعوة الحكومة المضيفة ، والتي قال ان لها الحق في سحب تلك الدعوة .
سنو أعرب عن إعتقاده بأن ما يريد بوش أن يوضحه يتمثل في أن الوضع في العراق أو الحرب الاوسع على الارهاب أمور ستستغرق وقتا طويلاً ، لافتاً الى أن ذلك لن يتطلب تواجدا قتاليا متقدما على الدوام ، وأكد على ان الرئيس الأميركي يشير دائماً الى الرغبة في تسليم المسؤولية الاساسية للعراقيين في نهاية المطاف.
من جانبه قال زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ الأميركي السنيتور هاري ريد إن لبوش أن يدرك الواقع على الارض في العراق وهو أن القوات الاميركية غارقة في حرب أهلية عراقية ، وقال ان ثمة حاجة ماسة الى تغيير في المسار.
ريد قال في بيان ان الديمقراطيين يعلمون أن الاميركيين يريدون خططاً واقعية لا المزيد من تصريحات البيت الابيض وتوقعاته المشرقة وأفضل تصوراته. لافتاً الى ان القوات والشعب الاميركييين يستحقان أفضل من ذلك.

- ذكرت تقارير صحفية إن كوريا الجنوبية تبحث خطة لسحب قواتها من العراق بحلول نهاية العام بعد أن اشارت هيئة أبحاث الى ان بقاء القوات لفترة أطول سيكون من مصلحة البلاد.
صحيفة (جونغ آنغ إلبو) الكورية نقلت عن مصدر عسكري قوله ان تقريراً قدمه المعهد الكوري لتحليلات الدفاع الذي تديره الدولة الى وزير الدفاع يؤكد على ضرورة تمديد نشر القوات في العراق لانه يخدم مصلحة البلاد.
الصحيفة قالت ان التقرير ذكر ان البقاء لفترة أطول في العراق سيحسن فرص الشركات الكورية في الفوز بعقود هناك .
الى ذلك قال مسؤول في وزارة الدفاع الكورية ان الوزارة مازالت تخطط لتقديم اقتراح في حزيران الى البرلمان بشأن انهاء مهمة القوات في العراق .
يذكر ان كوريا الجنوبية التي كانت لها قوات قوامها نحو ثلاثة آلاف وستمئة جندي في العراق في بداية المهمة عام 2004 ، قللت وجودها الى الرقم المستهدف هذا العام عند ألف ومئتي جندي على أن يتم سحبهم بحلول نهاية العام ، فيما كان بعض اعضاء البرلمان الكوري بمن فيهم المنتمون الى الحزب الحاكم قد دعوا الى سحب

- أبلغ جندي من مشاة البحرية الاميركية محكمة عسكرية أنه كان يعتقد أن الضحايا العراقيين في واقعة مدينة حديثة قتلوا بطريق الخطأ وليس عمداً.
اللفتنانت ماكس فرانك الذي أرسل لنقل جثث ضحايا الواقعة كان الشاهد الاول أمام المحكمة العسكرية التي تحقق في اتهامات ضد اللفتنانت كولونيل جيفري تشيساني ، وهو واحد من ثمانية من مشاة البحرية وجهت لهم اتهامات فيما يتصل بمقتل أربعة وعشرين مدنياً عراقياً في التاسع عشر من تشرين الثاني 2005.
فرانك قال للمحكمة في افادة على شريط فيديو ان ما حدث كان أمرا مؤسفا ، لكنه قال انه لم يشعر أنه كان يتعين على قوة مشاة البحرية التحقيق في ذلك الأمر ، وأضاف انه افترض في ذلك الوقت أن مشاة البحرية كانوا يطلقون النار وانهم اقترفوا خطأ ما ، مشيراً الى انه لم يكن لديه أي سبب يدعوه للاعتقاد أن الجنود قاموا بذلك عن قصد.
وتشيساني الذي وجهت له تهمة مخالفة أوامر وتهمتان بالتقصير في أداء الواجب ولإخفاقه في التحقيق في الواقعة ، هو واحد من ثمانية متهمين من مشاة البحرية ، اتهم أربعة منهم بقتل المدنيين لكن واحدا منهم منح حصانة للادلاء بشهادته ، فيما اتهم أربعة ضباط لعدم التحقيق أو لتقديم تقارير زائفة عن تلك الواقعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG