روابط للدخول

تشيني يصرّح بأن أمن بغداد ومحاربة الإرهاب في مقدمة القضايا التي تتركز عليها جولته الإقليمية


ناظم ياسين

- اجتمع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني مع رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي وتناول الغداء مع وزراء عراقيين في بغداد الأربعاء.
وكان تشيني وصل صباح اليوم إلى العراق في زيارة مفاجئة وذلك في إطار جولة على منطقة الشرق الأوسط تشمل المملكة العربية السعودية ومصر والأردن ودولة الإمارات العربية المتحدة.
وقال البيت الأبيض إن جولة نائب الرئيس الأميركي في المنطقة هي متابعة للمؤتمر الدولي في شأن العراق والذي عُقد الأسبوع الماضي في منتجع شرم الشيخ المصري.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها للصحافيين في بغداد، قال تشيني:

_ صوت نائب الرئيس الأميركي _

"لدينا العديد من مختلف القضايا هنا في العراق، وفي المنطقة، والتي تتركز طبعاً على أمورٍ كخطة بغداد الأمنية والعمليات المتواصلة ضد الإرهابيين إضافةً إلى القضايا السياسية والاقتصادية المطروحة أمام حكومة العراق."
ومن ضمن جدول أعمال الزيارة إلى جانب اللقاء مع المالكي سيتسلم تشيني تقريراً من السفير الأميركي في العراق رايان كروكر والقائد العام للقوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بيتريوس حول التطورات على المستوى الأمني.
كما سيلتقي تشيني مع الرئيس العراقي جلال طالباني ونائبيه طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي.

- صرح الناطق باسم البيت الأبيض الأميركي توني سنو الأربعاء بأن الرئيس جورج دبليو بوش سيعترض على مشروع قرار جديد مُقترح في مجلس النواب بالكونغرس يتضمن وضع قيود على تمويل حرب العراق.
ونُقل عن سنو قوله للصحافيين على متن طائرة الرئاسة الأميركية بينما كان يرافق بوش في زيارة لمناطق من ولاية كانساس تضررت من الأعاصير الأسبوع الماضي "هناك قيود على التمويل وهناك أيضاً بعض بنود الإنفاق التي ذُكرت في أول رسالة اعتراض وهي ما زالت موجودة في مشروع القرار"، بحسب تعبيره.
وقال الناطق الرئاسي الأميركي إن بوش سوف يستخدم حقه في نقض مشروع القرار في صورته الحالية.

- أعلن النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي خالد العطية أن المجلس تسلم اليوم الأربعاء من مجلس الوزراء العراقي أسماء الوزراء الجدد الذين سيحلون محل وزراء الكتلة الصدرية الستة ووزير العدل الذين أعلنوا انسحابهم من التشكيلة الحكومية في وقت سابق.
وصرح العطية لوكالة فرانس برس بأن "مجلس النواب تسلم أسماء الوزراء الذين سيحلون محل وزراء الكتلة الصدرية ووزير العدل".
وأضاف أن "مجلس النواب سيصوت غدا الخميس على هذه الأسماء".

- صرح الناطق باسم الجيش الأميركي في العراق الميجر جنرال وليم كولدويل الأربعاء بأن من المتوقع أن يزور أفراد عائلات خمسة إيرانيين تحتجزهم القوات الأميركية في شمال العراق منذ كانون الثاني الماضي ذويهم قريبا.
ويقول الجيش الأميركي إن الخمسة مرتبطون بالحرس الثوري الإيراني ويدعمون مسلحين في العراق. فيما تصر طهران على أنهم دبلوماسيون وتطالب بإطلاق سراحهم وطلبت الاتصال بهم.
وقال كولدويل في مؤتمر صحافي في بغداد إن الجيش الأميركي أبلغ اللجنة الدولية للصليب الأحمر انه يمكن لأفراد عائلات الإيرانيين المحتجزين رؤيتهم.
ولم يكشف الناطق العسكري الأميركي تفصيلات أخرى.

- أعلنت مصادر رسمية في إقليم كردستان العراق مقتل 14 شخصا وإصابة عشرات آخرين بجروح في انفجار شاحنة مفخخة الأربعاء أمام مبنى وزارة الداخلية في أربيل.
وقال وزير داخلية إقليم كردستان كريم سنجاري خلال مؤتمر صحافي عقده بعد الهجوم إن "شاحنة مفخخة انفجرت أمام مبنى وزارتنا ما أدى إلى مقتل 14 شخصا وإصابة 87 آخرين بجروح معظمهم من موظفي وزارتنا والعاملين في مديرية الأمن بالإضافة إلى مدنيين آخرين"، بحسب تعبيره.
وكان وزير صحة الإقليم زريان عبد الرحمن أعلن في حصيلة سابقة مقتل 19 شخصا وإصابة سبعين آخرين بجروح بينهم نساء وأطفال في الانفجار.

- وفي شمال البلاد أيضاً، قالت الشرطة إن ثلاثة صحافيين عراقيين مع سائقهم قتلوا بالرصاص حين فتح مسلحون النار على سيارتهم قرب مدينة كركوك الأربعاء.
ونُقل عن مصادر الشرطة أن أحد الصحافيين القتلى هو مدير معروف لمؤسسة إعلامية محلية تصدر عددا من الصحف.
ووقع الهجوم جنوب غربي كركوك قرب بلدة الرشاد.

- ذكر الجيش الأميركي الأربعاء أن طائرة هليكوبتر عسكرية أميركية قتلت خمسة من المارة من بينهم طفلان حين فتحت النار على مسلحين شمالي العاصمة بغداد.
ونفى المقدم مايك دونيلي وهو ناطق باسم القوات الأميركية المتمركزة شمالي العاصمة العراقية نفى تقارير إعلامية قالت إن الهليكوبتر أطلقت الصاروخ على مدرسة يوم الثلاثاء.
ونقلت رويترز عنه القول في مقابلة عبر الهاتف إن هناك تحقيقا جاريا في مقتل المدنيين.
وصرح بأنه تم رصد مسلحين يزرعون قنابل في الطريق ويديرون نقطة تفتيش غير مشروعة قرب مندلي في محافظة ديالى مما دفع الجيش الأميركي إلى طلب الدعم الجوي.
وأضاف أن هجوم الهليكوبتر أدى إلى مقتل اثنين من المسلحين لكن لقاءات لاحقة مع السكان كشفت عن مقتل خمسة مدنيين أيضاً.
ولم يكن لديه معلومات عن سن الطفلين القتيلين، بحسب ما أفادت رويترز.

- افتُتحت أمام محكمة أميركية جلسة الاستماع الأولى لجنود في مشاة البحرية الأميركية (المارينز) متهمين بقتل 24 مدنيا عراقيا في مدينة حديثة قبل عامين.
ويواجه ثلاثة من جنود المارينز تهما بالقتل بينما يُتهم أربعة آخرون بالتغطية على عمليات القتل.
واتهم الكابتن راندي ستون البالغ أربعة وثلاثين عاما بعدم التحقيق في هذه المجزرة وعدم الإبلاغ عن موت مدنيين عراقيين.
وأفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن جلسة الاستماع الأولى عُقدت الثلاثاء في قاعدة كامب بندلتون جنوب كاليفورنيا قرب سان دييغو.

- حذّر قائد القوات الأميركية في بغداد الميجر جنرال جوزيف فيل من أنه حتى مع تدفق آلاف من القوات الأميركية على العراق فإن المعركة من أجل استقرار بغداد لن تنتهي مع حلول شهر أيلول المقبل.
وقال القائد العسكري الأميركي إن جميع التعزيزات ستتمركز في العاصمة بحلول منتصف حزيران بمقتضى الحملة الأمنية التي بدأت قبل ثلاثة اشهر.
كما نُقل عنه القول في مقابلة مع رويترز الثلاثاء إنه سيكون لوصول التعزيزات تأثير "هائل" لبسط حالة من الأمن في أرجاء المدينة موضحاً أن وصول القوات "لن يغير الأوضاع في الحال"، بحسب تعبيره.
يذكر أن القائد العام للقوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بيتريوس سوف يقوم بتقييم أثر "زيادة عدد القوات" في أيلول.
وقال فيل إن معاييره لتحديد مدى النجاح ستشمل تقليص أعمال العنف الطائفي وتولي قوات الأمن العراقية مسؤوليات أكبر وإعادة الخدمات الضرورية.

- ذكرت الحكومة العراقية الأربعاء أنها قررت اعتبار الثالث من تشرين الأول من كل عام يوما وطنيا للعراق.
ونُقل عن بيان أصدره مكتب الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية أنه تم اختيار هذا اليوم لأنه "يصادف ذكرى إعلان استقلال العراق وانتهاء الانتداب البريطاني عليه وانضمامه عضوا كاملا في عصبة الأمم."
وذكر البيان أن هذا اليوم سيكون "عطلة رسمية في كل أنحاء العراق."
يُذكر أنه في الثالث من تشرين الأول عام 1932 أُعلن قبول العراق عضوا في عصبة الأمم وانتهاء الانتداب البريطاني الذي بدأ منذ انتهاء الحرب العالمية الأولى عام 1918.

- في لندن، أفاد تقرير إعلامي الأربعاء بأن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي عرَض أن تتعاون طهران مع الولايات المتحدة لوضع استراتيجيةٍ للخروج من العراق.
ونقل التقرير المنشور في صحيفة (فاينانشال تايمز) البريطانية عن عراقجي قوله إن الولايات المتحدة وإيران لهما مصلحة في أن يكون العراق مستقرا وان محادثات مباشرة تؤدي إلى "انسحابٍ ينقذ ماء الوجه" ممكنة.
وأبلغ عراقجي الصحيفة في مقابلة أن "الغزو الذي قادته الولايات المتحدة كان كارثة" داعياً إلى العمل على تفادي ما وصفه بانسحاب كارثي.
كما نُقل عنه القول إن "لا أحد يطلب انسحابا فوريا للقوات الأجنبية. لكن يجب أن تكون هناك خطة"، بحسب تعبيره.

- في طهران، تم الإفراج الأربعاء بكفالة عن المفاوض الإيراني السابق حسين موساويان الذي كان محتجزا منذ الثلاثين من نيسان بتهمة التجسس كما أفادت وكالة فارس شبه الرسمية.
وكان موساويان الذي لعب دورا هاما في المفاوضات النووية بين إيران والدول الأوربية الثلاث الكبرى (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) حتى 2005 أوقف في الثلاثين من نيسان الماضي.
ونُقل عن مصدرٍ أن الاتهامات الموجّهة لموساويان "لا تخص اليوم أو أمس بل أحداث وقعت قبل سنوات"، على حد تعبيره.

- أعلنت جماعة إسلامية غير معروفة على نطاق واسع في تسجيل صوتي بُث على الإنترنت الأربعاء مسؤوليتها عن خطف آلان جونستون مراسل هيئة الإذاعة البريطانية في غزة الذي اختفى قبل ثمانية أسابيع وحددت مطالبها التي بادرت الحكومة الفلسطينية باستبعادها.
وكدليل على أنها تحتجز جونستون نشرت الجماعة التي تطلق على نفسها اسم (جيش الإسلام) مع التسجيل ما بدا كصورة لبطاقة هوية الصحافي البريطاني. كما طالبت جماعة الخاطفين بريطانيا بأن تُطلق سراح أسرى بينهم أبو قتادة الفلسطيني.
من جهتها، قالت هيئة الإذاعة البريطانية في بيان إنها علمت بأمر الشريط ولا تعليق لديها على المطالب الموجّهة للحكومة البريطانية. كما أعربت عن قلقها على سلامة جونستون ودَعت الخاطفين إلى الإفراج عنه فوراً.

- نُقل عن سكان في شمال قطاع غزة أن دبابات إسرائيلية اجتازت السياج المحيط بالقطاع الأربعاء لكن ناطقاً باسم الجيش الإسرائيلي ذكر انه ليس هناك توغل في الأراضي الفلسطينية.
يذكر أن الجيش الإسرائيلي صعّد نشاطه في الأيام الأخيرة على امتداد الحدود مع غزة في محاولة فيما يبدو لمنع الناشطين من إطلاق صواريخ على المدن الإسرائيلية القريبة.
ونقلت رويترز عن مصدر أمني فلسطيني أن القوات الإسرائيلية تواجدت في المنطقة القريبة من بيت لاهيا عدة مرات في الأيام الأخيرة.

- في ألمانيا، ذكر مكتب المدعي العام أن السلطات شنّت مداهمات في ست ولايات ألمانية الأربعاء خوفا من أن تخطط جماعات يسارية متطرفة هجمات لتعطيل قمة مجموعة الثماني التي تُعقد في منتجع هايليغندام المطل على بحر البلطيق الشهر القادم.
ونُقل عن مكتب المدعي الألماني قوله في بيان إن نحو 900 فرد من قوات الأمن يفتشون 40 موقعا في ست ولايات ألمانية شمالية للاشتباه في أن متشددين يساريين مشتبه فيهم شكّلوا "منظمة إرهابية" لاستهداف قمة الثماني.

- نُقل عن المبعوث الصومالي في كينيا محمد علي نور قوله الأربعاء إن على دول إفريقية وعَدت بإرسال قوات لحفظ السلام إلى الصومال أن تفي بوعدها بعد انتهاء أسوأ قتال هناك فيما يبدو.
وكان المبعوث الصومالي يتحدث في مقابلة أجرتها رويترز عن تعهدات سابقه لعدد من الدول الإفريقية في المساهمةِ بقوةٍ قوامها نحو ثمانية آلاف فرد لتحقيق السلام في الصومال.
وحتى الآن ظلت أوغندا هي البلد الوحيد الذي أرسل قوات.
وبدأت الوحدة الأوغندية المكوّنة من 1500 فرد القيام بدوريات في مقديشو في الأيام الأخيرة بعد هدوء القتال الذي أسفر عن سقوط 1300 قتيل على الأقل في المدينة منذ شباط الماضي.
وكانت بوروندي ومالاوي ونيجيريا وغانا قد أبدت استعدادها لإرسال قوات للمساهمة في قوة الاتحاد الإفريقي.

- أخيراً، وفي أفغانستان، قال حاكم إقليم هلمند الأربعاء إن 21 مدنيا بينهم نساء وأطفال قتلوا في غارة جوية شنّها حلف شمال الأطلسي بالإقليم الواقع في جنوب البلاد.
وأضاف أن الغارة وقعت في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء وألحقت أضرارا بمنازل في إحدى قرى منطقة سانغين حيث تتعقب قوات حلف الأطلسي مقاتلي حركة طالبان منذ أسابيع.

على صلة

XS
SM
MD
LG