روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية ليوم الجمعة 18 أيار


فائقة رسول سرحان

- مطالعات في الصحف الاردنية الصادرة ليوم الجمعة المصادف 18\5\2007
اهتمت الصحف الاردنية الصادرة اليوم بالتقرير الذي صدر امس عن مركز ابحاث بريطاني حول الوضع في العراق ، ونشرت غالبية الصحف تقرير مركز شاثام البريطاني للابحاث الدولية الذي اعتبر ان العراق الذي يشهد عده حروب اهليه مهدد بالانهيار والتفتت الى عده كيانات منفصله
واوضح التقرير :ان الاقتتال الطائفي والعرقي والصراع على السلطة يهدد وجود الدولة العراقية في شكلها الحالي ،وان زياده عدد القوات هناك لن يكون لها الا التاثير القليل على احداث العنف.
واهتمت صحيفة الدستور بالتقرير الذي صدر يوم امس عن الاتحاد العام للصحافيين العرب والذي وصف العالم العربي بأنه اسوأ مكان في العالم للعمل الصحفي بسبب تزايد اعداد القتلى من الصحفيين في العراق خلال السنوات الماضيه حيث نشرت الصحيفة التقرير الذي غطى العام 2006 واعدته اللجنة الدائمة للحريات في الاتحاد واشار الى ان العراق وحده كان اكثر الاماكن خطورة في العالم على حياة الصحفيين والعامليين في مهنة الاعلام
وبين التقرير : أن عدد القتلى من الصحافيين في العراق بلغ اكثر من 50 قتيلا، طبقا لتقرير قدمته نقابة الصحافيين العراقيين.
واصفا العام 2006 بأنه "الأكثر دموية للصحافيين في العالم .
ومن ابرز العناوين التي وردت في صحيقة الغد بمشاركة 1500 شخصية عالميه سياسية واقتصادية من بينها شخصيات عراقية بدأت اليوم على شاطى البحر الميت فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس .
الجيش الامريكي يكثف من عمليات البحث جنوب بغداد عن جنوده الثلاثة المفقودين منذ اسبوع .

وتحت عنوان جولة ديك تشيني في المنطقة هل حققت الغرض منها كتب سلامة عكور في صحيفة الرأي يقول : زيارة ديك تشيني نائب الرئيس الامريكي للمنطقة اثارت لغطا وقلقا واسعين في الاوساط السياسية والاعلامية العربية والاقليمية.. لا سيما وان هذا المسؤول الكبير في الادارة الامريكية، قد حمل معه اجندة على رأسها المأزق الامريكي في العراق وكيفية الوصول إلى المساعدة في الخروج من المأزق العراقي اولا ،ثم حشد التأييد العربي لحرب محتملة على ايران
ويقول الكاتب :
لقداختار نائب الرئيس الامريكي القيام بهذه الجولة المفاجئة في المنطقة ظنا منه بانه قادر على اقناع الدول التي زارها بضرورة تأييد ادارته ويبدو انه قد جاء وهو يعتقد بان هذه الدول يمكن ان تسارع الى تأييد كل ما جاء على اجندته
واحسب انه قد تفاجأ بما سمعه من قادة هذه الدول حول رؤيتها ومواقفها من قضية العراق وسبل معالجتها..

- ويتابع عكور :قد يكون ديك تشيني قد تأثر بما سمعه في العواصم العربية التي زارها ولربما قبل بنصيحتها لفتح باب الحوار وعلى اي مستوى مع حكومة طهران.. فكان هذا اللقاء الوشيك بين سفيري الطرفين في بغداد كخطوة اولى قد تتبعها خطوات على مستوى ارفع..

على صلة

XS
SM
MD
LG