روابط للدخول

رسائل المستمعين، وقصة حب الرياضية المعاقة وسن ومدربها طلال


فريال حسين

أهلا أهلا أهلا، موعد آخر حافل بالمحبة والمشاعر الحلوة .. نقلتها رسائلكم الصوتية والألكترونية والمسجات، وهي تحمل التحيات والانتقادات وآراء عن الوضع الراهن في العراق، وتحمل أيضا رغبات المشاركة في البرنامج عبر لقاء النافذة .. فأهلا بكم وبالحمام الزاجل، وابقوا معنا.

** أغنية (يا حمام) **

أرحب بمشاركة مخرج البرنامج (ديار بامرني) .. أهلا (ديار).

ديار: أهلا بيكم مستمعينا في لقاء جديد معكم من خلال النوافذ المفتوحة.

فريال: نعود من جديد إلى مستمعينا الذين يتواصلون بكثافة مع الإذاعة من خلال رسائلهم الصوتية والمسجات. ومن الرسائل الصوتية اللي وصلتنا في هذه الفترة رسالة من الصديق (أبو رانيا) من حي المواصلات من بغداد ويسأل: متى يحل الأمن في هذا الحي؟

ديار: ومعنا رسالة من الطفلة سارة وولدتها أم سارة يودون المشاركة في البرنامج.

** أغنية (ياعراق) لـماجد المهندس

فريال: المستمع الدائم للإذاعة (حيدر البصير) يقول: "أسمع الإذاعة منذ كان عمري خمس سنوات."

ديار: مازالت الرسائل الألكترونية تردنا كل يوم ومعي رسالة من الدكتور (صباح عبود) وقد أبدى إعجابه وتقديره "للمادة الإعلامية والإخراج الصحفي المقتدر لبرامج الإذاعة". شكرا لك دكتور صباح ونود منك أن تبعث برقم هاتفك لنتصل بك قريبا.

فريال: نود من مستمعينا المتصلين أن يذكروا لنا ولو باختصار ما يودون أن نناقشه لكي أكون على دراية بالموضوع. فهناك العديد من الرسائل الصوتية والمسجات تصلنا بالمئات دون ذكر الموضوع الذي يودون طرحه. فنود من مستمعينا ذكر الموضوع باختصار لكي نوحد الرسائل ذات الموضوع ذاته.

** أغنية **

فريال: رياضية وبطلة العراق وآسيا في لعبة تنس الطاولة للمعاقين وهو مدربها .. احبها وأحبته ولم يمنعه عوقها من الزواج بها .. هذا ليس فلما، إنما قصة حقيقية جرت وقائعها في الوسط الرياضي العراقي وبطلاها الرياضية المعاقة (وسن عبد الرضا) ومدربها (طلال حاتم). مراسلتنا (ليلى أحمد) تابعت قصة الحبيبين، وتـُعَرِّفنا بالأسباب التي جعلت المعنيين بالرياضة يجبرون وسن على ترك لعبة تنس الطاولة والتحول إلى رفع الأثقال وإعفاء زوجها من التدريب. ونود من مستمعينا التعليق على هذه العقوبة لبطلة العراق المعوقة لنرفع أصواتهم للمسؤولين في وزارة الشباب والرياضة.

** لقاء ليلى أحمد مع وسن وزوجها طلال **

** أغنية لحسام رسام **

في الختام أشكر جميع مستمعينا. وحتى نلتقي من جديد لكم منى ومن المخرج (ديار بامرني) أطيب المنى ..........

على صلة

XS
SM
MD
LG