روابط للدخول

مطالعات في الصحف البغدادية الصادرة ليوم الخميس المصادف 3\4\2007


محمد قادر

- اشتركت اغلب الصحف العراقية ليوم الخميس بالحديث عن مؤتمري شرم الشيخ لتقول الصباح
ان خمسين دولة تجتمع الخميس في شرم الشيخ لتشرع باقرار التزام دولي لدعم العراق لمدة خمس سنوات، وفيما يتوخى العراق من المشاركين ادانة الارهاب والاعتراف بحق الشعب العراقي في تحديد مستقبله بحرية فانه يدعو الى مشاركة عالمية تدفعه الى اجتياز ظروفه بنجاح. هذا وتكمل الصحيفة التي تصدرها شبكة الاعلام العراقي بان مؤتمر العهد الدولي ومؤتمر جوار العراق اللذان يفتتحهما رئيس الوزراء نوري المالكي يومي الخميس والجمعة يركزان على الغاء الديون وانسحاب القوات المتعددة الجنسية ونزع اسلحة الميليشيات والامن والمصالحة. ومشيرة الصباح ايضاً الى معلومات خاصة بـها، تفيد ان السيد المالكي عقد فور وصوله الى شرم الشيخ عصر الاربعاء عقد اجتماعاً بوزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس استمر 45 دقيقة.

في حين ان صحيفة الزمان في طبعتها البغدادية وتحت عنوان
- شرم الشيخ لن يسفر عن نتائج إيجابية

قالت .. ان مراقبين شككوا في امكانية ان يسفر مؤتمرا شرم الشيخ بشأن العراق عن نتائج ايجابية برغم جمعهما بين عدوين لدودين هما الولايات المتحدة وإيران واتجاهات عربية مختلفة ، فيما يعول المسؤولون العراقيون كثيراً على المؤتمرين متمثلاً بحرص بغداد على مشاركة ايران فيهما. وتنقل الصحيفة عن المراقبين ايضاً.. ان المالكي يواجه تراجعا في موقفه الداخلي، حيث يبحث طارق الهاشمي نائب الرئيس مسألة سحب الحزب الاسلامي الذي يتزعمه من الحكومة. وطبعاً بحسب ما نشر في الزمان

هذا ونعود الى الصباح لنطالع فيها ايضاً ..
- قوات الأمن تخوض معارك ضارية للحصول على جثة المصري .. القاعدة تنفي والداخلية والعشائر تؤكد مقتله
- وائـل عبـد اللطيـف يكشـف عـن سلسلة مباحثات مع قوى معارضة في إطار المصالحة .. و وفد رسمي فوجئ بنائب في البرلمان الحالي يجلس مع الطرف الثاني كممثل لجماعات مسلحة
وعنوان آخر يشير الى انقسام داخل التوافق بشأن الانسحاب من الحكومة

اما في صحيفة المدى فنقرأ ..
ان الداخلية والدفاع تنفيان تدخل مكتب رئيس الوزراء في شؤون الوزارات الامنية.
والتيار الصدري يعلن ان 133 نائبا في البرلمان يطالبون بجدولة انسحاب القوات الاجنبية.

وفي مقالة في جريدة الاتحاد وتحت عنوان " شرم الشيخ ترقب وانتظار عراقي" .. يتحدث عبد الهادي مهدي عن فعاليات شرم الشيخ مسلطاً الضوء على جوانب معينة من كلا المؤتمرين .. فعن الجوار العراقي يقول مهدي: هناك دول تصريحاتها الاعلامية تحمل في طياتها العديد من العوامل الايجابية بخصوص دعم العراق وحكومته، اما المعطيات على ارض الواقع فهي متناقضة تماما مع تلك التصريحات، دول من الجوار اوضاعها الداخلية فيها مؤشرات سلبية كثيرة وتنذر بحدوث الكثير، وتحاول اتهام العراق وأوضاعه الداخلية المتناقضة في ذلك، وهناك من يقدم الدعم الى هذه الفئة دون الاخرى وبالتالي تعقيد الوضع العراقي المتشابك.
اما بخصوص المشاركة في المؤتمر الدولي لدعم العراق فيتسائل الكاتب: هل ان الوفد العراقي الذي يحضر هذه الفعالية يحمل ملفات الازمات التي تعاني منها البلاد؟ ام يحمل الحلول العملية لها؟ .. وعلى حد تعبيره

على صلة

XS
SM
MD
LG