روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف مصرية ليوم الثلاثاء 17 نيسان


أحمد رجب – القاهرة

نقلت صحيفة المصري اليوم عن مصادر رسمية مصرية أن القاهرة لم تتلق حتی الآن أي رد من طهران بشأن تأكيد أو نفي مشاركتها في المؤتمر الموسع لدول جوار العراق والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، ومؤتمر إطلاق مبادرة العهد الدولي للعراق، والمقرر عقدهما في شرم الشيخ في الفترة من ٣ إلی ٤ مايو - أيار المقبل. كما أكدت المصادر ذاتها أن القاهرة وجهت الدعوة لطهران لحضور المؤتمر كغيرها من دول جوار العراق والدول الأخرى المشاركة في المؤتمرين.

ويشغل إعلان ما يسمى بالحكومة المؤقتة في جنوب العراق صحف القاهرة وتحذر من خطر تقسيم العراق على هذه الخلفية. وتقول صحيفة الأهرام شبه الرسمية إن أحداث العراق تندفع على نحو ينذر بمزيد من المخاطر الوخيمة التي تهدد وحدة البلاد‏ وتكرس الطائفية‏ وتشعل فتنتها المدمرة‏، وليس أدل على ذلك من إعلان عدد من الشخصيات السياسية والعشائرية في ثلاث محافظات بالجنوب هي البصرة وذي قار وميسان ما سموه الحكومة المؤقتة لإقليم الجنوب العراقي‏.‏ واعتبرت الصحيفة المصرية أن هذا النبأ يعكس تطورا خطيرا يرقى إلى مرتبة التقسيم الطائفي للعراق‏،‏ مما يؤدي إلی تشرذم البلاد‏ وتمزيق أوصال وحدتها، كما اعتبرت الصحيفة أيضا أن هذا التطور الطائفي الخطير يشير إلى أن الحكومة العراقية تتراخى قبضتها على البلاد،‏ في الوقت الذي تتعثر فيه خطتها الأمنية، على حد تعبير صحيفة الأهرام.

ومن جهتها تهتم صحيفة الأخبار بانسحاب التيار الصدري من حكومة المالكي، وتقول إنه على الرغم من أن الصدر لعب دورا في حصول المالكي على منصبه إلا أنه من غير المحتمل أن تؤدي هذه الخطوة إلى إسقاط حكومة المالكي أو إضعافها لأن التيار الصدري لا يشغل أيا من الوزارات الهامة. وكانت واشنطن قد وصفت جيش المهدي بأنه يشكل أكبر خطر على أمن العراق. واتهم التيار الصدري المالكي بـ"تجاهل إرادة الشعب" فيما يتعلق بقضية الجدول الزمني لانسحاب القوات الأمريكية وأيضا لفشل حكومته في تحسين الخدمات ووقف التدهور الأمني، على حد تعبير الصحيفة المصرية.

وفي المقابل ترى صحيفة الجمهورية إنه إذا كان انسحاب وزراء التيار الصدري لن يؤثر على المالكي لكنه سيخلق لها مزيدا من التوتر. وعلى صعيد آخر اعتبرت صحيفة الجمهورية عودة هجمات "فرق الموت" حيث عثرت الشرطة العراقية على 30 جثة في بغداد وعلى 6 جثث في مدينة الموصل وعلى ثلاثة في الحويجة كلها مجهولة الهوية اعتبرتها مؤشرا على تدهور الوضع الأمني في بغداد وفشل حملة "فرض القانون".

أخيرا تهتم الأهرام المسائي بتظاهر أفراد شرطة قسم الرشيد شرق بغداد وللمرة الأولى احتجاجا على المعاملة التي يتلقونها من القوات الأمريكية.

على صلة

XS
SM
MD
LG