روابط للدخول

الصحف الأردنية عن الشأن العراقي .. الجمعة 4 أيار


فائقة رسول سرحان –عمّان

مؤتمر شرم الشيخ للعهد الدولي ولدول الجوار العراقي كان مثار اهتمام الصحف الأردنية الصادرة هذا اليوم، حيث كتبت صحيفة الرأي الرسمية مقالا افتتاحيا تحت عنوان (وثيقة العهد الدولي ومؤتمر شرم الشيخ) ومما جاء فية:
"جاء مؤتمرا العهد الدولي ودول الجوار ليفتحا أفقا جديدا في المساعي والجهود التي ما تزال تبذل منذ فترة طويلة لحل الأزمة العراقية التي فاقت تداعياتها كل التصورات والتحليلات التي تنذر بحدوث كارثة إنسانية حقيقية في بلاد ما بين النهرين التي اصطبغت أرضها بالدماء الغزيرة التي ما تزال تسفك يوميا وبتعاظم مخاطر الإرهاب والعنف الذي ما يزال يعصف بالعراق شعبا ودولة ويضعها على طريق الحرب الأهلية الشاملة التي لا يمكن تجاهل رياحها التي تهب بقوة بعد أن اتخذت المواجهات هناك منحى خطيرا."
وتضيف الافتتاحية:
"إن مؤتمري شرم الشيخ يفتحان نافذة فرص حقيقية أمام العراقيين للإمساك جيدا بأمورهم وكتابة جدول أعمال وطني يحظى بدعم وثقة المكونات السياسية والحزبية والدينية والاجتماعية ويفتح الطريق على بناء عراق جديد ديمقراطي يسود فيه القانون ويكافح فيه الفساد وترفض فيه المحاصصة الطائفية والمذهبية والعرقية وينعم فيه العراقيون بالعدالة والأمن وتكافؤ الفرص ويقر الجميع بنبذ العنف وتداول السلطة سلميا."

وفي ذات السياق كتب خالد محادين في صحيفة الدستور يقول:
"ما نتمناه هو أن يحقق مؤتمر شرم الشيخ ما يحلم به العراقيون، وما يرجوه لهم أبناء أمتهم، ومع أن الأحلام والوعود والتعهدات التي أطلقها رئيس الوزراء لا تترك حاجة لأي اجتماع إقليمي أو دولي وعلى أي مستوى، إلا أن الجميع يدركون أن الحكومة العراقية أسيرة عدم القدرة في وضع نهاية للمأساة العراقية، ما لم يلتفت العراقيون بكل أطيافهم وطوائفهم وقومياتهم حول وطنهم العراق، ويقدمون ولاءهم للوطن وحرصهم عليه ممارسة لا مجرد شعارات كشفت زيفها التصفيات الطائفية والسيارات المفخخة. فإن العالم كله لو عقد مئات المؤتمرات لن يكون قادرا على أن يقدم للعراقيين ما يحتاجون إليه بدءً من الأمن والطمئانينة والوحدة الوطنية."

ونبقى مع كتاب الرأي وفي ذات الصحيفة حيث يقول عبد المجيد جرادات:
"جلّ ما يتمناه الغيورون على مستقبل أبناء الرافدين، هو وقفة متأنية، وترفع يرتقي إلى مفهوم التحلّي بالأباء وعلو الهمة."
ويتابع الكاتب أن ما يلوح في الأفق من رغبة صادقة لدى شرائح من أبناء العراق للتعاون فيما بينهم، من أجل إضاءة شمعة في آخر النفق، يبعث على الأمل، وُيشكل في جوهره بداية النهاية بالنسبة لتداعيات وجود قوات التحالف. وآنذاك فإن الاستفادة من تجارب الماضي ستكون في مقدمة الأولويات بالنسبة لتهدئة الخواطر والسير في عمليتي التنمية وإعادة البناء."

وأخيرا نطالع أبرز العناوين التي وردت علىصدر الصفحات الأولى من صحيفة الغد:
** خمسون دولة ومنظمة تتبنى عهدا دوليا لمساعدة العراق في مؤتمر شرم الشيخ
** رايس تدعو العالم إلى تقديم دعم دولي للخطة الخمسية الهادفة إلى إنهاض الاقتصاد العراقي

على صلة

XS
SM
MD
LG