روابط للدخول

المحادثات المتعلقة بقانون النفط الجديد، الاستثمار في شركات تابعة لوزارة الصناعة العراقية، ملتقيان لرجال الأعمال العراقيين، شركة روسية تعتزم تسويق منتجاتها في العراق


ناظم ياسين

- تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) متابعة للمحادثات الجارية في بغداد بشأن مشروع قانون النفط والغاز الجديد ومقابلة مع وزير الصناعة والمعادن العراقي فوزي حريري عن فتح مجال الاستثمار في بعض شركات القطاع العام.
وفي حلقة اليوم تقريران صوتيان أحدهما من عمان عن الملتقيين الاقتصاديين اللذين عقدا على هامش المعرض الدولي الرابع لإعادة إعمار العراق والثاني عن عزم إحدى الشركات الروسية المشاركة في هذا المعرض تسويق منتجاتها في العراق.

- المحادثات المتعلقة بقانون النفط الجديد
تُجرى في بغداد محادثات بين الحكومة المركزية والإدارة المحلية لإقليم كردستان العراق من أجل التغلب على الخلافات التي ظهرت في اللحظة الأخيرة بشأن مشروع قانون النفط والغاز الجديد.
وكان مجلس الوزراء العراقي أقرّ في شباط الماضي هذا المشروع وأحالَه إلى البرلمان من أجل مناقشته والمصادقة على صيغته النهائية لكي يصبح قانوناً ساري المفعول. فيما أكد مسؤولون وخبراء الأهميةَ الحيوية لمشروع القانون بالنسبة لاقتصاد العراق من خلال جذب الاستثمارات الأجنبية اللازمة لتطوير البنية التحتية لقطاع النفط بهدف رفع الإنتاج وزيادة العائدات.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين عراقيين قولهم الاثنين إن المحادثات الحالية تتركز على كيفية اقتسام الثروة النفطية وطرق توزيع الإيرادات على المحافظات والأقاليم.
يشار إلى أن مشروع القانون نصّ في المادة الأولى من الفصل الأول على "أن ملكية النفط والغاز تعود لكل الشعب العراقي في كل الأقاليم والمحافظات".
وفي الشهر الماضي، نُسب إلى مسؤولين كرد في المنطقة الشمالية القول إنهم سيعطّلون تمرير القانون في البرلمان مشيرين إلى اختلافات مع الحكومة المركزية بشأن بعض ملاحق المشروع.
يذكر في هذا الصدد أن لأحزاب (التحالف الكردستاني) 53 نائبا في البرلمان العراقي الذي يضم 275 مقعدا.
وجاء التهديد بتعطيل مشروع القانون في مجلس النواب بعد أيام من تحذير وزارة النفط العراقية من توقيع عقود حتى يتم إقرار القانون.
واعترضت حكومة إقليم كردستان على بعض ملاحق مشروع القانون التي تنقل السيطرة على الحقول من الإدارات المحلية للأقاليم إلى شركة نفط وطنية جديدة.
يذكر أن حكومة كردستان العراق أبرمت عدة عقود مع شركات نفطية أجنبية أبرزها شركة (DNO) النرويجية.
ولم يتضح إلى متى سوف تستمر المحادثات الحالية التي بدأت في بغداد الأحد. لكن مسؤولين عراقيين أعربوا عن الأمل في أن يصادق مجلس النواب على مشروع القانون بحلول نهاية أيار.
وكان نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح صرّح على هامش (المنتدى الاقتصادي العالمي) في الأردن السبت بأن الأمل لازال يحدو العراق بالاتفاق على مسودة القانون خلال الفترة المتبقية من الشهر الحالي بما يتيح للبرلمان المصادقة قريباً على صيغته النهائية. وأضاف أن قانون النفط والغاز سيحدد شكل اقتصاد البلاد لفترة طويلة واصفاً إياه بأنه أهم تشريع يواجه العراق صياغته.

- الاستثمار في شركات تابعة لوزارة الصناعة العراقية
قررت وزارة الصناعة والمعادن العراقية فتح مجال الاستثمار في بعض الشركات الإنتاجية وفق شروط أهمها عدم استغناء المستثمرين عن خدمات الموظفين الأصليين في تلك الشركات والذين تراكمت لديهم الخبرات العملية اللازمة للنهوض بمختلف القطاعات الاقتصادية.
مراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد ليلى أحمد أعدّت التقرير التالي الذي يتضمن مقابلات أجرتها مع وزير الصناعة والمعادن فوزي حريري ووكيل وزارة الصناعة سامي الأعرجي ومدير الشركة العامة للحديد والصلب في البصرة عبد الأمير صالح عبد الله.

(التقرير الصوتي مع المقابلات)

ملتقيان لرجال الأعمال العراقيين

- عُقد على هامش المعرض الدولي الرابع لإعادة إعمار العراق في عمان أخيراً ملتقيان اقتصاديان لرجال الأعمال العراقيين ونظرائهم من دول عربية وأجنبية نظّمت أحدهما (غرفة التجارة والصناعة العراقية الأميركية) فيما نظّم الثاني (مجلس الأعمال العراقي).
وفي المقابلتين التاليتين اللتين أجرتهما مراسلة إذاعة العراق الحر فائقة رسول سرحان عن أهمية الملتقيين، نستمع أولا إلى المدير التنفيذي لغرفة التجارة والصناعة العراقية الأميركية عماد بولينا.
(المقابلتان حول الملتقيين الاقتصاديين – عمان)

- شركة روسية تعتزم تسويق منتجاتها في العراق
أعلنت إحدى الشركات الروسية المتخصصة في قطاع الإنشاءات أن مشاركتها الأخيرة في معرض إعادة إعمار العراق 2007 الذي أُقيم في الأردن حظيت باهتمام عراقي في إبرام صفقات مستقبلية.
وأضافت في بيان صحافي أنه في ضوء هذا الاهتمام قررت البدء بتسويق منتجاتها في العراق ودول أخرى في منطقة الشرق الأوسط.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو في سياق المتابعة التالية التي تتضمن تعليقاً للمحللة الاقتصادية الروسية إلينا سوبونينيا:

"أعلنت شركة (بيرفوكوم Perfocom) الروسية لصنع لوح الحديد المثقّب عن عزمها على دخول السوق العراقية.
مسؤول رفيع المستوى في شركة (بيرفوكوم) قال في حديث إلى إذاعة العراق الحر شرط عدم الكشف عن اسمه إن وفدا من الشركة زار معرض (Rebuild Iraq 2007) الذي عُقد في عمّان في وقت سابق من الشهر الجاري. وقال المسؤول إن منتجات (بيرفوكوم) أثارت اهتمام بعض الشركات العراقية والأردنية التي تعمل في مجال التصميم والبناء.
الشركة الروسية أصدرت بيانا صحفيا أعربت فيه عن الأمل بأن يكون معرض
(Rebuild Iraq 2007) في عمّان قد ساعدها في جهودها الرامية إلى تسويق منتجاتها في العراق وغيره من دول المنطقة.
وفي سياق ذي صلة، استطلعنا رأي المحللة الاقتصادية والسياسية الروسية الدكتورة (إلينا سوبونينا) حول مستقبل الشركات الروسية في العراق، اعتبارا بمعارضة روسيا الحملة العسكرية الأميركية ضد نظام صدام حسين."

(التعليق بصوت المحللة الاقتصادية الروسية)

على صلة

XS
SM
MD
LG