روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 29 نيسان


محمد قادر –بغداد

تحدثت صحيفة المشرق في خبرها الرئيس عن الرسالة التي وجهها السيد مقتدى الصدر يوم السبت إلى الرئيس الأمريكي جورج بوش، واصفاً فيها الرئيس الأمريكي بـ (كبير الشر) ومتهماً إياه بتجاهل الإرادة الدولية التي تطالبه بالانسحاب من العراق وبأنه السبب في تحول العراق إلى ساحة استقطاب للصراع. ونفى الصدر في رسالته أن يکون خروج القوات الأمريكية من العراق قد يتسبب في حدوث حالة من الفوضى في العراق، رافضاً دعوات ضم أطراف من حزب البعث إلى مشروع المصالحة الوطنية - وطبعاً بحسب ما جاء في صحيفة المشرق.

ونطالع فيها أيضاً:
** الجيش الأمريكي يقول إنه اعتقل في مدينة الصدر خلية تهرب متفجرات من إيران
** شريط عن صدام يحقق أكبر المبيعات في بنغازي
** فنانون عراقيون يحولون الحواجز الكونكريتية إلى لوحات رسم .. وعشرات الرسامين تكفلوا برسمها

وإلى جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي لنقرأ فيها أن مسؤولين في محافظة الأنبار قدروا نسبة التقدم الأمني بـ75 بالمائة عما كان عليه في العام الماضي، ليعزو السبب إلى تعاون الأجهزة الحكومية والعشائر الذي أدى إلى تطهير 80 بالمائة من وجود القاعدة فيها، ويتأمل هؤلاء المسؤولون (كما تقول الصحيفة) مزيدا من الاستقرار لغرض إطلاق أكبر حملة إعمار في المحافظة بقيمة 188 مليار دينار.

هذا ونستمر مع الصباح:
** المالكي: نفوذ أية دولة على حساب العراق خط أحمر .. داعياً الولايات المتحدة وسوريا وإيران إلى إيجاد جسور للتفاهم
** لجنة تعديل الدستور تناقش الفيدرالية والمادة 140 .. فيما وصف وزير النفط د. حسين الشهرستاني قانون النفط والغاز بأنه إنجاز وطني لجميع العراقيين

وحول أزمة المحروقات كان الخبر الرئيس لصحيفة المدى الذي جاء تحت عنوان:
** النفط تلقي باللائمة على الجهات الأمنية في الأزمة .. والداخلية تقول: صهاريج الوقود ليست مشمولة بإجراءاتنا على الجسور

فتقول الصحيفة:
"نسقت وزارة النفط جهودها مع وزارات الدفاع والداخلية والأمن الوطني لإيصال المشتقات النفطية إلى محطات الوقود في بغداد، وكانت المحطات شهدت في الآونة الأخيرة شحة في الوقود بسبب منع القوات الأمنية عبور الشاحنات التي تزن حمولتها طناً ونصف الطن جسور بغداد باستثناء جسري المثنى والدورة."
أما المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد عبد الكريم خلف، فمن جانبه أوضح في اتصال هاتفي مع الصحيفة إن الصهاريج التابعة لوزارة النفط غير مشمولة بتحديد الحمولة المذكورة، مشيراً إلى أن الجهات الأمنية قامت بإيصال صهاريج محملة بالمشتقات النفطية إلى أماكنها بسلام مباشرة بعد إخبار الداخلية بأنها متوقفة في مناطق متفرقة، وبحسب العميد عبد الكريم خلف لصحيفة المدى.

هذا وفي جريدة الصباح يسأل محمد عبد الجبار الشبوط إن كنا نتذكر يوم 28 نيسان، مشيراً إلى أنه "مر بنا في بداية هذا الأسبوع، ولكن العراق والعراقيين كانوا في شغل شاغل عنه. لم تظهر مقالات في الصحف. لم تخرج مسيرات احتفالية في شوارع المدن. لم نشاهد مركبة ملكية مذهبة. لم تقطع كيكة كبيرة. لم يزغرد الأطفال. لم تقدم الإذاعات ومحطات التلفزيون برامج خاصة. تجاهله الجميع. أو ربما نسيه الجميع."
هذا ما يقوله الكاتب، مضيفاً: "أنا أذكـِّركم. إنه اليوم الذي كان صدام يقول إنه ولد فيه. لم يعد يتذكر التاريخ والناس من صدام سوى جرائمه. ولم يعد يذكره سوى ضحاياه، من المعذبين والمعتقلين وأصحاب المقابر الجماعية"، والكلام طبعاً لكاتب المقالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG