روابط للدخول

انفجار سيارة ملغمة في كربلاء يؤدي إلى سقوط عشرات الضحايا


ناظم ياسين

أدى انفجار سيارة ملغمة في مدينة كربلاء إلى مقتل 50 شخصا على الأقل وإصابة نحو 70 آخرين بجروح.
ونقلت وكالات أنباء عالمية عن الناطق باسم دائرة الصحة في كربلاء سليم كاظم قوله مساء السبت إن من المرجّح أن ترتفع حصيلة الضحايا.
وأضاف كاظم أن مستشفى الحسين العام استقبل 50 قتيلا و70 جريحا.
هذا وقد قامت الشرطة على الفور بغلق المنافذ المؤدية إلى المدينة.
وكانت الحصيلة الأولى للانفجار أشارت إلى سقوط عشرة قتلى نتيجة قيام انتحاري بتفجير سيارته على بعد نحو مائتي متر من ضريح الإمام العباس، بحسب ما أفادت فرانس برس.

وفي وقتٍ سابقٍ السبت، أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل عشرين شخصا بينهم طفلة في أعمال عنف متفرقة.
وصرح مصدر عسكري بأن "أربعة أشخاص قتلوا فيما أصيب ثلاثة آخرون بجروح إثر هجوم مسلح استهدف حافلة تقل الضحايا في منطقة البياع" جنوب غرب بغداد.
وكانت المصادر قد أفادت في تقرير سابق بأن الضحايا هم من موظفي الهلال الأحمر العراقي لكن عدي أبو طبيخ الناطق باسم الهلال الأحمر ذكر أنه "لم يتعرض أي من موظفي الهلال الأحمر العراقي لأي اعتداء هذا اليوم"، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.

وفي منطقة السيدية، قُتل خمسة أشخاص وأُصيب آخر بجروح في هجوم مسلح استهدف مدنيين يستقلون سيارة.
وفي حي الرسالة، أدى سقوط قذائف هاون إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة عشرة آخرين بجروح بينهم نساء وأطفال.
كما قُتل شخص وأصيب ثلاثة آخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة وسط سوق شعبي في منطقة الكاظمية.
إلى ذلك، قُتل أحد عمال التنظيف وأصيب ثمانية آخرون منهم بجروح بانفجار عبوة ناسفة على الطريق الرئيسي في الزعفرانية، حسبما أفادت المصادر.

وفي سامراء، أعلن مصدر أمني مقتل أحد عناصر الشرطة في إطلاق نار من مسلحين مجهولين لدى تواجده في سوق بوسط المدينة.

من جهة أخرى، أعلنت القوات متعددة الجنسيات السبت أن مقاتلات أميركية دمرت شاحنة محملة بالمتفجرات قرب مدينة الفلوجة.
وعُثر على الشاحنة ليل الجمعة بعد معلومات تم الحصول عليها ممن يشتبه في كونه إرهابياً ألقت مشاة البحرية الأميركية (المارينز) القبض عليه. وكانت الشاحنة تحتوي على ثمانية براميل ملفوفة بأسلاك ومتفجرات، ولم تُعرف محتوياتها.
وأفاد البيان الذي تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن مشاة البحرية أقامت متاريس أمنية حول الشاحنة شرقي بلدة الكرمة وأخلت السكان الذين يقيمون في الجوار. وأطلقت الطائرات بعد ذلك صواريخ موجّهة ودمرت الشاحنة. وختم البيان بالقول إنه "لم تكن هناك سوى أضرار بسيطة للأبنية المجاورة"، على حد تعبيره.

وفي بيان آخر تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه اليوم، أعلنت القوات متعددة الجنسيات أنها تمكنت من إلقاء القبض على أربعة أشخاص يشتبه بكونهم من الإرهابيين صباح السبت.
وقال البيان إن الأربعة اعتُقلوا "أثناء تنفيذ عملية في مدينة الصدر ضد شبكة سرية تقوم بتدريب الإرهابيين ليقوموا بتنفيذ عمليات في العراق"، بحسب تعبيره.


في دمشق، اجتمع مفوض الاتحاد الأوربي للمساعدات الإنسانية لويس ميشيل مع مسؤولين سوريين السبت لمناقشة الصعوبات التي تواجهها سوريا لاستيعاب اكثر من مليون لاجئ عراقي.
وقد التقى مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد ومن المقرر أن يجتمع مع الرئيس بشار الأسد يوم الاثنين.
سوريا ذكرت أن نحو 1.2 مليون لاجئ عراقي فرّوا إلى أراضيها في غضون الأعوام الأربعة الماضية التي أعقبت الحرب وهو ما يضع ضغوطا على البنية التحتية السورية والخدمات العامة.
ودعت الحكومة السورية إلى تقديم المساعدة الدولية لتوفير الخدمات الأساسية للاجئين قائلةً إن الآلاف يصلون يوميا.

وفي عمان، نُقل عن مسؤول أردني قوله السبت إن بلاده نجحت في خفض النمو السكاني بشكل كبير في السنوات الماضية ولكن الهجرة التي شهدتها المملكة الأردنية الهاشمية عقب الحرب على العراق تشكل تحديا لسياسات الحكومة.
وصرح زهير الكايد الأمين العام للمجلس الأعلى للسكان في مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء بأن النمو في عدد سكان الأردن زادَ نتيجة ما وصفها بـ"الهجرات السياسية."
يذكر أن أعدادا كبيرة من العراقيين نزحوا إلى الأردن خلال السنوات التي أعقبت الحرب في آذار 2003. وعلى الرغم من عدم وجود رقم محدد لهذه الأعداد إلا أن الحكومة الأردنية ذكرت أنها تتعامل مع نحو 700 ألف عراقي.
ونُقل عن الكايد قوله إن "هذه الهجرة تضاعف من المشاكل التي يواجهها الأردن من حيث توفير الخدمات تحت ظروف صعبة للغاية بسبب شح الموارد الطبيعية"، على حد تعبيره.


في الرياض، صرح وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز بأن اعتقال 172 متشددا مشتبها بهم لم يضع نهاية للخطر المرتبط بتنظيم القاعدة في السعودية وأكد مواصلة الجهود لملاحقة هذا التنظيم.
وأضاف الأمير نايف في تصريحات نقلتها صحيفة (الرياض) السبت أنه يجري احتجاز رجل سعودي للاشتباه في انه يتزعم واحدة من سبع خلايا تم ضبطها مما احبط مؤامرة لمهاجمة منشآت وقواعد عسكرية.
وكانت السلطات السعودية أعلنت الجمعة أنها أحبطت مؤامرة مرتبطة بالقاعدة لمهاجمة منشآت نفطية وقواعد عسكرية وشخصيات عامة واعتقلت 172 شخصا بينهم بعض الأشخاص الذين تدربوا على قيادة طائرات للقيام بهجمات انتحارية.


وصل رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى المملكة العربية السعودية قادما من الولايات المتحدة الأميركية السبت في مستهل جولة يزور خلالها عددا من دول المنطقة.
ومن المقرر أن يجري آبي محادثات مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي العهد الأمير سلطان وغيرهما من كبار المسؤولين تتركز على تعزيز التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي الثنائي لا سيما في مجال الاستثمارات والطاقة.
ويضم الوفد المرافق لرئيس الوزراء الياباني مائة وثمانين من رجال الأعمال اليابانيين.
هذا وسوف تشمل جولة آبي التي تستغرق خمسة أيام كلا من مصر والكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة.


في أنقرة، قال الجنرال كنعان ايفرن الذي قاد تركيا بعد انقلاب عسكري عام 1980 قال السبت إن الجيش محق في التدخل في الخلاف الخاص بالانتخابات الرئاسية التركية لأن دوره هو حماية الدولة العلمانية.
يذكر أن أيفرن، وهو متقاعد حالياً، تولى منصب رئيس الجمهورية التركية في الثمانينات بعد انقلاب اعتقل خلاله مئات الآلاف من الأشخاص.
ونقل التلفزيون التركي عنه القول إن "هيئة الأركان تقوم بمسؤوليتها"، وذلك في إشارة إلى البيان شديد اللهجة الذي أصدرته المؤسسة العسكرية في وقت متأخر من مساء الجمعة وأعربت فيه عن قلقها من جهود الحكومة ذات الجذور الإسلامية لكي ينتخب البرلمان وزير الخارجية عبد الله غُل رئيسا للبلاد.
وكان غُل وهو إسلامي سابق أخفق في الحصول على أصوات كافية في الجولة الأولى من التصويت التي أجريت في البرلمان في وقت سابق أمس.

على صعيد ذي صلة، وفي بروكسل، حذّر مفوض شؤون توسيع الاتحاد الأوربي اولي رين Olli Rehn الجيش التركي السبت وطالبه بالبقاء بعيدا عن السياسة بعد أن قالت هيئة الأركان العامة إنها تراقب انتخاب البرلمان لرئيس جديد بقلق.
وقال المسؤول الأوربي في تصريحات أدلى بها للصحافيين إن "من المهم أن يترك الجيش مسألة الديمقراطية للحكومة المنتخبة ديمقراطيا وهذا اختبار سيظهر إنْ كانت القوات المسلحة التركية تحترم العلمانية الديمقراطية للعلاقات المدنية العسكرية"، على حد تعبيره.
وأضاف رين انه يدرس البيان الذي أصدره قادة الجيش التركي بدقة مشدداً على أن احترام الديمقراطية شرط أساسي لترشيح تركيا لعضوية الاتحاد الأوربي.

من جهتها، دعت الولايات المتحدة السبت إلى احترام الدستور الديمقراطي في تركيا بعد أن أصدر الجيش التركي بياناً في شأن مرشح الحكومة لمنصب الرئيس.
وقال دان فرايد مساعد وزيرة الخارجية الأميركية في تصريح بثته رويترز "نأمل ونتوقع أن يعمل الأتراك على حل هذه المسائل السياسية بطريقتهم بشكل يتناسب مع ديمقراطيتهم العلمانية وبنود الدستور"، على حد تعبيره.
وعند سؤاله حول ما إذا كان سينتقد بيان القوات المسلحة التركية الذي أفاد بأن الجيش يراقب الانتخابات الرئاسية بقلق قال فرايد في مقابلة "نحن لا نتحيز لأي جانب"، بحسب ما نُقل عنه.


دعا منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوربي خافيير سولانا الولايات المتحدة إلى التحدث مباشرة مع إيران في شأن برنامجها النووي قائلا انه واثق من أن طهران مستعدة لمثل هذه المحادثات.
ونُقل عن سولانا القول خلال نقاش عام في منتدىً في بروكسل عن العلاقات الأوروبية الأميركية إنه سيتحدث مع الحكومة الأميركية خلال الأيام القليلة المقبلة حول إمكانية فتح حوار بين واشنطن وطهران.
وأدلى سولانا بهذه التصريحات بعد محادثات استمرت يومين مع علي لاريجاني كبير المفاوضين الإيرانيين في المحادثات النووية.


في القدس، نفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت السبت أنه أبلغ مجلة ألمانية أن البرنامج النووي الإيراني محل النزاع يمكن أن يتضرر بشدة بإطلاق ألف صاروخ كروز في هجوم يستمر عشرة أيام.
ونُقل عن ميري ايسين الناطقة باسم أولمرت القول إن رئيس الوزراء الإسرائيلي تحدث إلى كاتب المقال المنشور في مجلة فوكاس الألمانية لكنه "لم يقل هذه الأشياء"، بحسب تعبيرها.


قتل جنود إسرائيليون بالرصاص ثلاثة نشطاء من حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) كما أصابوا آخر بجروح بالغة قرب السياج الحدودي لغزة مع إسرائيل السبت.
وفي حادث منفصل في جنوب غزة لقي مدني فلسطيني مساء الجمعة حتفه بسبب ما وصفها مسعفون محليون وسكان بقذيفة دبابة إسرائيلية. واتهم فوزي برهوم الناطق باسم حماس إسرائيل بانتهاك هدنة هشة في غزة مضيفاً أن حماس تتمتع بحق الرد بكل الوسائل الممكنة.
من جهتها، أكدت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي إطلاق النيران قرب السياج الحدودي والذي أسفر عن قتل ثلاثة من نشطاء حماس. وأضافت أن الجنود فتحوا النيران على أربعة نشطاء فلسطينيين وهم يزرعون عبوات ناسفة.


رفضت الحكومة السويسرية السبت تأكيد ما ذكره مصدر فلسطيني الجمعة عن زيارة يقوم بها رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى سويسرا في أيار.
وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية السويسرية لارس كنوشيل لوكالة فرانس برس بأن الوزارة "لم تتلق طلبا رسميا في شأن هذه الزيارة". كما لم يوضح ما إذا كان هنية تلقى دعوة لزيارة سويسرا.
وكان مسؤول في وزارة الخارجية الفلسطينية صرح الجمعة بأن هنية سيزور سويسرا خلال الشهر المقبل في موعدٍ يحدّد لاحقا.
وفي حال حصولها ستكون هذه الزيارة الأولى لمسؤول في حماس منذ فوز الحركة في الانتخابات التشريعية في بداية 2006.


في باريس، أكدت وزارة الخارجية الفرنسية السبت نبأ الإفراج عن رهينة من وكالة إغاثة خُطفت في أفغانستان.
وكانت حركة طالبان الأفغانية قالت اليوم إنها أفرجت عن عاملة إغاثة فرنسية خطفت في وقت سابق من الشهر الحالي.
وقال ناطق باسم طالبان طلب عدم نشر اسمه لرويترز في حديث هاتفي عبر الأقمار الصناعية إن المرأة التي عرّفها فقط باسم "سيلين" أُطلق سراحها بعد نحو ثلاثة أسابيع في الأسر.
وما زال زميلها الفرنسي ويدعى ايريك وثلاثة أفغان يعملون معهما محتجزين كرهائن. ويعمل الخمسة في وكالة إغاثة تساعد الأطفال في جنوب غربي أفغانستان.

في أفغانستان أيضاً، أُعلن السبت أن غارة جوية شنّها حلف شمال الأطلسي أدت إلى قتل 13 من مقاتلي حركة طالبان في إقليم خوست بجنوب شرقي البلاد.
وقال ارسالا جمال حاكم خوست إنه تم الاستعانة بالطيران بعد أن شنت مجموعة من مقاتلي طالبان هجوما على مقر للحكومة في منطقة علي شير قرب الحدود مع باكستان في ساعة متأخرة من ليل الجمعة.
وأضاف جمال أن مقاتلي طالبان قتلوا في الغارة أثناء انسحابهم بعد الهجوم. فيما قال مسؤول بمنطقة خوست إن خمسة على الأقل من مسؤولي الشرطة والأمن الأفغان جرحوا في الهجوم.


في واشنطن، من المقرر أن يمثل رئيس البنك الدولي بول وولفويتز وصديقته العاملة في البنك شاها رضا أمام لجنة خاصة بعد غدٍ الاثنين لمناقشة الترقية والزيادة في الأجر التي قدّمها وولفويتز لصديقته والتي أثارت مطالب باستقالته.
وصرح روبرت بينيت محامي وولفويتز لرويترز بأن موكلّه سيمثل أمام اللجنة صباح الاثنين وسيقدم تفسيرا شاملا يوضح أنه ليست هناك صحة للمزاعم بأن هناك تضارب مصالح.
وسيكون بينيت حاضرا ولكن لن يُسمح له بالحديث مع اللجنة الخاصة التي عيّنها مجلس الدول الأعضاء في البنك الدولي الأسبوع الماضي للبحث في ما إذا كان وولفويتز خرق أي قواعد أخلاقية.
يذكر أن ولفويتز واجه ضغطا متزايدا لكي يستقيل من منصبه بسبب هذه القضية.


أخيراً، وفي مقديشو، قامت القوات الصومالية والقوات الإثيوبية الحليفة بدوريات في الشوارع السبت بحثاً عن أسلحة بعد أن زعمت تحقيق مكاسب مهمة في المعارك مع المسلحين التي قتل فيها 1300 شخص على الأقل منذ شباط الماضي.
وقال الرئيس الصومالي عبد الله يوسف للصحافيين في قصر الرئاسة الذي هاجمه المتمردون عدة مرات في الأسابيع الأخيرة إن الحرب الكبرى انتهت أمس الأول.
كما نُقل عنه القول إن الحكومة تقاتل فلول المحاكم الإسلامية وإن الحكومة ليست في حالة حرب مع الشعب الصومالي.

على صلة

XS
SM
MD
LG