روابط للدخول

قراءة جديدة في الصحف البغدادية ليوم الخميس 24 ايار


محمد قادر

- اشارت جريدة الصباح في احد اخبارها الى قرار وزراء القائمة العراقية الاستمرار في حكومة الوحدة الوطنية حتى وان قرر رئيس القائمة الدكتور اياد علاوي الانسحاب من الحكومة والبرلمان. وقال مصدر للصحيفة طلب عدم ذكر اسمه: انه لمس ثقة تامة من عدد من وزراء القائمة العراقية بانهم لن يستجيبوا الى طلب الانسحاب من الحكومة. ويتوافق موقف هؤلاء الوزراء مع اراء عدد كبير من اعضاء مجلس النواب الذين استهجنوا الدعوة للانقلاب موضحين ان ذلك تجاوز على الاستحقاق الدستوري وقائلين ان من شأن هذه المحاولة جر البلاد الى حرب اهلية.

وتنشر الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي خبر نفي الحكومة العراقية وجود خلافات بينها وبين حكومة اقليم كردستان بشان المادة 140 من الدستور.

اما صحيفة المشرق فمن جهتها قالت
- كركوك وصلاحيات الرئيس أهم العقبات .. و تمديد فترة عمل لجنة التعديلات الدستورية لمدة شهر آخر

ونشرت ايضاً ما رجحه النائب عباس البياتي من الائتلاف العراقي الموحد يوم الاربعاء من اعتبار مدينة كركوك الغنية بالنفط اقليما لعدة سنوات على ان يقرر برلمانها الخاص مصيرها بعد فترة من الزمن. وبحسب حديث البياتي في صحيفة المشرق

وفي متابعة للصحيفة نقرأ ان مدينة الفلوجة شهدت تراجعا في كم ونوع العمليات المسلحة ضد القوات الأميركية في الآونة الأخيرة. وفي المقابل ازدادت نسبة الاغتيالات والجثث المجهولة الهوية، لتمثل ظاهرة أقلقت وأرعبت سكان المدينة. هذه الاغتيالات طالت عددا كبيرا من ضباط الجيش العراقي السابق، الأمر الذي رسم أكثر من علامة استفهام وأثار عدة تساؤلات.. منها: من يقف وراء هذه الاغتيالات؟ ومن الجهة المستفيدة ؟... ولماذا وماذا يجري في هذه المدينة التي كانت إلى وقت قريب تعتبر الملجأ الآمن لهؤلاء الضباط الذين طالتهم التصفية الجسدية في مدن ومناطق مختلفة من العراق؟!! وبحسب المشرق

ونتحول منها الى صحيفة المدى التي اطلعتنا وفي احد اخبارها نقلاً عن المتحدث الاعلامي باسم مديرية شرطة كربلاء رحمن الشاوي بان الاجهزة الامنية في المحافظة القت القبض على شخص يعمل ضمن مجموعة اخترقت منظومة الاتصالات الارضية وقامت بتهديد العوائل بالاتصال عبر الهواتف الارضية، مشيراً الشاوي للصحيفة إلى ان التحقيقات الأولية كشفت ان هذه المجموعة عبارة عن مراهقين استغلوا معرفتهم بتقنيات الاتصالات الحديثة وابتكار الألاعيب لاثارة الفوضى والبلبلة بين المواطنين. وطبعاً كما جاء في صحيفة المدى

وفي زاوية نافذة الاسبوع في جريدة الاتحاد يقول عمران العبيدي .. تزداد حالة التوتر التي ترافق تعاملات الناس فيما بينهم مع ارتفاع درجات الحرارة، قائلاً .. انت محظوظ جدا اذا وجدت من يتعامل معك بشكل طبيعي مع ازدياد ساعات القطع غير المبرمج للتيار الكهربائي، ولا تعجب ان سمعت ازدياد اشتغال منبهات المركبات، بمبرر او بدونه، الناتج عن حالات التوتر تلك، كل تلك المشاهد هي الصورة الحقيقية لما يجري يوميا في الشارع العراقي مع غياب لاي نوع من العلاجات الوقتية او المهدئة لاننا بصريح العبارة ماعدنا نبحث عن العلاجات الدائمية لانها غادرت اجندتنا ولاننا ماعدنا نفكر الا بطريقة (الترقيع). ويستمر العبيدي .. بأمكاننا ان ننتظر على ان يطل علينا مسؤول ليقول لنا وبصريح العبارة متى الخلاص من هذا الهم من دون وعود وكلمة (سوف) التي ملها المواطن وماعاد يصغي لها. وعلى رأي الكاتب

على صلة

XS
SM
MD
LG