روابط للدخول

الشان العراقي في الصحف المصرية ليوم الاثنين 28 ايار


احمد رجب - القاهرة

- فيما اعتبرته استمرارا لنزيف الدم في العراق قالت صحيفة الأهرام إن الجيش الأمريكي أعلن مصرع ثمانية من جنوده وإصابة عشرة آخرين‏,‏ في سلسلة هجمات في محافظات صلاح الدين والأنبار وبغداد‏,‏ مما يجعل شهر مايو -أيار واحدا من أكثر الشهور دموية بالنسبة للجانب الأمريكي‏,‏ حيث سقط خلاله أكثر من‏100‏ قتيل‏,‏ لترتفع بذلك حصيلة الخسائر الأمريكية في العراق إلى‏3453‏ قتيلا منذ بداية الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام‏2003.‏ على حد تعبير الصحيفة المصرية، التي أضافت أن ذلك يأتي في الوقت الذي أكدت فيه دانا بيرينو‏,‏ المتحدثة باسم البيت الأبيض‏,‏ أن الرئيس جورج بوش يحزن لمقتل أي جندي أمريكي في العراق‏,‏ وأي مدنيين أبرياء يحاول الجنود الأمريكيون حمايتهم‏.‏ وفي تعليقها على مصرع الجنود الثمانية‏,‏ أشارت بيرينو إلى أن بوش أكد أن القوات الأمريكية ستواجه المزيد من التضحيات أثناء تدريبهم للقوات العراقية‏,‏ والحد من أعمال العنف في بغداد‏,‏ أو دحر مقاتلي تنظيم القاعدة وغيره‏ كما ذكرت الصحيفة المصرية.

- وفي الإطار ذاته تقول المصري اليوم إن الجنرال دفيد بيتريوس، أقر بتصاعد الخسائر البشرية، وعزاها إلى زيادة حجم قواته في محاولة لإعادة السيطرة على بغداد، كما أبرزت الصحيفة نفي البيت الأبيض للحديث عن خفض عدد القوات الأمريكية في العراق في عام ٢٠٠٨ ، وذلك ردا على ما أوردته صحيفة أمريكية ذكرت أن إدارة الرئيس جورج بوش تدرس خفض قواتها إلى النصف بحلول منتصف العام المقبل، تزامنا مع حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية. كما تقول المصري اليوم.

- من جهتها تقول صحيفة الأخبار إن نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني اعترف في كلمة ألقاها في حفل تخرج دفعة بالأكاديمية الحربية الأمريكية أنه لا يزال هناك مشوار صعب في العراق لكنه قال إن على الولايات المتحدة ألا تتراجع عن هدفها بتحقيق الاستقرار في العراق، مضيفا إن 'أمن هذه الأمة يتوقف على نتيجة ناجحة'.وأكد تشيني انه سيتم تجهيز الجيش بالمعدات اللازمة لمواصلة مهمته في العراق وأي مكان آخر لتحقيق النصر، كما تقول الصحيفة المصرية.

- وتهتم صحيفة الجمهورية ببدء المباحثات الأميركية الإيرانية حول العراق، وتقول إنها أول محادثات ثنائية مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران حول الوضع في العراق.. ويرأس وفدا البلدين السفير الأمريكي في بغداد ريان كروكر والسفير الإيراني حسن كاظمي.. وهي أول محادثات ثنائية رسمية بين البلدين منذ اندلاع الثورة الإيرانية في عام1979، كما تشير الصحيفة إلى أن الجانبين الأميركي والإيراني حرصا على القول بأن المحادثات ستقتصر على بحث سبل القضاء على الفوضى الأمنية في العراق في إطار "عملية دول الجوار" ولن تمتد الي بحث الأزمة النووية الإيرانية.

على صلة

XS
SM
MD
LG