روابط للدخول

بلير يؤكد في زيارته الأخيرة دعم بريطانيا الثابت للعراق حكومةً وشعباً


ناظم ياسين

- وصل رئيس الوزراء البريطاني المنتهية ولايته توني بلير إلى العراق السبت في زيارة مفاجئة. ونُقل عن مصدر في السفارة البريطانية في بغداد القول إن هذه الزيارة قد تكون الأخيرة لبلير قبل أن يغادر منصبه في 27 حزيران المقبل.
والتقى بلير فور وصوله إلى المنطقة الخضراء في بغداد مع الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري كامل المالكي.
وفي مؤتمر صحافي مشترك بعد الاجتماع، وصف بلير محادثاته بأنها كانت "جيدة وبنّاءة" موضحاً أنه جرى خلالها "مناقشة التحديات والمواضيع المطلوب مناقشتها والمرتبطة بالأمور الأمنية وبعض القضايا الأخرى والتطور النوعي الذي يتم إحرازه."
وصرح بلير بأنه لا يشعر بالندم لإطاحة نظام صدام حسين. وأضاف "أن مستقبل العراقيين ينبغي أن يقرره العراقيون بما يتناسب مع رغباتهم، ومن الأهمية بمكان أن تتفهم جميع الدول المجاورة ذلك وأن تحترمه"، على حد تعبيره.
كما أكد رئيس الوزراء البريطاني أن بلاده ستواصل دعمها الثابت للعراق:
_ صوت رئيس الوزراء البريطاني _
"ليس عندي شك على الإطلاق بأن بريطانيا سوف تبقى على دعمها الثابت للعراق وللشعب العراقي وللحكومة العراقية التي تستمرُ في مساعيها لضمان التغلب على تهديد الإرهاب وتواصلُ تحقيقَ تقدّم."


من جهته، قال رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي:

_ صوت رئيس الوزراء العراقي _

"..ناقشنا تطورات العملية السياسية في العراق.....كما ناقشنا مسألة العلاقات العراقية مع دول الجوار ومع العالم لأن هذا له تأثير مباشر على نجاح تجربتنا وحفظ الأمن العام في هذه المنطقة.."

وفي ردّه على سؤال يتعلق بالمحادثات الأميركية الإيرانية المرتقبة في شأن العراق، أجاب الرئيس العراقي جلال طالباني قائلا:

_ صوت الرئيس العراقي _

"نحن بذلنا جهودا، وما زلنا نبذل جهودا، من أجل الحوار بين الولايات المتحدة الأميركية والجمهورية الإسلامية في إيران...والنتائج جيدة....."

ذكر الناطق باسم السفارة الأميركية في بغداد أن شخصاً واحداً أصيب بجروح إثر سقوط ثلاث قذائف هاون صباح السبت على المنطقة الخضراء.
ووقع الانفجار تزامنا مع الزيارة المفاجئة لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى بغداد.
وأوضح الناطق لو فينتور في تصريح بثته وكالة فرانس برس للأنباء أن "أربع قذائف هاون أُطلقت بصورة عشوائية تجاه المنطقة الخضراء سقطت ثلاث منها داخلها وأسفرت عن إصابة شخص بجروح طفيفة" دون الإدلاء بمزيد من التفصيلات حول جنسيته.

- من جهة أخرى، قال الجيش الأميركي السبت إن تسعة أفراد يشتبه في تورطهم في خطف ثلاثة جنود أميركيين مفقودين احتُجزوا مع توسيع عملية بحث مستمرة منذ أسبوع عن الجنود المفقودين.
ويمشّط آلاف من القوات الأميركية والعراقية المشتركة المزارع في منطقة جنوبي بغداد منذ أن نصب كمين للجنود الأميركيين هناك قبل أسبوع أسفر أيضاً عن مقتل أربعة جنود أميركيين ومترجم عراقي.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن ناطق باسم الجيش الأميركي أن التسعة المشتبه في تورطهم في الخطف احتُجزوا خلال غارة على مبنى في العامرية في وقت مبكر من صباح السبت.
وكانت عملية البحث تتركز من قبل في المحمودية وحولها حيث وقع الهجوم يوم السبت الماضي وفي اليوسفية القريبة جنوبي بغداد.
وأوضح الناطق العسكري الأميركي المقدم كريستوفر غارفر أن أكثر من 700 فرد احتجزوا "لاستجوابهم" منذ بدء عملية البحث.

- وفي سياق الحوادث الأمنية، أعلنت مصادر رسمية عراقية السبت مقتل 15 شخصا إثر هجوم شنّه مسلحون يرتدون ملابس قوات الأمن العراقية استهدفت قرية في ناحية مندلي في محافظة ديالى.
وصرح عبد الحسين مراد مدير ناحية مندلي بأن "مسلحين يرتدون ملابس قوات الأمن العراقية هاجموا قرية قره لوس بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة ما أسفر عن مقتل 15 شخصا"، بحسب تعبيره.
ونقلت فرانس برس عنه القول أيضاً إن "المسلحين كانوا يستقلون سيارات مدنية وأخرى من طراز مشابه لسيارات قوات الأمن العراقية" ولاذوا بالفرار.
من جهته ذكر العميد ناظم شريف قائد قوات الحدود في محافظة ديالى أن المسلحين ينتمون إلى ما يسمى (دولة العراق الإسلامية) وقد انتحلوا شخصيات عناصر الأمن.
وأضاف أن المسلحين "بدأو بتفتيش المنازل ثم قاموا باعتقال الرجال وأخرجوهم خارج منازلهم واعدموهم أمام أعين نسائهم وأطفالهم"، بحسب تعبيره.

- في طوكيو، تظاهر نحو مائة ناشط سلمي السبت احتجاجاً على تمديد مهمة النقل العسكري الجوي التي تقوم بها القوات اليابانية في العراق.
وتجمّع المتظاهرون أمام مقر وزارة الدفاع رافعين لافتات مناوئة للحرب ثم سلّموا عريضة إلى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ووزير الدفاع فوميو كيوما مطالبين بإنهاء احتلال العراق.
وكان مجلس النواب الياباني وافق الثلاثاء الماضي على تشريعٍ يسمح بتمديد مهمة قوة النقل الجوي العسكري في العراق لمدة سنتين.
وأفاد استطلاع للرأي نُشر أخيرا بأن 20% من اليابانيين يوافقون على تمديد مهمة قواتهم في العراق مقابل 69% يعارضون ذلك.

- نُقل عن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي قوله السبت إنه لا يمكن محو أي دولة من على الخريطة وذلك في تناقض مع تصريحات سابقة للرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الذي طالب بمحو إسرائيل من على الخريطة.
وفي مؤتمر صحافي في الأردن سئل متكي عن تصريحات احمدي نجاد المثيرة للجدل فأجاب قائلا "يعلم أي تلميذ في مدرسة ابتدائية أن من المستحيل محو أي دولة من على الخريطة وهذا واضح تماما."
وقال "نحن لا نتكلم عن غزو أي دولة" مضيفاً أن إيران تعتقد بأنه لا يمكن لأي خطة سلام أن تنهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي "دون إقرار للعدل".

- على صعيد آخر، صرح وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي السبت بأن الجولة المقبلة من المحادثات بين إيران والاتحاد الأوربي بشأن برنامج إيران النووي المتنازع عليه ستجرى على الأرجح في إسبانيا في وقت لاحق من الشهر الحالي.
وكان كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي لاريجاني ومنسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوربي خافيير سولانا اجتمعا آخر مرة في تركيا في 25 و26 نيسان واتفقا على اللقاء ثانيةً ولكن دون تحديد تاريخ أو مكان اللقاء. فيما أفادت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الأسبوع الماضي بأن 31 أبار هو الموعد المتفق عليه.

- قُتل فلسطيني وأصيب خمسة آخرون بجروح في قصف نفذته طائرة إسرائيلية صباح السبت على بلدة بيت حانون في شمال قطاع غزة.
ونُقل عن مصدر أمني أن الطائرة أطلقت صاروخاً على مجموعة من المواطنين بينما تقوم الدبابات الإسرائيلية بإطلاق القذائف المدفعية على بلدتي بيت حانون وبيت لاهيا منذ ساعات الفجر.
ونفذ الطيران الإسرائيلي فجر السبت أربع غارات جوية استهدفت مصانع ووِرَش للحدادة في قطاع غزة.

- على صعيد آخر، ذكر ناطق باسم الحكومة الفلسطينية بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن زعماء حماس وفتح اتفقوا اليوم السبت على تجديد الهدنة في قطاع غزة في محاولة لوقف الاقتتال الداخلي.

- وفي وقت لاحق، قالت مصادر أمنية إن قافلة تقل مساعدا كبيرا لرئيس المخابرات الموالي للرئيس الفلسطيني محمود عباس في قطاع غزة تعرضت لإطلاق نار السبت بالرغم من اتفاق هدنة جديد توصلت إليه حركتا فتح وحماس المتناحرتان.
ولم يتضح على الفور من هاجم القافلة التي كان تقل المسؤول بالمخابرات محمد المصري من حركة فتح. وذكرت المصادر الأمنية إنه لم يُصب.

- في واشنطن، تبنى مجلس النواب الأميركي إجراءً يهدف إلى توثيق العلاقات الدفاعية بين الولايات المتحدة وإسرائيل في مواجهة الصواريخ ذاتية الدفع من النوع الذي يمكن أن تطلقه إيران.
وهذا الإجراء جزء من ميزانية للإنفاق الدفاعي أقرّها مجلس النواب يوم الخميس ويبلغ حجمها 504 مليارات دولار وهو يعيد توجيه 205 ملايين دولار من أموال وزارة الدفاع نحو مشروعات جارية بالفعل في إسرائيل.
وجاء في النبأ الذي بثه رويترز أن من شأن الإجراء أن يوفّر 25مليون دولار للإنتاج المشترك لصاروخ (آرو) و45 مليون دولار لنظام دفاع صاروخي أميركي إسرائيلي قصير المدى يسمى"ديفيدس سلينغ" و135 مليون دولار لشراء وحدة إطلاق صواريخ تُعرف باسم (ثاد).
وتتضمن كل المشاريع الثلاثة صواريخ اعتراضية مصممة لإسقاط الصواريخ ذاتية الدفع في المرحلة النهائية من مسارها.

- اعتبرت وزيرة الداخلية الفرنسية الجديدة ميشيل أليو- ماري الخطرَ الإرهابي قائماً "بشكل دائم" في فرنسا وذلك على هامش أول زيارة لها على الأرض خصصتها للشرطة بالقرب من باريس.
وفي تصريحاتٍ أدلت بها للصحافيين مساء الجمعة، قالت
أليو – ماري "هناك بشكل دائم، ونحن نعرف ذلك، خطر إرهابي، وهذا الخطر يستهدف جميع الدول المتطورة وفرنسا أيضا"، بحسب تعبيرها.
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن أليو- ماري خصصت اجتماعها الأول في مقر وزارة الداخلية لهذه المسألة.

- في موسكو، أُعلن أن السلطات الروسية أحبطت مؤامرة لقتل حاكمة سان بطرسبرغ ثاني أهم المدن في البلاد وهي حليفة مقربة من الرئيس فلاديمير بوتين.
وأفادت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلا عن مصدر في مجال فرض القانون لم تذكر هويته بأن ثلاثة أشخاص اعتقلوا فيما يتصل بخطة اغتيال فالينتينا ماتفينكو.
ولم يُعلن عن أسمائهم فورا. كما لم تذكر الوكالة تفصيلات أخرى.

- في رومانيا، أدلى الناخبون بأصواتهم السبت في استفتاءٍ على بقاء الرئيس الإصلاحي ترايان باسيسكو في السلطة بما قد يمنحه تفويضاً شعبياً لإحياء حملته ضد الفساد.
وأظهرت الاستطلاعات أن نحو ثلثي الناخبين الرومانيين يعتزمون التصويت بـ"لا" على اقتراح البرلمان توجيه اتهامات بالتقصير للرئيس الذي كان قائدا سابقا في البحرية.
وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي. ومن المتوقع أن تظهر النتائج الأولية من خلال استطلاع آراء الناخبين لدى خروجهم من هذه المراكز بعد انتهاء التصويت في الساعة الثامنة مساء.
وكان البرلمان أوقف باسيسكو عن أداء مهام الرئيس الشهر الماضي ودعا إلى استفتاء شعبي لتوجيه اتهامات ضده على أساس تجاوزه السلطات المخوّلة له.

- داهمت الشرطة المدنية والعسكرية في اليابان كلية بحرية تاريخية في غرب البلاد السبت فيما يتعلق بتسرّب بيانات عن نظام الدفاع الصاروخي الذي تتشارك فيه طوكيو وواشنطن.
وأقلق تسرب معلومات حساسة عن نظام رادار (Aegis) المتطور المستخدم في السفن الأميركية المزودة بمعدات اعتراض الصواريخ ذاتية الدفع من طراز (أس.أم-2) واشنطن وجاء مع تعهد الدولتين بتوثيق العلاقات الدفاعية.
وأعرب وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس عن قلقه العميق عندما التقى نظيره الياباني فوميو كيوما في نيسان.
وأفادت وكالة كيودو للأنباء بأن الشرطة تعتقد أن تداول المعلومات السرية ربما حدث في كلية (فرست سيرفيس) البحرية في ايتاجيما التي تبعد 700 كيلومتر غربي طوكيو.

- أخيراً، وفي كاراكاس، طالب الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز البابا بنديكت السادس عشر بالاعتذار للهنود في أميركا اللاتينية بعد أن قال في وقت سابق من الشهر الحالي في البرازيل إن الكنيسة الكاثوليكية طهّرتهم.
واتهم شافيز بابا الفاتيكان بتجاهل ما وصفها بـ"المذابح" التي تلت اكتشاف كريستوفر كولومبوس عام 1492 لأميركا.
وقال شافيز خلال فعالية حول (حرية التعبير) يوم الجمعة "مع كل احترامي لقداستك، اعتذرْ لأن مذبحة حقيقية وقعت هنا وإذا كنا سننفي ذلك فإننا ننفي وجودنا"، بحسب تعبيره.
وكان البابا ذكر في كلمة أمام أساقفة من أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي في ختام زيارته للبرازيل المجاورة لفنزويلا أن الكنيسة لم تفرض نفسها على سكان أميركا الأصليين. وأثارت هذه الملاحظة مشاعر الغضب لدى زعماء الهنود في المنطقة.

على صلة

XS
SM
MD
LG