روابط للدخول

الفساد والتهريب والسرقة تكلف العراق مليارات الدولارات من عائداته النفطية


فارس عمر

اظهر تقرير رسمي اميركي ان الفساد أو تهريب النفط كلفا الشعب العراقي ما قيمته مليارات الدولارات من عائدات النفط خلال السنوات الاربع الماضية.
وافادت صحيفة "نيويورك تايمز" الصادرة يوم السبت نقلا عن مسودة تقرير اعده مكتب المحاسبة الحكومي في الولايات المتحدة ومحللون نفطيون ان ما بين مئة الف وثلاثمئة الف برميل من انتاج العراق اليومي البالغ نحو مليوني برميل يوميا هي الكمية المفقودة من النفط. وأوضح تقرير الحكومة الاميركية الذي من المتوقع نشره الاسبوع المقبل ان قيمة النفط المفقود تتراوح ما بين خمسة ملايين وخمسة عشر مليون دولار يوميا على اساس ان المعدل الوسطي لسعر النفط هو خمسون دولارا للبرميل. ويعني هذا ضياع ما قيمته مليارات الدولارات من ثروة العراق النفطية خلال السنوات الاربع الماضية منذ آذار عام 2003.
صحيفة نيويورك تايمز قالت ان مكتب المحاسبة الحكومي ، وهو هيئة رقابية تابعة للكونغرس الاميركي ، امتنع عن مناقشة مسودة التقرير. واكتفى المتحدث باسم المكتب بول اندرسن بالقول: "نحن لا نناقش مسودات التقارير". واشارت صحيفة "نيويورك تايمز" الى انها حصلت على نسخة من مسودة التقرير من مكتب حكومي آخر.
ولم يتضمن التقرير خلاصة نهائية بشأن ما حدث للكميات التي اختفت من نفط العر اق ولكنه قدَّم تفسيرات بديلة الى جانب الفساد أو التهريب ، منها امكانية ان تكون الحكومة العراقية تُعطي ارقاما مضخَّمة لانتاج العراق من النفط.
وساق مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية يرتبط عمله بقطاع الطاقة ، تفسيرات ممكنة اخرى منها تخريب الانابيب أو تقارير غير دقيقة عن انتاج النفط من حقول الجنوب.
ونقلت الصحيفة عن المسؤول الذي لم يذكر اسمه القول ان من الجائز ان تكون السرقة سببا آخر. واضاف: "ان النفط الخام ليس مربحا في المنطقة مثل المنتجات النفطية ولكننا لا نستبعد ذلك".
وكان مسؤولون عراقيون واميركيون اكدوا ان تهريب المشتقات النفطية مثل البنزين والكيروسين يكلف العراق مليارات الدولارات من العائدات النفطية المفقودة. وان تهريب المشتقات النفطية مبعث خوف بصفة خاصة لأن المسؤولين يعتقدون ان نسبة كبيرة من الريع المتحقق عن هذا الطريق تذهب الى جماعات مسلحة ، بحسب الصحيفة. اما النفط الخام فان تهريبه اصعب بكثير لأنه يتطلب نقله الى المصافي من اجل تكريره الى منتجات نفطية قبل بيعه في السوق.
ولفت المسؤول الاميركي الى ان ميليشيات شيعية تسيطر على المناطق المحيطة بحقول النفط في جنوب العراق. ولهذا السبب فان من الأرجح ان تكون هذه الميليشيات الشيعية هي الضالعة في سرقة النفط في الجنوب فيما يُعتقد ان الجماعات المسلحة السنية تستفيد من تهريب المنتجات النفطية في المناطق الاخرى ، بحسب المسؤول.
صحيفة نيويورك تايمز اعتبرت ان تقرير مكتب المحاسبة الاميركي أشمل نظرة الى ما سمته الجهود الاميركية المتعثرة لاعادة بناء قطاعي النفط والكهرباء في العراق.

** *** **

اعلن المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق تغيير اسمه باسقاط كلمة "الثورة" بعد قراره اجراء تغييرات واسعة في برنامج المجلس. واصبح الاسم الجديد هو "المجلس الاعلى الاسلامي العراقي.
وكان المجلس عقد مؤتمرا استمرت اعماله يومين لمراجعة مسيرته منذ سقوط النظام السابق. وقال مسؤولون ان هذه الاجتماعات تمخضت عن قرارات هامة تتعلق بالقضايا الداخلية والاقليمية والدولية. واعلن المتحدث باسم المجلس رضا جواد تقي انتخاب هيئات المجلس القيادية ورئاسته.
وأوضح رئيس المجلس عبد العزيز الحكيم في مؤتمر صحفي يوم السبت ان الثورة تعني التغيير وان هذا التغيير هو الهدف من تشكيل المجلس. واضاف ان صفة الثورة انتفت بعد سقوط النظام السابق.
وقال الحكيم ان المجلس شارك في احداث تغييرات سياسية في العراق أهمها تغيير النظام وبالتالي فان كلمة "الثورة" اصبحت نافلة.
واعلن الحكيم ان حزبه يسعى الى عقد اتفاقية امنية مع القوات متعددة الجنسيات.
وأكد نائب رئيس مجلس النواب عن المجلس خالد العطية في المؤتمر الصحفي ان المجلس الاعلى الاسلامي العراقي سيعمل في الداخل على تحسين اداء الحكومة الذي اعترف العطية بضعفه.
عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان اعتبر ان التغييرات التي اقرها المجلس في الاسم والبرنامج مسألة طبيعية مشيرا الى انه كان مجلس ثورة والآن ليست هناك ثورة. وقال عثمان في تصريح لوكالة فرانس برس ان التغييرات أُجريت "ربما للابتعاد عن الماضي. فقد أُنشئ المجلس في ايران بعد الثورة هناك والوضع تغير كثيرا من ذلك الوقت" ، بحسب الشخصية السياسية الكردية المستقلة.
وللمجلس الاعلى الاسلامي العراقي ثلاثون نائبا في البرلمان وهو من القوى الرئيسية المشاركة في الائتلاف العراق الموحد.

** *** **

واصل نائب الرئيس الاميركي دك تشيني جولته في الشرق الاوسط بالتوجه يوم السبت الى العربية السعودية. وكان نائب الرئيس الاميركي بدأ جولته بزيارة غير معلنة للعراق غادر بعدها الى الامارات العربية. وتهدف جولته التي تشمل زيارة مصر والاردن ايضا الى حشد تأييد هذه الدول ومساعدتها للحكومة العراقية من اجل تحقيق الامن والاستقرار. والقى نائب الرئيس الاميركي كلمة امام الجنود الاميركيين على متن حاملة الطائرات جون سي ستنيس في مياه الخليج اعلن فيها ان الولايات المتحدة ستقف بجانب اصدقائها ضد التطرف والتهديدات الاستراتيجية. وأكد نائب الرئيس الاميركي مجددا ان الولايات المتحدة مصممة على انجاز المهمة في العراق:
"سنُجري كلَّ تغيير لازم لانجاز المهمة. وأُريدكم ان تعلموا ان الشعب الاميركي لن يؤيد سياسة تراجع في العراق. فنحن نريد انجاز المهمة ونريد انجازها على الوجه المطلوب ثم نريد العودة الى بلدنا بشرف".

** *** **

قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" انها تقدم مساعدات مالية الى عائلات الصحفيين العراقيين الذي قُتلوا اثناء تأدية رسالتهم الاعلامية في وطنهم.
وكان الامين العام للمنظمة روبير مينار زار بغداد مؤخرا لتقديم هذه المساعدات الى ذوي الصحفيين القتلى. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن الامين العام للمنظمة قوله ان مساعدات مالية قُدِّمت الى عشرين عائلة في اقليم كردستان وان سبعا وخمسين عائلة في مناطق اخرى من العراق ستتلقى ايضا مثل هذه المساعدات.
وكانت منظمة "مراسلون بلا حدود" التي تتخذ من باريس مقرا لها اعلنت في بيان يوم الجمعة انها ستواصل تقديم هذه المساعدات المالية في المستقبل ايضا. وقال مينار انه حث السلطات العراقية خلال زيارته بغداد على ملاحقة المسؤولين عن قتل الصحفيين واصدار قانون يدعم حرية الصحافة.
وتقول منظمة "مراسلون بلا حدود" التي تتخذ من باريس مقرا لها ان مئة وثلاثة وعشرين صحفيا على الاقل وواحدا وخمسين مساعدا اعلاميا قُتلوا في العراق منذ آذار عام 2003.

على صلة

XS
SM
MD
LG