روابط للدخول

بوش والمالكي يبحثان أهمية احراز تقدم على المسار السياسي في العراق


كفاح الحبيب

- قال البيت الابيض إن الرئيس الاميركي جورج بوش اتصل برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وحثه على التحرك نحو تحقيق المصالحة السياسية بين الجماعات المتناحرة.
المتحدث باسم البيت الابيض توني فراتو قال ان بوش جدد دعمه للمالكي في مكالمة هاتفية ، وقال ان الرئيس أشار الى الشجاعة التي أظهرها رئيس الحكومة العراقية خلال عام مليء بالتحديات والصعوبات.
فراتو قال ان الزعيمين بحثا أهمية احراز تقدم على المسار السياسي في العراق والحاجة الى احراز تقدم في مبادرات أساسية للمصالحة للحفاظ على مكاسب العراق الديمقراطية ، وأكد ان المالكي شدد على التزامه بالمصالحة وأطلع بوش على آخر التطورات بشأن المبادرات الخاصة بها.
وأضاف المتحدث أن الزعيمين ناقشا أيضا الموقف الاقليمي وضرورة قيام كل جيران العراق بدور بناء في مساعدة ديمقراطية العراق على النجاح.

- قال مسؤول أميركي رفيع إن واشنطن على ثقة من أن رئيس الوزراء البريطاني المنتظر غوردون براون لن يسحب القوات البريطانية من العراق مبكراً.
المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أبلغ الصحفيين أن واشنطن أجرت مستوى ممتازا من النقاش والحوار مع الحكومة البريطانية بشأن مستقبل السياسة في العراق ، وأعرب عن إعتقاده بأن تكون هناك استمرارية من جانب الحكومة البريطانية فيما يتعلق بنهج التعامل مع العراق وأفغانستان.
وكشف المسؤول الاميركي عن ان محادثات واشنطن مع عناصر في التمرد المسلح في العراق لم تتمخض عن نتائج ، وأكد على ضرورة ممارسة المزيد من الضغوط على ايران لحملها على وقف تمويل وتدريب أعضاء الجماعات التي تمارس العنف.

- قال أعضاء في مجلس النواب العراقي إن قذيفة مورتر سقطت على مقر المجلس في المنطقة الخضراء ببغداد.
أحد الأعضاء قال ان المجلس لم يكن منعقداً وقت الهجوم لكن العديد من أعضائه كانوا داخل المقر ، وأوضح أن القذيفة سقطت على سطح المبنى فوق مكتب رئيس المجلس محمود المشهداني الذي كان في مكتبه في ذلك الوقت ، فيما أشار آخر الى أن الغبار ملأ أروقة المبنى لكنه أكد عدم وقوع اصابات أو أضرار كبيرة.
وفي البصرة اندلعت اشتباكات عنيفة بين ميليشيات والقوات البريطانية قرب مكتب المحافظ .
وكالة رويترز للأنباء ذكرت ان اصوات نيران الرشاشات وانفجارات القذائف الصاروخية سمعت على بعد نحو مئتي متر من مكتب المحافظ وسط المدينة ، في وقت لم يصدر اي تصريح فوري بشأن الاشتباكات من القوات البريطانية المنتشرة في البصرة.
من جهة أخرى قالت قوات التحالف انها ألقت القبض على ثلاثة قادة مشتبه بهم لخلية تابعة للقاعدة في غارات شنتها صباح اليوم غرب بغداد .
بيان للقوات أفاد بان غارات على بناية جنوب الفلوجة أسفرت عن إعتقال ثلاثة من المشتبه بهم زعم كون أحدهم قائداً لمجموعة تقوم بتنفيذ إغتيالات وهجمات بسيارات مفخخة في العاصمة .

- قال رئيس كتلة الإئتلاف العراقي الموحد عبد العزيز الحكيم انه في إيران لتلقي العلاج من ورم بسيط في رئتيه.
الحكيم قال في رسالة مسجلة بثتها قناة الفرات التابعة لحزبه ان نتائج الفحوصات التي أجريت له أكدت وجود مجموعة من الالتهابات المحدودة والورم المحدود ، مشيراً الى ان الاطباء يرون أن الحالة من السهولة السيطرة عليها.
وقال الحكيم الذي كان يتحدث من ايران أن نتائج هذه الفحوص أظهرت أن بامكانه أن يتلقى العلاج المناسب في الدول المجاورة للعراق مثل ايران بدلا من البقاء في الولايات المتحدة ، وأضاف أنه سيبدأ العلاج خلال الايام القليلة المقبلة.

- حث وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الدول المشاركة في قوات التحالف على الوقوف في وجه الضغوط السياسية الداخلية التي تواجهها والابقاء على عديد قواتها في العراق.
زيباري الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية استراليا ألكسندر داونر في كانبيرا ، قال ان الوقت غير مناسب للانسحاب بل انه مؤات للبقاء الى جانب الشعب الذي قامت تلك الدول بمساعدته على التحرر ، وأشار الى انه يتفهم الضغوط المتزايدة في واشنطن وفي لندن وفي أوروبا وأستراليا التي تدعو الى سحب القوات ، معرباً عن أمله في ألا تحدث أي تغييرات جوهرية في حجم القوات المشاركة.
وقال زيباري ان هناك تقدماً بالعراق منذ بدء الحملة الأمنية الأخيرة في بغداد لكنه لفت الى أهمية عدم ظهور أي علامات تنم عن حدوث ضعف في قوات التحالف .

- إشتبكت القوات اللبنانية مع متشددين على صلة بتنظيم القاعدة حول مخيم للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان لليوم الثاني على التوالي.
مصادر أمنية قالت أن الجنود الذين شددوا قبضتهم حول مخيم نهر البارد بعد معارك أسفرت عن سقوط سبعة وخمسين قتيلا أمس ، يقصفون مواقع لجماعة فتح الاسلام عند مداخل المخيم .
وتصاعدت أعمدة من الدخان في الوقت الذي أطلقت فيه قذائف دبابات على المخيم الساحلي الذي يضم نحو أربعين ألف لاجيء، وقال شهود ان المتشددين يطلقون قذائف ونيران مدافع رشاشة على مراكز الجيش ، وقالت مصادر فلسطينية في المخيم ان القصف ادى الى مقتل تسعة مدنيين وإصابة عشرين بجروح .

- وافقت سوريا على تزويد ايران بما لا يقل عن عشرة من ضمن خمسين نظاماً للدفاع الجوي تشتريها من روسيا.
نشرة جينز الاسبوعية لشؤون الدفاع نقلت عن مصدر مقرب من الصفقة قوله انه رغم أن نظم بانتسير-أس 1 إي مخصصة لقيادة الدفاع الجوي السورية إلا أن المستخدم النهائي لعشرة من الانظمة هو طهران ، وأشار الى أن ايران ستتسلمها في أواخر عام 2008.
وقال المصدر ان موسكو لم تخطر رسميا بالترتيبات السورية المزعومة مع ايران والتي تأتي نتيجة لاتفاق استراتيجي ابرم في تشرين الثاني من عام 2005 بين البلدين بشأن التعاون العسكري والتكنولوجي.
وقالت النشرة ان سوريا أبرمت صفقة قيمتها سبعمئة وثلاثين مليون دولار مع روسيا أوائل العام الجاري لشراء نحو خمسين نظاماً تشتمل على نظم مدفعية قصيرة المدى وصواريخ دفاع جوي.

- وجهت شرطة مكافحة الشغب البريطانية التي تحقق في الهجمات التي وقعت على شبكة النقل بلندن في السابع من تموز عام 2005 اتهاما لرجل بحيازة كتيب تدريب للقاعدة.
متحدث باسم الشرطة أفاد بان خالد خالق من منطقة بيستون في ليدز بشمال شرق بريطانيا سيمثل امام قضاة متهماً بحيازة وثيقة او تسجيل ، وأشار الى انه يعني كتيب تدريب للقاعدة يحتوي على معلومات من النوع الذي من المرجح ان يكون مفيداً لشخص يرتكب او يعد لارتكاب عمل ارهابي.
يشار الى ان خالق كان واحداً بين اربعة اشخاص اعتقلوا في التاسع من ايار ، حيث اطلق سراح الثلاثة الآخرين الاسبوع الماضي دون توجيه اتهامات لهم ، بينهم زوجة احد الانتحاريين المشاركين في تنفيذ هجمات على ثلاثة قطارات انفاق وحافلة والتي راح ضحيتها إثنان وخمسون شخصاًَ.

- قال وزير الدفاع البولندي ألكسندر شتشيغلو ان المرحلة الاولى من الدرع الاميركية المضادة للصواريخ في بولندا قد تستكمل بحلول عام 2011.
وردا على سؤال من صحيفة وبروست الاسبوعية عن الموعد الذي قد يستكمل فيه الجزء البولندي من الدرع قال شتشيغلو ان ذلك يعتمد على المفاوضات ، محدداً عامي 2011 أو 2012 على أقرب تقدير.
يذكر ان واشنطن تريد وضع عشرة صواريخ اعتراضية في بولندا ونظام رادار في جمهورية التشيك في اطار برنامج لتوفير حماية من الهجمات المحتملة.

- قالت وزارة الدفاع الافغانية ان خمسة وعشرين مقاتلا يعتقد انهم عناصر من حركة طالبان قتلوا في معارك استمرت أربع عشرة ساعة في منطقة سانجين معقل المتمردين في ولاية هلمند جنوب افغانستان.
الوزارة اكدت في بيان ان خمسة وعشرين عدوا بينهم الملا يونس احد قادة طالبان قتلوا في المعارك التي شاركت فيها قوات التحالف وطائرات الحلفاء. ولم توضح الوزارة كيف وضعت هذه الحصيلة

على صلة

XS
SM
MD
LG