روابط للدخول

خبرة السفير الاميركي على محك المحادثات بشأن العراق


فارس عمر

- طالب نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بمشاركة العراق مشاركة فاعلة في اللقاء المقرر عقدُه يوم الاثنين بين مسؤولين اميركيين وايرانيين لبحث الوضع الأمني في العراق. وشدد الهاشمي على اهمية ان يكون للعراقيين دور مهم في سير هذه المفاوضات.
الهاشمي اوضح في حديث بثته قناة "العربية" الفضائية ان "ليس من المنطقي ولا من المعقول ان تتفاوض دول أجنبية بخصوص الشأن العراقي" ، بحسب تعبيره.
وجاءت مطالبة نائب رئيس الجمهورية بدور عراقي فاعل في المحادثات الاميركية الايرانية بعد ساعات على اعلان ايران ان سفيرها في بغداد حسن كاظمي قُمي سيرأس الوفد الايراني الى المحادثات.
وسيكون وفد الولايات المتحدة برئاسة سفيرها لدى العراق براين كروكر.
وكروكر دبلوماسي متمرس في المهمات الصعبة. وهو ليس جديدا على التعامل مع الايرانيين ، بل انه واحد من بضعة دبلوماسيين اميركيين عقدوا لقاءات واجروا محادثات مع الايرانيين منذ الثورة الاسلامية في عام 1979 ، بحسب وكالة اسوشيتد برس.
وكان كروكر أمضى الشطر الاعظم من حياته الدبلوماسية التي تمتد ستة وثلاثين عاما في معمعان العمل السياسي المباشر. ولعله اوسع خبرة في منطقة الشرق الاوسط من أي دبلوماسي اميركي آخر. وقد عمل هذا الدبلوماسي المتمرس في سبع دول على الاقل من دول المنطقة ، بينها سوريا ولبنان والكويت بالاضافة الى باكستان وافغانستان. وتفيد التقارير ان كروكر حذر وزير الخارجية الاميركي السابق كولن باول قبل حرب 2003 من ان اسقاط نظام صدام سيرفع الغطاء عن اعمال العنف الطائفي في العراق. وتنقل وكالة اسوشيتد برس عن جيمس دوبنز مدير مركز السياسة الامنية والدفاعية في مؤسسة راند للابحاث قوله ان "كروكر حاذق في ما يفعله وارتقى الى الذورة في مجال عمله في الخدمة الدبلوماسية على اساس الكفاءة والاستعداد للذهاب الى اماكن بالغة الصعوبة وشديدة التطلب" ، بحسب تعبير مدير المركز.
ويُروى عن السفير الاميركي في بغداد انه كان مسافرا ذات مرة عبر ايسلندا عندما قرأ في مجلة شركة الطيران ان سباق ماراثون محليا سيُقام في اليوم التالي. وما ان هبطت الطائرة في العاصمة الايسلندية حتى عمد كروكر الى تغيير موعد رحليه المحدَّد في التذكرة وشارك في سباق الماراثون. وفي سن السابعة والخمسين ما زال كروكر يمارس رياضة العدو في بغداد حيث يلتقي قائد القوات الاميركية الجنرال ديفيد بترايوس اسبوعيا ليركض نحو عشرة كيلومترات يبحث خلالها اوضاع العراق ، بحسب العقيد ستيفن بويلان ، احد مساعدي الجنرال بترايوس.
وقال عضو مجلس النواب عن الكتلة "العراقية" وائل عبد اللطيف ان كروكر سيعمل كل ما بوسعه للقيام بدور مهم في العراق لأنه يُدرك ان فشل المشروع العراقي سيعني فشلا اميركيا ذريعا ، على حد وصف الوائلي. وأثنى عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق سليم عبد الله على معرفة كروكر الواسعة بالعراق.
في اول مؤتمر صحفي عقده كروكر بعد أقل من شهر على مباشرة عمله سفيرا في بغداد اعترف بصعوبة المهمة التي انيطت به ولكنه اعرب عن اقتناعه بامكانية النجاح.

((صوت كروكر))

"سيكون الطريق شاقا. وأنا لا ابدأ عملي هنا بأي اوهام. فالأمر سيكون صعبا للغاية ولكني اعتقد بكل تأكيد ان النجاح ممكن ، وإلا ما كنتُ لأقف هنا".
وعن محادثات يوم الاثنين قال كروكر انه ونظيره الايراني يُدركان الحدود والتحديدات القائمة. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن السفير الاميركي قوله: "لن اتوقع تحقيق اختراقات باهرة في لقاء اول" ، بحسب تعبير السفير الاميركي في بغداد.

- وقع الرئيس الاميركي جورج بوش مشروع قانون ينص على تخصيص مئة مليار دولار لتمويل الحرب في العراق. وقال بوش في بيان بعد توقيع القانون في منتجع كامب ديفيد الرئاسي ان التشريع يتيح للقوات الاميركية ان تنفذ ما يراه القادة الميدانيون بدلا من تحديد جداول زمنية اعتباطية لانسحاب القوات او التدخل في تفاصيل ما ينبغي ان يفعله القادة العسكريون.
وكان بوش رفض مشروع قانون قُدِّم في وقت اسبق لأنه تضمن جدولا زمنيا لانسحاب القوات الاميركية من العراق. لكنه اشاد بالقانون الجديد لأنه لا ينص على مواعيد للانسحاب.

((صوت بوش))

"أولا ، اثني على مجهود الحزبين لارسال قانون اعتمادات الطوارئ الى مكتبي. لقد وعدت رئيسة مجلس النواب وزعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ بانجاز العمل في الوقت المناسب. وكانا عند وعدهما. وأنا اقدر ذلك تقديرا عاليا. ان هذا المجهود يبين ما يمكن ان يحدث بالعمل المشترك. فنحن لدينا الآن قانون جيد لا يحدد جداول زمنية أو يقول للجيش كيف ينبغي ان يقوم بعمله".
القانون الجديد يحدد اهدافا سياسية لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي ويربط المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة لاعادة اعمار العراق بما يُسمى معايير يُفترض استيفاؤها. واعلن الرئيس الاميركي "ان هذا القانون المهم يوفر ايضا خريطة طريق واضحة لمساعدة العراقيين على تأمين بلدهم وتعزيز ديمقراطيتهم الفتية". واضاف ان على الحكومة العراقية ان تثبت احراز تقدم ملموس بشأن سلسلة من المعايير لتحسين الأمن وتحقيق المصالحة السياسية وتطوير ادارة الدولة. وقال بوش ان هذه المهمات ستكون صعبة على ديمقراطية العراق الوليدة ولكنه اعرب عن ثقته بأن حكومة المالكي ستواصل تحقيق تقدم نحو الاهداف التي حدَّدتها لنفسها ، بحسب الرئيس الاميركي.
وكان بوش اكد في وقت سابق انه يتطلع الى مواصلة العمل مع المالكي وحكومته للارتقاء الى مستوى هذه التوقعات.
واستبعد مراقبون ان يؤدي توقيع بوش على قانون تمويل الحرب الى اسدال الستار على الجدل داخل الكونغرس بشأن سياسته في العراق. وتوقعت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي التي تنتمي الى الحزب الديمقراطي ان تبدأ سياسة بوش بمواجهة صعوبات. وقال ديمقراطيون ان مطالبتهم بانسحاب القوات الاميركية العراق لم تنته بتوقيع القانون.

- قالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير يوم السبت ان ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش تفكر في خفض القوات القتالية الاميركية في العراق بنسبة تصل الى خمسين في المئة خلال العام المقبل. وافادت الصحيفة نقلا عن مسؤولين في الادارة طلبوا عدم ذكر اسمائهم ان السيناريوهات المطروحة تدعو الى خفض مستوى القوات الى نحو مئة الف في منتصف حملة الانتخابات الرئاسية الاميركية العام المقبل من زهاء مئة وستة واربعين الفا ، بحسب آخر احصائية نشرها الجيش الاميركي في مطلع ايار.
واضاف التقرير ان السيناريوهات ذات العلاقة تقلل حجم المهمة التي حددها الرئيس بوش للقوات الاميركية عندما امرها في كانون الثاني الماضي باستعادة السيطرة على بغداد ومحافظة الانبار. وستركز مهمة القوات الاميركية بدلا من ذلك على تدريب القوات العراقية ومحاربة تنظيم "القاعدة" في بلاد الرافدين مع ابعاد هذه القوات عن العديد من الجهود الرامية الى التصدي للجماعات المسلحة داخل بغداد . ومن الافكار المتداولة خفض القوات القتالية من عشرين لواء في الوقت الحاضر الى عشرة الوية خلال الفترة الواقعة بين ربيع عام 2008 ونهاية العام. ولكن هذا النقاش لا يشير الى ان بوش يستعد الى وضع نهاية مبْكرة للزيادة الحالية بواقع نحو ثلاثين الف جندي لمواجهة الجماعات المسلحة وتفادي اندلاع حرب اهلية شاملة ، بحسب تقرير صحيفة نيويورك تايمز.



على صلة

XS
SM
MD
LG