روابط للدخول

مجلس الأمن الدولي يقرر إيفاد بعثة لتقصي الحقائق في كوسوفو.


اياد الكيلاني

قرر مجلس الأمن تشكيل وإيفاد بعثة لتقصي الحقائق في الإقليم الصربي المنشق (كوسوفو)، وذلك برئاسة السفير البلجيكي John Verbeke. وكانت فكرة هذه المهمة قد تقدمت بها روسيا، وهي من الأعضاء الدائمين المتمتعين بحق الفيتو في المجلس كما إنها تعارض بشدة فكرة استقلال كوسوفو. ومن المقرر أن تنتهي المهمة في فينا حيث سيلتقي السفراء بمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى الإقليم Martti Ahitsaari ، الذي كان قد تقدم بمقترح استقلال كوسوفو، كما يوضح لنا نيكولا كراستيف مراسل إذاعة العراق الحر في مقر الأمم المتحدة ضمن تقريره التالي والذي يعرضه لنا أياد الكيلاني)

- قرر مجلس الأمن تشكيل وإيفاد بعثة لتقصي الحقائق في الإقليم الصربي المنشق (كوسوفو)، وذلك برئاسة السفير البلجيكي John Verbeke. وكانت فكرة هذه المهمة قد تقدمت بها روسيا، وهي من الأعضاء الدائمين المتمتعين بحق الفيتو في المجلس كما إنها تعارض بشدة فكرة استقلال كوسوفو. ومن المقرر أن تنتهي المهمة في فينا حيث سيلتقي السفراء بمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى الإقليم Martti Ahitsaari ، الذي كان قد تقدم بمقترح استقلال كوسوفو، كما يوضح لنا مراسل إذاعة العراق الحر في مقر الأمم المتحدة ضمن تقريره التالي:

أوضح Verbeke في تصريح أدلى به في مقر الأمم المتحدة بأن الهدف الرئيسي لهذه البعثة – التي تضم في عضويتها سفراء الدول ال15 الأعضاء في مجلس الأمن – تتمثل في جمع المعلومات، حين قال:

(صوت Verbeke)

نحن الآن في عشية هذه المهمة، مع توجه البعثة هذه الليلة للقيام بواجبها. إن الغاية الأساسية لهذه المهمة هي جمع المعلومات، ويتمثل الهدف منها الحصول على أحدث المعلومات عن الأوضاع في كوسوفو.

- ومن المقرر أن تتوجه البعثة إلى بلغراد – في أعقاب لقاء أعضائها قيادتي حلف الناتو والاتحاد الأوروبي، بمن فيهم الأمين العام للحلف Jap de Hoop Scheffer – لعقد لقاءات مع كل من رئيس الوزراء الصربي Voijslav Kostunica والرئيس الصربي Boris Tadjic، قبل أن تتوجه البعثة إلى Pristina للقاء القيادة في كوسوفو. كما ستتوجه لاحقا إلى إحدى القرى الألبانية، وإلى إحدى المعاقل الصربية، وإلى منطقة متعددة الأجناس.
وتابع Verbeke بأن الهدف الرئيسي لهذه الزيارة يتمثل في التغلب على ما وصفه بالنقص في المعلومات لدى بعض أعضاء مجلس الأمن حول الأوضاع في كوسوفو، دون أن يشير إلى أن استنتاجات البعثة قد تؤثر على توجهات بعض أعضاء المجلس تجاه حتمية استقلال كوسوفو. وينبه المراسل إلى أن مقترح الأمم المتحدة باستقلال كوسوفو قد نال فعلا التأييد القوي من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، إلا أن Verbeke أكد بأن هدف البعثة يتمثل في تكوين انطباع عن الأوضاع على الأرض، بعيدا عن التقارير المصقولة التي يتلقاها أعضاء المجلس في نيو يورك، وتابع قائلا:

(صوت Verbeke)

كثيرا ما نجد فجوة، ليس في دقة التقارير الواردة، وإنما في مجرد ترجمة ما يرد في التقارير إلى نيو يورك إلى الواقع الميداني الحقيقي. أعتقد أن التغلب على هذه الفجوة أمر مهم للغاية، وكما قلت فهي مبادرة لمجلس الأمن تتسم بالمسئولية.

كما أشار Verbeke في حديثه إلى لقاء فينا بالمبعوث الدولي الخاص، موضحا:

(صوت Verbeke)

سوف نعقد جلسة ختامية معه. أعتقد أن من المهم أن نلتقي ثانية مع Ahtisaari بعد مباحثاتنا مع مختلف الجهات - المؤسسات في بروكسل وفي بلغراد ومع القيادة الصربية وكل من القيادات في كوسوفو وفي صربيا وفي ألبانيا – من المهم أن نلتقيه ثانية ، ربما من أجل إثارة بعض التساؤلات الإضافية حول الفرص والاحتمالات التي يشير إليها في مقترحاته وفي تقاريره الدورية.

ومن المتوقع أن يعود الدبلوماسيون إلى نيو يورك في 29 من نيسان الجاري، حيث سيقدم Verbeke تقريرا موجزا في الأول من أيار المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG