روابط للدخول

الأرهاب يغتال الزميل نزار عبد الواحد (مازن وحيد) مراسل اذاعة العراق الحر في محافظة ميسان


ديار بامرني

ضمن مسلسل الابادة التى تطال الصحفيين في العراق وبشكل مستمر وفى مختلف مدن العراق بغية اسكات الكلمة الحرة وتحجيم السلطة الرابعة من القيام بدورها في نقل الحقائق, أستهدف مسلحون مجهولون صبا ح الأربعاء المصادف 30 ايار 2007 تجمعا للصحفيين العراقيين في أحد الفنادق في محافظة ميسان وفتحوا نيران اسلحتهم على الصحفيين المكلفيين بالتغطية الصحفية لاحدى الورش وقد ادى الحادث الى استشهاد الزميل نزار عبد الواحد مراسل اذاعة العراق الحر والذي عرفه المستمعين ب (مازن وحيد) الذي انظم الى اسرة اذاعة العراق الحر عام 2006 ودأب على نقل الحقيقة وطرق باب المسؤولين لتسليط الضوء على مشاكل شرائح عدة في المحافظة.

ولد الصحفي (نزار عبد الواحد) عام 1969 في العمارة وأكمل دراسته الجامعية وحصل على شهادة بكلوريوس اداب –جامعة بغداد-قسم التاريخ وحصل ايضا على الدبلوم في الاعلام من مؤسسة الصحفيين في العراق وكان رئيس رابطة الصحفيين والمثقفين الشباب وعضو في اتحاد الصحفيين العراقيين وعمل كرئيس لاقسام الاعلام في المجلس البلدي المركزي ومجلس العشائر والمجلس الاستشاري وعضو اتحاد الاثاريين والمؤرخيين العراقيين وعمل في الكثير من الصحف العراقية والقنوات التلفزيونية وانتخب عضو في لجنة الامن العام ممثلا عن الصحفيين وساهم في اصدار عدة صحف محلية واحد الاعضاء الناشطين في مؤسسات المجتمع المدني وحصل على الكثير من الشهادات التقديرية والتدريبية منها شهادة من وزارة الخارجية الجيكية في الاعلام وشهادة من المعهد الدنماركي لحقوق الانسان وشهادة من الامم المتحدة منظمة جيش انقاذ الانسانية في مكافحة الكوارث, وعمل كمدرب ومنسق عمليات المحافظة ضمن فريق شبكة عين العراق لمراقبة الأنتخابات ونفذ العديد من المشاريع والبرامج التثقيفية الخاصة في مجالات الشباب.

الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين وفي بيان استلمت اذاعة العراق نسخة منه طالبت محافظ ميسان لمتابعة هذه الجريمة النكراء ومسائلة مفرزة الشرطة التي كانت على مقربة من الحادث ولم تحرك ساكنا على حد قول الجمعية التي طالبت ايضا باجراء تحقيق لكشف ملابسات هذه الجريمة النكراء ودعت المنظمات الدولية والإقليمية إلى الوقوف مع صحفيي العراق وعدم الاكتفاء ببيانات التنديد والشجب التى لاتقدم أي شيء إيجابي , إذاعة العراق الحر التقت بالسيد (هاشم الموسوي) المستشار القانوني في الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين الذي أدان هذه الجريمة النكراء ووصف الصحفيين بكبش الفداء واشار انه بالرغم من الظروف الصعبة التي يمرون بها لكن الصحفي العراقي سوف يواصل مسيرته في اعلاء كلمة الحق

أغتيال مراسل الأذاعة (مازن وحيد) - (هاشم الموسوي)

ووجه (ابراهيم النوار) رئيس المنظمة العربية لحرية الصحافة أصابع الاتهام الى جميع الميليشيات المسلحة المسؤولة عن كل الأنتهاكات التي تحدث وطالب الجميع بأحترام الصحفي واحترام الدور الأنساني الذي يقوم به ووجه اللوم الى الحكومة العراقية بعدم توفير الأمن بأعتبارها المسؤولة عن حمايتهم ووصف حرية الصحافة بالعراق بالزائفة لعدم وجود شرط مهم فيها هو شعور الصحفي بالأمان :

أغتيال مراسل الأذاعة (مازن وحيد) - (ابراهيم النوار)

وذكر (نضال منصور) مدير مركز حماية وحرية الصحفيين ان الجميع مسؤول عما يحدث من انتهاكات بشعة بحق الصحفيين وأهمية توفير كافة الضمانات لهم وتشكيل لجان تحقيق ومعاقبة المجرمين, نضال منصور وجه ندائه الى كافة الأطراف بان الصحفيين ليسوا طرفا في الصراع بل هم عين الحقيقة :

أغتيال مراسل الأذاعة (مازن وحيد) - (نضال منصور)

صوت آخر سكت عن قول الحق وجريمة أخرى ترتكب ولكن المسيرة مستمرة ويبقى الصحفيون والإعلاميون على عهدهم في أداء رسالتهم الإنسانية مهما كانت الظروف, رحم الله الزميل نزار عبد الواحد (مازن وحيد) وكل شهداء الصحافة العراقية وستبقى ذكراهم خالدة في قلوبنا ونفوسنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG