روابط للدخول

الشان العراقي في الصحف الاردنية ليوم الاثنين 28 ايار


حازم مبيضين - عمان

- في صحيفة الراي يقول محمد خروب ان في الحوار الذي يبدأ اليوم بين
الاميركيين والايرانيين مصلحة اكيدة للطرفين والمناورات التي تتم على
هامشه تستهدف فيما يبدو تحسين شروط التفاوض، والتنازلات المتوقعة لن تكون
من طرف واحد بالتأكيد، حتى لو وافقت واشنطن على الشرط الايراني الذي
يطالبها بالاعتراف بأنها اخطأت في غزوها للعراق، وليس هناك أي سبب يدعو
ادارة بوش للاقرار، بذلك خصوصا انها ما تزال تشهر سيوفا عديدة في وجه
ايران ليس اولها استصدار المزيد من قرارات مجلس الامن التي تغلظ العقوبات
عليها، وربما يكون اخرها عدم استبعاد اية امكانية لتوجيه ضربة عسكرية
شديدة لبرنامجها النووي الذي يعززه ادخال المزيد من حاملات الطائرات
والبوارج الاميركية لمنطقة الخليج قبالة السواحل الايرانية

- وفي الغد يقول محمد ابو رمان ان من الواضح أنّ شعور قيادات القاعدة في
أفغانستان وباكستان بالحاجة الماسة إلى تعديلات في مسار القاعدة العراقية
هو السبب الذي دفع بهم إلى إرسال أحد الأشخاص البارزين لديهم "عبدالهادي
العراقي" لتولي شؤون التنظيم هناك، بعد أن تراجعت مكانة القاعدة في
العراق لصالح دولة العراق الإسلامية بقيادة أبي عمر البغدادي الذي وإن
كان يمثل امتداداً لخطاب القاعدة إلاّ أنه ذو صبغة عراقية محلية أصبح
فيها خليفة الزرقاوي أبو حمزة المهاجر مجرد وزير حرب وليس القائد الأول.
وفي العرب اليوم تقول امل الشرقي ان السنة الدراسية التي اوشكت على
الانتهاء في العراق لا تقاس بايام شهورها التسعة انما بعدد التفجيرات
التي طالت الجامعات, وعدد الاكاديميين الذين جرى اغتيالهم, وعدد الهاونات
التي سقطت على المدارس, وعدد الطلاب الذين اختُطفوا, وعدد المدارس التي
عُلّقت فيها الدراسة لاستحالة الوصول اليها.

- والسنة المالية التي انتهت لا تقيّم بحجم ميزانيتها المنتهية وتخمينات
الميزانية القادمة. انما يعد حسابها بعدد حالات الفساد التي انكشفت,
وتشمل تخميناتها تخمين حجم الفساد الذي ما يزال طي الكتمان. وارقام السنة
المالية في العراق هي ارقام ما هُدر ونُهب وضاع من مليارات العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG