روابط للدخول

الصحفيون العراقيون يتعرضون إلى هجمة شرسة ومنظمة ضدهم.


ميسون أبو الحب

- عشية اليوم العالمي لحرية الصحافة أصدرت لجنة حماية الصحفيين تقريرا أشارت فيه إلى تقلص الحريات الصحفية في العالم بشكل عام بسبب وجود حكومات قمعية وبسبب ملاحقة الصحفيين ومضايقتهم وحتى قتلهم أحيانا. وفي العراق يتم استهداف الصحفيين حتى فقدت الصحافة العراقية حوالي مائتين من منتسبيها منذ سقوط النظام السابق.. (ميسون أبو الحب) والتفاصيل...

عشية اليوم العالمي لحرية الصحافة أصدرت لجنة حماية الصحفيين تقريرا أشارت فيه إلى تقلص الحريات الصحفية في العالم بشكل عام بسبب وجود حكومات قمعية وبسبب ملاحقة الصحفيين ومضايقتهم وحتى قتلهم أحيانا. وفي العراق يتم استهداف الصحفيين ومضايقتهم وقتلهم حتى فقدت الصحافة حوالى مئتين من منتسبيها منذ سقوط النظام السابق.

في تقريرها عن أوضاع الصحافة في العالم لاحظت لجنة حماية الصحفيين تدهور الحريات الصحفية في دول عديدة في العالم وقال جوئيل سيمون المدير التنفيذي للجنة أن تصرفات بعض الدول إزاء الصحفيين تثير القلق. بينما قال نائب رئيس اللجنة روبرت ماهوني أن هدف التقرير هو لفت الانتباه إلى هذا التدهور وهو ما يمكن أن يؤدي إلى حدوث تغيير قد يوقف حالة التراجع في مجال الحريات الصحفية. ماهوني أضاف أن مخاطر مهنة المتاعب في ازدياد وان الصحفيين يقفون على خط النار ثم أشار إلى أن سبعة من كل عشرة صحفيين يلاقون حتفهم، يقتلون بسبب مهنتهم.
من جانبه عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن شعوره بالقلق لعدد الصحفيين الذين تم استهدافهم بسبب مهنتهم ولسعيهم إلى تسليط الضوء على معاناة الآخرين. بان أضاف أن الأخطار التي يتعرض لها الصحفيون تحدث في أماكن الصراع ولكن أيضا خلال تحقيقهم عن حالات الفساد واستغلال السلطة وعن الفقر.
أما مدير عام منظمة اليونسكو كويشيرو ماتسورا فلاحظ في كلمة ألقاها بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، لاحظ تصاعدا هائلا في وتيرة العنف ضد الصحفيين وممتهني وسائل الإعلام وكان عام 2006 اكثر السنوات عنفا مع مقتل اكثر من مائة وخمسين واعتقال المئات أو تهديدهم أو الاعتداء عليهم بسبب مهنتهم.
ماتسورا استخدم العراق كمثل واضح لمنطقة تمر في حالة صراع حيث قتل فيه العام الماضي تسعة وستون من ممتهني العمل الإعلامي اغلبهم من الصحفيين المحليين ثم أشار مدير منظمة اليونسكو إلى أن هذا هو اكبر عدد لصحفيين يقتلون عبر تاريخ الصحافة كلها.
إذاعة العراق الحر فقدت خلال هذا العام إحدى صحفييها وهي الزميلة خمائل محسن التي اختطفت وتعرضت إلى التعذيب على يد خاطفيها ثم عثر على جثتها في إحدى مناطق بغداد.
السيد إبراهيم السراج من الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين اعتبر أن هجمة شرسة ومنظمة تستهدف حياة الصحفيين في العراق بسبب مهنتهم بالدرجة الأساس:

( صوت إبراهيم السراج )

السراج اقترح تشكيل لجنة خاصة أو مكتب يضم خيرة المحققين في مجال الجرائم لمتابعة حالات قتل الصحفيين والإعلاميين وردع منفذي هذه الأعمال:

( صوت إبراهيم السراج )

على صلة

XS
SM
MD
LG