روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم السبت 12 أيار


محمد قادر – بغداد

** تحفظ كتل برلمانية يرجئ إعلان أسماء الوزراء الجدد
هكذا عنونت الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان صفحتها الأولى، إذ قالت إن نائبين أكدا للزمان أن تحفظاً أبدته كتل برلمانية أرجأ الخميس عرضاً كان مقرراً لأسماء المرشحين للوزارات الشاغرة على أعضاء البرلمان تمهيداً لمنحهم الثقة في جلسة أخرى، مشيرين إلی أن هذه الكتل طلبت مزيداً من الوقت للتشاور بشأن المرشحين قبل التصويت، فيما أكدت الكتلة الصدرية أنها لن تصوت لأي مرشح إلا بعد الاطلاع على سيرته وبرنامجه الوزاري والتأكد من أنه مستقل - وبحسب ما جاء في صحيفة الزمان.

وإلى جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي .. وفيها:
** التوافق تلغي فكرة الانسحاب والهاشمي يصف ما يجري بالطريق الصحيح .. وأميركا تلعب دور الوسيط

فنشرت الصحيفة ما أعرب عنه نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي من ارتياح لنتائج اللقاءات الأخيرة التي جمعته بعدد من المسؤولين الحكوميين والسياسيين، لافتا إلى أنها شهدت مراجعة العديد من المسائل والملفات العالقة التي تم الاتفاق على إيجاد حلول مناسبة لها. كما والتقى نائب رئيس الجمهورية، في جلسة مغلقة (بحسب وصف الصحيفة) نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني، وتمت خلال اللقاء مناقشة عدد من الملفات الساخنة فضلا عن نتائج اللقاءات السياسية الأخيرة التي شهدتها الساحة العراقية. وكان الهاشمي وقادة من جبهة التوافق قد هددوا بالانسحاب من الحكومة، إلا أن مسؤولا في الجبهة أكد لـ(الصباح) أن هذه الفكرة تلاشت بعد تعهدات أميركية بإجراء إصلاحات سياسية.

هذا ونشرت الصباح في مكان آخر ترجمة لحديث مستشار الأمن القومي موفق الربيعي مع صحيفة نيويورك تايمز الأميركية. إذ كشف الربيعي أن مجلس النواب قرر اختصار إجازته الصيفية من شهرين إلى أكثر من أسبوع بقليل، مؤكداً أن شهر أيلول المقبل سيشهد تطبيق قانون النفط والغاز فيما سيبدأ العمل بقانون اجتثاث البعث الجديد المعدل نهاية العام الحالي. ويمضي مستشار الأمن القومي في حديثه للصحيفة أيضاً بأن مسؤولين حكوميين أجروا محادثات جدية مع جماعات مسلحة من ضمنها كتائب ثورة العشرين وأنصار السنة - وبحسب ما نقلته الصباح عن النيويورك تايمز الأميركية.

أما في صحيفة المشرق:
** أكراد العراق يخشون أن تزعزع القنابل استقرار منطقتهم
** كردستان ترسل قوات إضافية قرب الحدود الإيرانية
** اعتقال مفجري جسر الصرافية الأقدم في بغداد

من جانب آخر .. اتخاذ الإجراءات الحازمة ضد قناة الجزيرة الفضائية كان أبرز ما أشار إليه عبد الهادي مهدي في جريدة الاتحاد .. ليعتبر مناقشة مجلس النواب في جلسته المنعقدة بتاريخ 9 أيار الجاري بشأن تجاوزات فضائية الجزيرة على الرموز العراقية، يعتبرها بحق محاكمة عراقية لهذه الفضائية التي وقفت منذ انطلاقتها ضد طموحات وتطلعات الشعب العراقي (بحسب رأي الكاتب)، مضيفاً: ربما هناك من يقول إن هذه الإجراءات تتقاطع وحرية التعبير والرأي، ولكن الحقيقة ليست كذلك، اليوم في العراق يتم انتقاد كل المسؤولين وبمختلف المستويات ولكن هذه الانتقادات يجب أن تكون ضمن أطر منطقية وواقعية دون المساس بالأمور الشخصية والخاصة لهذه الشخصية أو تلك بألفاظ أو صفات تكون بعيدة عن الذوق العام - والكلام طبعاً لعبد الهادي مهدي.

على صلة

XS
SM
MD
LG