روابط للدخول

قراءة جديدة في الصحف البغدادية ليوم الاربعاء 25 نيسان


محمد قادر

في صحيفة المدى
- رئيس الوزراء الى مسقط بعد زيارة القاهرة والكويت
واصفة الصحيفة جولته بانها اثمرت تعاوناً سياسياً واقتصادياً وامنياً. ونقلت عن مصادر اعلامية في مسقط انها قد اشارت إلى ان محادثات المالكي مع المسؤولين العمانيين سوف تتناول آخر مستجدات الوضع في العراق بالاضافة الى الوضع على الصعيدين الاقليمي والدولي ولاسيما الوضع في منطقة الشرق الاوسط ومنطقة الخليج.

وفي المدى ايضاً نفى المتحدث العسكري باسم خطة فرض القانون العميد قاسم عطا وجود أي اختلاف في التصريحات او الاوامر بين رئيس الوزراء نوري المالكي وبين عمليات القوات الامنية بشأن نصب الحواجز الاسمنتية في بعض مناطق بغداد. وقال عطا في تصريح خص به (المدى): ان القوات المسلحة ملزمة بتنفيذ اوامر القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي وذلك بعدم نصب جدران اسمنتية دائمة بارتفاع 12 مترا. وكما ورد في صحيفة المدى

وعلى الرغم من هذا الخبر، الا ان الاقلام ما زالت تكتب عن ارتباك المشهد في العراق من خلال الاختلافات والتناقضات التي تبرز بين تصريحات المسؤولين العراقيين .. فكتب عبد الهادي مهدي في جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني .. كتب بان جدار الاعظمية يصبح مرة اخرى سببا للخلاف ويأخذ ابعادا اخرى واصبح المادة الرئيسية في نشرات الاخبار ووسائل الاعلام العالمية والعربية والمحلية، وفي الوقت الذي كادت تصريحات رئيس الوزراء في القاهرة بوقف بناء الجدار ان تضع نهاية لكل التفسيرات التي قيلت، جاءت تصريحات من مستويات ادنى رتبة من منصب القائد العام للقوات المسلحة لتفرغ تصريحات رئيس الوزراء من محتواها ومضامينها. وبحسب تعبير كاتب المقالة

وننتقل الى جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي .. وتحت عنوان
- الأوضاع الأمنية في مناطق الكرخ تستدعي المراجعة

اشارت الصحيفة الى ان مواطنين من مدينة الغزالية في بغداد حذروا من احتمال مواجهات طائفية وشيكة بين جماعات مسلحة بسبب اتهامات متبادلة على خلفية قيام عصابات بسرقة المنازل المتروكة. وتنقل الصباح عن مواطنين يسكنون في شارع المشجر بالغزالية قولهم: ان عصابات تنتحل مسميات شيعية قامت بسرقة بيوت اهل السنة في المحلة 665، وبالمقابل تم تبليغ اهالي المساكن في المنطقة المقابلة برسائل تفيد بان جماعات تنتحل مسميات سنية سترد بكسر بيوت اهل الشيعة المتروكة وسرقتها. وفيما نفى السكان ان يكون هناك دور مؤثر لقوات فرض القانون، فانهم اكدوا ان تلك العصابات اذا ما تمادت في هذه المناوشات المتبادلة فسوف ينجر المواطنون الى مجزرة واسعة.

هذا ونستمر مع الصباح التي عرضت في خبر آخر لها ما نسبته وسائل اعلام للشيخ خلف العليان النائب عن جبهة التوافق قوله: ان التفاهمات السياسية لاعلان كتلة برلمانية عابرة للطوائف (بحسب وصفه) انتهت الى الاتفاق على برنامج موحد سيتم اعلانه قبيل مؤتمر شرم الشيخ. في وقت نفى قيادي في جبهة التوافق عن الحزب الاسلامي نفى وجود مثل هكذا اتفاق، قائلا: ان كل هذه الامور مجرد طروحات وافكار مازالت حبرا على ورق. وعلى حد ما جاء في جريدة الصباح

اما الحديث عن مساعي جبهة التوافق لتغيير وزير الدفاع، فكان محور الخبر الرئيس لصحيفة الزمان في طبعتها البغدادية .. فنقراُ في مانشيت الصحيفة
- التوافق: ملف تغيير وزير الدفاع لم يغلق
- و عباس البياتي يقول: أجندات سياسية وراء تبني دعوات إقصاء العبيدي من منصبه
وكما جاء في صحيفة الزمان

على صلة

XS
SM
MD
LG