روابط للدخول

الصحف الأردنية عن الشأن العراقي .. السبت 5 أيار


فائقة رسول سرحان –عمّان

سلطت الصحف الأردنية الصادرة هذا اليوم الضوء على نتائج مؤتمر شرم الشيخ حيث كتبت صحيفة الدستور مقالا افتتاحيا جاء فيه:
"من الصعب تحديد مدى نجاح أو فشل مؤتمر شرم الشيخ الدولي حول العراق بمشاركة 60 دولة وجهة مؤسسية، حيث لم يكن واضحا منذ البداية ما هو الهدف العملي لهذا المؤتمر غير إطلاق خطابات النوايا الحسنة وإعلان كل الجهات عن مواقفها السياسية الخاصة بالوضع العراقي. فعلى الصعيد العملي يمكن القول بأن وثيقة العهد الدولي لدعم العراق قد تكون أداة لتعبئة الموارد المالية والتنموية لتحقيق تقدم اقتصادي وفي كيفية تقديم الخدمات الصحية والتعليمية والطاقة وغيرها من مشاكل الحياة اليومية، ولكن تجربة السنوات الماضية أثبتت بأنه يمكن ابتلاع مبالغ هائلة من أموال الدعم الدولي في عمليات فساد ومحاصصات سياسية لا تحقق أي إنجاز للشعب العراقي."
وتضيف الافتتاحية:
"الأداء السياسي الدولي في مؤتمر شرم الشيخ يؤكد مرة أخرى بأن حل الأزمة العراقية يبقى بيد العراقيين وحدهم وليس المجتمع الدولي والولايات المتحدة."

كما ركزت تعليقات الكتاب على نتائج المؤتمر، ففي صحيفة العرب اليوم كتب سامي الزبيدي يقول:
"انعقد مؤتمر شرم الشيخ حول العراق بمشاركة دولية واسعة لكنه في المحصلة تمخض عن لقاءين، الأول أجرته وزيرة الخارجية الأميركية مع نظيرها السوري والثاني لقاء مماثل أجرته وزيرة الخارجية البريطانية مع نظيرها الإيراني. باستثناء هذين اللقاءين لم نسمع ما يثير الاهتمام والأمل، فالعهد الدولي الذي أطلق كتتويج للمؤتمر قوبل على المستوى العراقي بالرفض المطلق، أو التشكيك في أضعف الأحوال، إذ أن المطالب العراقية كانت تنصب حول ضرورة إطلاق وثيقة عهد عراقية قبل الحديث عن وثيقة دولية."

ويرى محمد كعوش في صحيفة الرأي أن اجتماع شرم الشيخ لن يخدم قضية الشعب العراقي ولن يغير شيئاً في الوضع الأمني والعسكري كما لن يؤثر في الواقع السياسي، لأن القضية العراقية لن تجد حلاً ناجعاً خارج حدود العراق، ويتابع قائلا:
"إن نهاية معاناة الشعب العراقي تتحقق من خلال توافق وطني يكون نتيجة مصالحة وطنية حقيقية تشارك فيها كافة أطياف وطوائف الشعب العراقي، والحل الحقيقي لا يأتي بقرارات ومؤتمرات دولية ولا بدعم من دول الجوار، فالحل بيد الشعب العراق وحده."

من جانبها قالت صحيفة الغد إن العراقيين في عمان يعولون على اتفاق مصالحة وطنية داخلية بين مختلف مكونات شعبهم لضمان تقدم سياسي تجاه الحفاظ على وحدتهم كأساس لإخراج العراق من أزمته، حيث نشرت الصحيفة وعلی صدر صفحاتها الأولى استطلاعا للرأي أجرته مع عدد من الشخصيات السياسية والأكاديمية المقيمة في الأردن حول نتائج مؤتمر شرم الشيخ أشارت فيه إلى أن بعض الشخصيات أبدت تفاؤلها بوثيقة العهد الدولي، بينما يرى آخرون أن المصالحة الوطنية بين فئات الشعب العراقي هي الأساس لأي عملية سياسية مقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG