روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الخميس 24 ايار


احمد رجب - القاهرة

- اعتبر الكاتب المصري مرسي عطا الله في صحيفة الأهرام أن واشنطن وجدت نفسها مضطرة إلى طلب المساعدة من دول الجوار بعد أن كانت تتهيأ للتحرش بعدد من هذه الدول وتحولت بخطابها السياسي والإعلامي نحو خطب الود بدلا من استمرار لغة التهديد والوعيد، وأضاف: لقد غاب عن الأمريكيين أن الخطر الأكبر من الحرب على العراق هو انهيار النظام الحالي للأمن الدولي‏,‏ حيث تتم استباحة كل شيء ويستبدل بالقانون الدولي قانون القبضة الذي يجعل القوي على حق دائما وبما يخول له أن يفعل كل شيء دون أن يقيده مانع في اختيار الأدوات‏.‏‏

- من جهة أخرى أبرزت الأهرام نبأ يتحدث عن أن القادة العسكريين والدبلوماسيين الأمريكيين في العراق يعكفون حاليا علي وضع اللمسات الأخيرة على الإستراتيجية المعدلة للحرب في العراق، ونقلت عن مصادر إعلامية أميركية أنها ستكون سياسية أكثر منها عسكرية‏,‏ وستركز على إبعاد العناصر الطائفية من قوات الأمن والحكومة بالعراق‏.

- وفي الإطار ذاته تقول الوفد إن واشنطن تسعى إلى دور أكبر للأمم المتحدة كوسيلة لخفض مسئولية الولايات المتحدة عن مستقبل العراق والحد من الخلاف السياسي الداخلي الناجم عن حرب العراق في الوقت الذي يقترب فيه الموسم الانتخابي لعام 2008.

- وفي الأخبار يطالب حسن محمد وجيه بالتنبه لأخطار التطرف القادمة، وقال إن ما نسمع عنه الآن تحت اسم 'فتح الإسلام' من قبله ما جاء في مسميات عديدة 'كالقاعدة' و'جند الشام' و'أنصار الله'، وأسماء تستجد يوما بعد يوم تشير إلى أنها تأخذ اليوم أي تعبير يتضمن كلمة 'الإسلام' للزج بالدين.. والإسلام برئ مما تلصقه عقلية التطرف والاحتقان، واعتبر الكاتب المصري أن التطرف في العراق مثله مثل التطرف في السودان والصومال ولبنان، وطالب في الإسراع ببذل الجهود لإدارة هذه النوعية من الأزمات التي تنتقل وتتولد من رحم بعضها البعض أو ما يمكن بتسميته 'الأزمات الفيروسية' على حد تعبير الكاتب المصري.

- وتهتم الجمهورية بنبأ عن دخول تسع سفن حربية أمريكية من بينها حاملتا طائرات خليج هرمز أمس في أكبر تجمع قرب الساحل الإيراني منذ حرب العراق عام 2003 وتنقل الجمهورية عن مسئولين في البحرية الأمريكية أنه لم يتم إبلاغ إيران بخطط إبحار هذه السفن، وفي الشأن العراقي تقول الجمهورية إن العنف الطائفي تصاعد في العراق بصورة مخيفة من جديد برغم تواجد أكثر من تسعين ألف جندي أمريكي وعراقي في شوارع بغداد.. وعثرت الشرطة العراقية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية على نحو مائة جثة مجهولة الهوية في بغداد وضواحيها.

على صلة

XS
SM
MD
LG