روابط للدخول

القوات العراقية تتسلم المهام الأمنية في محافظة ميسان


رواء حيدر

- قال رئيس الوزراء نوري المالكي يوم الأربعاء أن العراق ينوي التكفل بالمهام الأمنية في جميع أنحاء العراق بحلول نهاية هذا العام غير انه أضاف أنه ليس من السهل وضع حد لأعمال العنف الطائفية في العاصمة بغداد.
جاء حديث المالكي في كلمة ألقاها عنه مستشار الأمن القومي موفق الربيعي في احتفالية أقيمت في محافظة ميسان بمناسبة تسلم القوات العراقية المهام الأمنية في المحافظة. وحضر الاحتفالية قائد القوات البريطانية في جنوب العراق الميجور جنرال جوناثان شو.
الربيعي قال أن وضع جدول زمني لسحب القوات الأجنبية من العراق يتطلب من القوات العراقية أن تثبت استعدادها لتسلم المهام الأمنية ثم أضاف بالقول أن عمليات التسليم ستتواصل في المحافظات.
الربيعي قال بعد انتهاء الاحتفالية أن العراق يعمل على إنجاز تسليم المهام إلى القوات العراقية حتى قبل حلول نهاية هذا العام.
هذا وليس من المتوقع أن ينسحب مئات من الجنود البريطانيين من ميسان على وجه السرعة. قائد القوات البريطانية الميجور جنرال جوناثان شو قال:
" ستواصل القوات متعددة الجنسيات تدريب قوات الأمن العراقية وتقديم المشورة لها وحماية حدود ميسان. دورياتنا الحدودية ستساعد الحكومة العراقية في إنجاز المهام ولن تتدخل في مهمات مجلس المحافظة ".

الميجور جنرال شو أضاف أيضا:
" في حالة حدوث أزمة في ميسان لا سمح الله، سنحتفظ بالقدرة على التدخل ولكن بناءا على طلب من حكومة العراق الديمقراطية فقط ".
هذا ورحب وزير الدفاع البريطاني ديز براون بتسلم القوات العراقية المهام الأمنية في محافظة ميسان غير انه قال أن التحديات الأمنية ما تزال كبيرة وان القوات البريطانية وقوات التحالف ستواصل تدريب القوات العراقية ومراقبة الأوضاع لدعم هذه القوات.
يذكر أن محافظة ميسان هي المحافظة الرابعة في العراق التي تتسلم فيها القوات العراقية المهام الأمنية بعد المثنى والنجف وذي قار.

- يواصل مؤتمر جنيف الدولي حول النازحين والمرحلين العراقيين أعماله لليوم الثاني والأخير. جهات عديدة وعدت بتوفير مساعدات لملايين العراقيين المرحلين داخليا والنازحين إلى دول الجوار هربا من أعمال العنف في العراق.
في كلمته في المؤتمر دعا الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون المجموعة الدولية إلى زيادة مساعداتها للعراقيين كما دعا دول الجوار سوريا والأردن إلى إبقاء حدودهما مفتوحة أمام النازحين وعدم إجبارهم على العودة.
يذكر أن تقديرات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تقدر أن خمس سكان العراق غادروا منازلهم هربا من أعمال العنف. رئيس المفوضية انتونيو غوتيريس قال في كلمته في المؤتمر أن المجموعة الدولية لم تول إلا القليل من الاهتمام بأزمة المرحلين والنازحين العراقيين:

" عدم إيلاء الاهتمام الكافي بنزوح العراقيين الواسع يعود جزئيا إلى أن أغلب النازحين لم يتوجهوا إلى معسكرات لجوء واضحة بل انخرطوا ضمن جماعات أخرى في العراق وفي الدول المجاورة. هذا اضخم عبء يتم التعامل معه حتى الآن ".

- مدير عام اللجنة الدولية للهلال الأحمر أشار من جانبه إلى تدهور الوضع الأمني في العراق مما أدى إلى نزوح الآلاف والملايين من منازلهم ولاحظ ممثل منظمة الصحة العالمية تدهور الوضع الصحي لملايين العراقيين حتى أولئك الذين لم يغادروا أماكن سكنهم.
وزير الخارجية هوشيار زيباري وعد بعدم تخلي الحكومة العراقية عن مواطنيها الذين اجبروا على مغادرة منازلهم وقال أن الحكومة ستقوم بواجبها إزاءهم أينما كانوا وأعلن في مؤتمر صحفي على هامش مؤتمر جنيف، أعلن عن تخصيص مبلغ خمسة وعشرين مليون دولار لتوفير الاحتياجات الرئيسية للمرحلين والنازحين. زيباري عبر عن اعتقاده أيضا بعدم إمكانية حل هذه المشكلة دون التوصل إلى حلول سياسية داخل العراق واضاف أن الفشل في العراق سيؤدي إلى حدوث كارثة في المنطقة حيث سيكون من الصعب احتواء النتائج داخل العراق.
هذا وتتضمن حزمة المساعدات التي ينوي العراق والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين تقديمها لدول الجوار سوريا والأردن لمساعدتهم في تحمل عبء اللاجئين، تتضمن مساعدات مالية إلى هذين البلدين.

- أعلن وزير النفط حسين الشهرستاني في دبي أن العراق ناقش مشروع قانون الهيدروكاربونات في إطار مؤتمر يعقد في الإمارات العربية المتحدة ضم أعضاءا في مجلس النواب العراقي وخبراء في مجال النفط غير أن الشهرستاني لم يحدد موعدا لرفع القانون إلى مجلس النواب في بغداد.
من شأن قانون الهيدروكاربونات أن يسمح للحكومة العراقية بتوقيع عقود باستغلال الاحتياطي النفطي العراقي وإنتاجه وأن يوزع عوائد النفط بشكل منصف على جميع العراقيين.
يذكر أن هذا القانون يمثل واحدا من المنجزات الأساسية التي دعت الإدارة الأميركية حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى تنفيذها.
في سياق متصل ذكرت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين سعوديين وعن وزير المالية العراقي بيان جبر أن المملكة العربية السعودية وافقت على شطب ثمانين بالمائة من ديونها المستحقة على العراق. تبلغ قيمة الديون حسب قول مسؤولين سعوديين ما بين خمسة عشر وثمانية عشر مليار دولار يعود اغلبها إلى فترة الحرب العراقية الإيرانية.

- يعقد الرئيس الأميركي جورج بوش وكبار قادة الديمقراطيين في الكونجرس الأميركي اجتماعا في وقت متأخر من يوم الأربعاء. الديمقراطيون في الكونجرس يريدون فرض جدول زمني لسحب القوات الأميركية من العراق بينما يرفض بوش هذا المطلب. يُعقد الاجتماع خلف أبواب مغلقة ويتوقع المراقبون ألا يتنازل أي من الطرفين عن موقفه.
الديمقراطيون يريدون فرض الجدول الزمني للانسحاب في إطار حزمة تمويل طارئة لحربي العراق وأفغانستان قيمتها مائة وعشرون مليار دولار.
بوش قال خلال هذا الأسبوع أن نتائج فشل الولايات المتحدة ستكون نشر الموت والدمار في الشرق الأوسط وكذلك في الولايات المتحدة نفسها وعبر عن أمله في أن يتخلى الديمقراطيون عن مطلبهم بسحب القوات وهو مطلب وصفه بوش بكونه غير عقلاني.
هذا وينوي الديمقراطيون رفع قرارهم الذي يربط بين تمويل حربي العراق وأفغانستان بسحب القوات من العراق، ينوون رفعه إلى الرئاسة الأميركية في الأسبوع المقبل.
وزير الدفاع روبرت غيتس قال يوم الأربعاء في القاهرة التي يزورها في إطار جولة إقليمية في المنطقة، أن نتائج الفشل وانتشار الفوضى في العراق ستنعكس على أمن وازدهار جميع الدول في الشرق الأوسط وفي منطقة الخليج قبل أن تنعكس على واشنطن ونيويورك.

على صلة

XS
SM
MD
LG