روابط للدخول

قراءة جديدة في الصحف البغدادية ليوم الاربعاء 23 ايار


محمد قادر

- نبدأ من جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي، اذ تحدثت عن اعلان وزير الدفاع عبد القادر العبيدي ان الجيش العراقي يَعُد الخطط الواجبة التطبيق في حال انسحب الجيش الأميركي بسرعة من العراق، ليكون قادرا على التعامل مع أسوأ سيناريو محتمل لمنع حدوث أي فراغ أمني. و ذلك في بيان صادر عن الوزارة.

وتحت عنوان
- زعماء من صحوة الانبار يزورون مدينة الصدر
اشارت الصباح الى قيام زعماء من "صحوة الانبار"، وهو تحالف من عشائر العرب السنة يقاتل تنظيم القاعدة، قيامهم بزيارة مدينة الصدر يوم الثلاثاء بهدف دفع المصالحة الوطنية الى الامام. ووصفت الصحيفة هذه الزيارة بانها خطوة هي الاولى من نوعها.

وفي خبر آخر .. وزارة الداخلية تغلق شركتين امنيتين احداهما عراقية واخرى اميركية لمخالفتهما الشروط القانونية وحيازة اسلحة محظورة في مقريهما.

اما صحيفة المدى فقد تحدثت عن تحركات رئيس القائمة العراقية د. اياد علاوي الرامية الى تشكيل تكتل سياسي جديد او تكتل مناهض للعملية السياسية (كما تعبر عنها الصحيفة)، وان هذه التحركات قد اثارت ردود افعال رافضة لدى عدد من اعضاء مجلس النواب والمحللين السياسيين. فمثلاً عضو مجلس النواب عن قائمة الائتلاف "جواد العطار" قال ان التحرك السياسي حق طبيعي لكل الشخصيات السياسية لكنه يجب ان لايتحول الى انقلاب مؤكداً ان الانقلاب تجاوز على الاليات الديمقراطية. اما المحلل السياسي الدكتور هاشم حسن فشبه الجبهة التي يروم علاوي انشاءها بفكرة الانقلاب العسكري ظاهره ديمقراطي وجوهره محاولة للاستيلاء على السلطة. وطبعاً بحسب ما نشرته المدى

وانتقالاً الى الاتحاد الصحيفة الصادرة عن الاتحاد الوطني الكوردستاني، التي نشرت ما افاد به مصدر من منطقة حاج عمران الحدودية بين اقليم كوردستان العراق وايران من ان المنطقة شهدت قصفا كثيفا من الجانب الايراني منذ الصباح الباكر ليوم الثلاثاء.

هذا وتخبرنا الاتحاد في مكان آخر عن تكثيف الكورد من مساعيهم لدى مختلف دوائر صنع القرار الامريكية للدفاع عن طموحاتهم وربما تحسبا لاسوأ السيناريوهات في العراق المضطرب بالرغم من ان وسائل الاعلام الأمريكية والاوساط السياسية لا تكاد تخلو من توجيه انتقادات يومية الى استراتيجية ادارة الرئيس بوش واستعراض مظاهر العنف في العراق. وافتتحت حكومة اقليم كوردستان .. تقول الصحيفة .. مكتبا لها يضم ممثلين للكورد على مسافة قريبة من مقر البيت الابيض ادراكا منها لاهمية التواجد الدائم في واشنطن كما سعت الى استقطاب جماعات الضغط القوية للدفاع عن مصالحها واطلاق حملة لاستهداف الرأي العام الأمريكي والترويج لكوردستان. وبحسب ما ورد في جريدة الاتحاد

وفيما يخص مقالات الراي .. كتب باسم الشيخ في افتتاحية صحيفة الدستور بان ماحدث في مخيم نهر البارد في لبنان من صدامات مسلحة مؤشر اولي وخطير على قدرة العناصر الخارجية على تحريك الصراع داخل الساحات الهشة؛ خاصة اذا كانت هذه الأطراف تمتلك إمتدادات أو ولاءات في السوح المقصودة. وهو مايجري في لبنان وفلسطين والعراق، حتى صار الساسة اللبنانيون اليوم يحذرون من عرقنة لبنان أذا ما فسح المجال لمن يريدون أن يقوموا بدور مماثل لما يقومون به في العراق. والكلام لباسم الشيخ في افتتاحية صحيفة الدستور

على صلة

XS
SM
MD
LG