روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الاثنين 16 نيسان


محمد قادر

أوضاع مدينة البصرة كانت مثار حديث أغلب الصحف العراقية ليوم الاثنين .. لتصفها صحيفة الزمان باليوم العصيب. أما جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي .. فقالت:
** المالكي ينزع فتيل أزمة كادت تندلع في البصرة
.. لتعرض الصحيفة ما قاله النائب حسن الشمري رئيسُ كتلة الفضيلة في مجلس النواب يوم الأحد من أن حزبه كشف خطة تقضي بقتل المحافظ وأفراد عائلته تتزامن مع قيام آمر سرية الطوارئ باحتلال مبنى المحافظة. وتقول الصحيفة إن الشمري أوحى في بيان تلاه في البرلمان .. إلى أن التيار الصدري يقود هذه الخطة وطالبه "إذا كان بريئاً" - بحسب تعبير الشمري - طالبه بإصدار توجيه علني إلى قواعده في المحافظة لإيقافها. لكن رئيس الكتلة الصدرية في المجلس نصار الربيعي نفى أن يكون التيار الصدري وراء مثل هكذا خطة أو أنه دعا إلى تظاهرة في البصرة.

وفي جانب آخر تحدثت الصباح عن مفاوضات بين الحكومة وتنظيمات مسلحة جرت في إطار المصالحة بأنها أوشكت على الوصول إلى إعلان نتائج وُصفت بالإيجابية بحسب مصدر حكومي. وتكمل الصباح بأن مصدرا آخر مقرب من الحكومة كشف لـ"الصباح" عن المفاوضات بأنها جرت مع الجيش الإسلامي وكتائب ثورة العشرين وكتائب الفاتح والقيادة العامة للقوات المسلحة وجيش الراشدين. وفي تطور مهم - تقول الصحيفة - بادر تنظيم الجيش الإسلامي بمفاتحة الحكومة لمساعدته في القضاء على فلول القاعدة التي يقودها الإرهابي "أبو غزوان" في الطارمية والتاجي وعدد من المناطق الأخرى. كذلك تقوم كتائب ثورة العشرين بملاحقة الإرهابي أبو سفيان الأفغاني في أبو غريب والدورة والفلوجة.

هذا وفي الصباح أيضاً .. نقرأ عن تسلم مجلس النواب مذكرة من مجلس القضاء الأعلى تطالب برفع الحصانة عن رئيس جبهة التوافق العراقية الدكتور عدنان الدليمي، فيما وصف نائب عن الجبهة الطلب بأنه قضية سياسية. وقال رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب بهاء الأعرجي إن خمسين مشتكيا ومائة شاهد من أهالي منطقتي (حي العدل والجامعة) أكدوا في شكاوى تقدموا بها تورط الدليمي بالوقوف وراء الجرائم التي وقعت في تلك المنطقتين. وأضاف الأعرجي: لقد اطلعت على الملف بنفسي وعلينا أن لا نجامل وأن نوقف نزيف الدم العراقي، وعلى حد ما نشر في جريدة الصباح.

ومنها ننتقل إلى الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان لتنقل ما أكده النائب صالح العكيلي (الناطق باسم الكتلة الصدرية) للصحيفة من أن التفجير الذي استهدف البرلمان الخميس الماضي أرجأ اجتماعاً مهماً كانت أطراف التيار الصدري تعتزم عقده لحسم مسألة الانسحاب من الحكومة بسبب رفض رئيس الوزراء نوري المالكي جدولة انسحاب القوات الأميركية، مشدداً على أن رفض المالكي يعد استهانة بإرادة العراقيين الرافضين للاحتلال، موضحاً العكيلي أن مسألة الانسحاب من الحكومة دخلت مراحلها الأخيرة وهي تـُدرس الآن في الحلقات الرئيسة في التيار المتمثلة بالسيد مقتدى الصدر والمكتب السياسي والكتلة الصدرية بعدما تأجل اجتماع الخميس الماضي، وبحسب الزمان.

هذا ومن جهة أخرى .. في صحيفة المدى وتحت عنوان:
** شركة أميركية ستتسلم حماية مبنى البرلمان
.. تخبرنا الصحيفة ما كشف عنه النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور من تسلم شركة أميركية ابتداء من الأسبوع القادم حماية مبنى البرلمان وتفتيش النواب إلى جانب منتسبي وزارة الداخلية، مشيراً طيفور إلى خضوع كل النواب حتى من يحملون (الباجات الزرقاء) إلى التفتيش ابتداء من رئيس مجلس النواب ونائبيه، وطبعاً بحسب ما جاء في المدى.

على صلة

XS
SM
MD
LG