روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الاثنين 14 أيار


محمد قادر

جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي تحدثت عن إعلان 280 شيخ عشيرة ورئيس فخذ وشخصيات عسكرية وأكاديمية في ديالى انضمامهم إلى مجلس إنقاذ المحافظة، إذ قالت إن عمليات ما يسمى بـ"دولة العراق الإسلامية"، الرامية إلى هدم القيم الأخلاقية التي تفتخر بها العشائر العراقية، دفعت العشائر إلى الإمساك بقوة بزمام المبادرة والوقوف في الساتر الأول لمواجهة عناصر القاعدة. في وقت قررت فيه عشائر العزيزية في محافظة الكوت هدر دم الخارجين عن القانون، ووقعوا على وثيقة تهدف إلى إسناد السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية في المدينة، وبحسب الصباح.

أما الطبعة البغدادية من الزمان فقد أشارت إلى إعلان رئيس الوزراء نوري المالكي الأحد تشكيل قيادة وغرفة عمليات مشتركة في محافظة ديالى لإدارة العمليات الأمنية وزيادة عديد قوات الجيش والشرطة العراقيَّين في المحافظة، مسلطة الضوء على ما عزاه المالكي من أن انتشار المسلحين في هذه المحافظة وسيطرتهم على أجزاء واسعة منها سببه ما وصفها بالطبيعة الطوبوغرافية للمنطقة التي قال إنها تساعد على انتشار المسلحين بسبب كثرة البساتين والأراضي الزراعية. ولهذا قال مانشيت الزمان:
** المالكي: بساتين البرتقال تسهم في اضطراب ديالى

وتنشر الصحيفة أيضاً:
** مفخخة توقع 14 ضحية في الصدرية ببغداد .. وانتحاري يستهدف مقراً للديمقراطي الكوردستاني في مخمور
** خبير عراقي يجد حلاً سريعاً لأزمة الكهرباء المتفاقمة .. ومشروع يوفر التيار اللازم خلال أسبوعين بلا مشاكل

هذا ومن جانب آخر وتحت عنوان "أحزاب .. ومؤتمرات" .. تقول صحيفة المدى:
"الحياة السياسية في بغداد شهدت مؤخراً انعقاد أكثر من مؤتمر لأكثر من حزب وحركة سياسية، كان آخرها مؤتمر حزب الدعوة الإسلامية وبعده مؤتمر المجلس الأعلى الإسلامي العراقي. ومن المتوقع أن أحزاباً أخرى في انتظار عقد مؤتمراتها في غضون الأيام المقبلة." واعتبرت الصحيفة هذه المؤتمرات مؤشرات أساسية للتعبير عن تنامي الممارسات الديمقراطية في الحياة السياسية الجديدة في العراق، وهي تعبير عن اعتماد هذه الممارسات كوسيلة عمل داخل الكيانات السياسية. وقد تبدو هذه التجربة، تجربة التنظيم الجديد الديمقراطي للحياة الحزبية، تواجه مشكلات وصعوبات، قد يمليها الظرف العام للبلاد، إلا أن الإقدام عليها ضرورة لابد، وطبعاً بحسب المدى - لنطالع من بعض عناوينها أيضاً:
** يوم الاثنين بدء توزيع استمارات المرحلين والوافدين إلى كركوك
** الزوبعي يبحث سبل الإسراع في إعادة إعمار شارع المتنبي
** المالكي أميناً عاماً لحزب الدعوة

أما في جريدة الاتحاد يتناول عبد المنعم الأعسم في زاويته "جملة مفيدة" تفجيرات أربيل الأخيرة أو الجديدة (كما يصفها)، موضحاً أن هناك الكثير من الدلالات التي ينبغي تسليط الضوء عليها، ومنها: أولا، أنها رسالة واضحة الدلالة على أن المشروع الإرهابي لم يعد مشروعا برسم طائفة إسلامية معينة، بالرغم من أنه يستخدم الطائفية والخطاب الأصولي السني في الشعارات التي يطلقها وسبل التعبئة التي يتوسل بها في عملية التجييش، وثانيا، (والكلام للكاتب) أنها تكشف عن هدف محدد لـ"الجهاد" يتمثل في ضرب حلقات الاستقراء في أي منطقة من مناطق العراق ومهاجمة مفاتيح ضبط الأمن، وذلك لإدامة الفوضى والفلتان وشل الإدارة المدنية، وثالثا، تقدم دليلا إضافيا بأن الأعمال المسلحة لقوى الإرهاب نأت بعيدا عن التصدي للقوات الأجنبية، وبحسب تعبير عبد المنعم الأعسم في جريدة الاتحاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG