روابط للدخول

دراسة جديدة عن قطاع النفط في العراق، خطط وزارة النفط العراقية لرفع الطاقة الإنتاجية، جذب الاستثمارات إلى كردستان العراق


ناظم ياسين

- تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) متابعة لدراسة دولية حديثة أعدتها إحدى الشركات الأميركية المتخصصة في مجال الطاقة عن الاحتياطات النفطية في العراق ومقابلة مع الناطق باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد عن خطط الوزارة لرفع الطاقة الإنتاجية.
وفي حلقة اليوم، نستمع أيضاً إلى مقابلة مع محافظ السليمانية دانا أحمد مجيد عن المحادثات التي أجراها أخيراً مع وفد اقتصادي أميركي والاستعدادات الجارية لإقامة معرض دولي في أيلول المقبل.

- دراسة جديدة عن قطاع النفط في العراق
ذكرت إحدى الشركات الاستشارية الأميركية في مجال الطاقة أن بإمكان العراق مضاعفة إنتاجه النفطي إلى أربعة ملايين برميل يومياً إذا توقف العنف وأُعيد إصلاح منشآته النفطية.
وأوضح رون موبد، رئيس شركة (IHS Energy) المتخصصة في مجال الطاقة أن الدراسة التفصيلية التي أعدّتها الشركة عن احتياطات العراق النفطية وطاقته الإنتاجية هي الأولى من نوعها منذ الحرب في آذار 2003.
وأضاف في مقابلة مع وكالة أسوشييتد برس للأنباء أن الدراسة التي سوف تُنشر في غضون الأسابيع القليلة المقبلة اعتمدت على تحليلات شاملة أجراها خبراء في العراق على حقول النفط هناك.
وتوصلت الدراسة إلى أن احتياطات العراق النفطية تصل إلى نحو مائة وستة عشر مليار برميل وهو ما يؤكد التقديرات السابقة. كما يعتقد الخبراء أن بالإمكان اكتشاف احتياطات إضافية تُقدّر بنحو مائة مليار برميل في المنطقة الغربية من البلاد. هذا فيما تشير تقديرات الدائرة الجيولوجية التابعة للحكومة الأميركية إلى أن الاحتياطات النفطية الإضافية للعراق تبلغ نحو خمسة وأربعين مليار برميل.
وتستند تقديرات الدراسة التي أعدتها (IHS) عن كميات الطاقة الإنتاجية المحتملة على أربعة من الآبار التي حُفرت في غرب العراق بين عامَيْ 2002 و 2003 من قبل شركة النفط الوطنية السورية بالتعاون مع كوادر عراقية.
وأشار رئيس الشركة الاستشارية الأميركية إلى أن إهمال تطوير الحقول النفطية العراقية طوال سنوات عديدة أسهم بشكل كبير في خفض قدراتها الإنتاجية. كما أن انخفاض الطاقة الإنتاجية في العراق يُعزى أيضاً إلى الهجمات الإرهابية المتكررة التي تتعرض لها البنية التحتية بما في ذلك خطوط الأنابيب والمصافي.
يذكر في هذا الصدد أن طاقة العراق الإنتاجية كانت تراوح بين 2.5 مليون و3 ملايين برميل يومياً قبل آذار 2003. وقد انخفضت معدلات الإنتاج منذ الحرب إلى نحو مليونيْ برميل يومياً.
ويعتمد العراق حالياً على تصدير الجزء الأكبر من إنتاجه أو نحو 1.5 مليون برميل يومياً عبر مرفأ البصرة الجنوبي وذلك بسبب عمليات التخريب المتكررة التي تُبقي خط الأنابيب الشمالي معطلا معظم الأوقات. ويربط هذا الخط بين حقول كركوك ومرفأ جيهان التركي المطل على البحر المتوسط.
وفيما يتعلق بالكمية المصدّرة عبر هذا الخط، نُقل عن مصدر في صناعة الشحن قوله الثلاثاء إن العراق ضخّ 120 ألف برميل من خام كركوك ليرفع الكمية المخزّنة بالصهاريج في مرفأ جيهان إلى 2.64 مليون برميل.
وعندما تصل الكمية إلى أربعة ملايين برميل فإن مؤسسة تسويق النفط العراقية تطرحها للبيع في مزاد.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المصدر قوله أيضاً إن ضخ النفط العراقي الخام من حقول كركوك استؤنف عند منتصف الليل بالتوقيت المحلي في 13 أيار وتوقف عند الساعة السابعة صباح يوم الاثنين. ولم يتضح على الفور سبب توقف الضخ.
وكانت آخر مرة صدّر العراق فيها خام كركوك في كانون الثاني الماضي عندما باعت المؤسسة ثلاثة ملايين برميل لثلاث شركات أوربية.

- خطط وزارة النفط العراقية لرفع الطاقة الإنتاجية
أعلنت وزارة النفط العراقية أنها تعتزم طرح مناقصة لتطوير عدد من الآبار النفطية في جنوب البلاد حال إقرار مجلس النواب مشروع قانون النفط والغاز الجديد.
وفي تصريحاتٍ خاصة لـ(التقرير الاقتصادي)، أوضح الناطق باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد أن هذه المناقصة تأتي في إطار خططٍ أعدتها الوزارة لرفع الطاقة الإنتاجية من النفط الخام إلى أربعة ملايين برميل يومياً في السنوات المقبلة.
مزيد من التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد.

(التقرير الصوتي مع المقابلة - بغداد)

- جذب الاستثمارات إلى كردستان العراق
ضمن الجهود التي تُبذل من أجل النهوض بالحركة الاقتصادية وتشجيع الاستثمارات الأجنبية أُعلن في السليمانية أخيراً أن الاستعدادات متواصلة لإقامة معرض دولي في مطلع أيلول المقبل.
وصرح محافظ السليمانية دانا أحمد مجيد بأن من المتوقع أن تشارك في المعرض نحو أربعمائة شركة عالمية.
وفي المقابلة التالية التي أجراها معه مراسل إذاعة العراق الحر مصطفى صالح كريم، تحدث أيضاً عن المحادثات الاقتصادية التي أجراها مع وفد أميركي لتنفيذ عدد من مشاريع إعادة الإعمار التي من شأنها خلق فرص عمل جديدة في إقليم كردستان العراق.

(المقابلة مع محافظ السليمانية)

على صلة

XS
SM
MD
LG