روابط للدخول

قراءة في الصحف البغدادية ليوم الاربعاء 30 ايار


محمد قادر

- جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي تحدثت عن محافظة ديالى بانها على وشك ان تشهد خوض اكبر معركة لاحلال الامن بعد ان استكملت تشكيل غرفة عمليات بين ادارة المحافظة والمجلس المحلي واجهزتها الامنية. وفي تصريح للصحيفة قال نائب رئيس المجلس المحلي في ديالى الشيخ ضاري ثعبان الخيون ان المعلومات تفيد بلجوء اغلب قيادات تنظيم القاعدة الى المحافظة لاسيما بعد تلقيها ضربات موجعة من قبل العشائر والقوات الامنية في الانبار. فيما اتهم الشيخ محمد المهدي - وهو احد وجهاء الخالص، اتهم عدداً من المسؤولين في المحافظة بالاسهام في تأخير حملة التطهير والعمليات العسكرية لأن لهم علاقات تربطهم بهذه المجاميع والتنظيمات التي تسببت خلال المدة الماضية بتهجير قرى بكاملها وتدمير الاراضي الزراعية.
هذا وامنياً

- خطف خمسة بريطانيين من مبنـى تابع لوزارة المالية في بغداد .. والداخلية فتحت تحقيقاً موسعاً بالحادث

ومن جانب آخر نشرت الصباح اتهام حركة الوفاق الوطني من وصفتهم بالاصوات النشاز المدفوعة من قبل اجندات خارجية بتأويل الزيارات التي قام بها الدكتور اياد علاوي وملاك الحركة الى عدد من الدول العربية والاسلامية على انها سعي للانقلاب على الحكومة الحالية مبينة ان هذه الزيارات جاءت من اجل التخفيف عن "اللاجئين والمشردين العراقيين" في بلدان الشتات والبلدان العربية والاسلامية كما انها اثمرت عن التعبئة لانعقاد مؤتمر شرم الشيخ الثاني لدعم العراق واستقراره بعد ان رفضته دول اقليمية وقوى عراقية. وطبعاً بحسب الصباح

لنقرأ في السياق ذاته لكن في صحيفة المشرق خبر اعلان عضو مجلس النواب مهدي الحافظ انسحابه من القائمة العراقية التي يتزعمها الدكتور اياد عـلاوي. عازياً الحافظ سبب انسحابه الى غياب الشفافية في العمل السياسي.

ونطالع في المشرق ايضاً ..
- شرطة كربلاء تنصب كاميرات لمراقبة مركز المدينة
- و مسلحون مجهولون ينسفون جسراً في الفلوجة
- وفي الاردن: تمديد العمل بالجواز العراقي (S)

وانتقالاً الى صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية حيث استحوذ المشهد الامني على مانشيتها .. الذي قال
- عودة ظاهرة الشهداء المغدورين في ديالى .. العثور على 21 جثة ومصرع 8 جنود امريكيين وتحطم مروحية .. وايضاً تجدد الهجمات الصاروخية على الناصرية

والى صحيفة المدى ليقول فيها جليل وادي .. اليأس من الكهرباء أفضل من أمل مستحيل .. ليكتب تحتها وبقلم ساخر عن هموم الناس مع الكهرباء مسلطاً الضوء على تصريح مسؤول كبير قبل ايام خلال مؤتمرعقد في مدينة النجف لبحث شؤون وشجون الكهرباء، بأنهم يعتزمون زيادة اسعار الكهرباء، مبرراً المسؤول ذلك "باستخدام المواطنين المفرط لهذه الخدمة" بمعنى ان المواطنين يبذرون في الكهرباء عندما يصلهم التيار بعد مدة قطع، ونحن نسأل .. والكلام للكاتب .. اين هي الكهرباء ليكون استخدامنا مفرطا لها. اظن، ويشاركني الكثير من الناس، ان المسؤولين عن هذه الوزارة فشلوا في اعادة الكهرباء وليس في اعمارها، فقد تبين ان وزارة الكهرباء لاتستند الى استراتيجية واضحة المعالم لمعالجة ازمة بدت بوجودها مستديمة، والدليل ان وضع الكهرباء ينتقل من سيىء الى اسوأ، وحكاياتها اغرب من الخيال يندى لبعضها جبين الثورة الصناعية. ويبقى الكلام لجليل وادي في صحيفة المدى

على صلة

XS
SM
MD
LG