روابط للدخول

تجربة الغربة في حياة الفنان زياد الأوسي


سميرة علي مندي

** لقاء مع الفنان والباحث الموسيقي زياد الأوسي الذي يقيم في عمان **

ولد الفنان زياد الأوسي في بغداد عام 1970 لعائلة فنية فوالده هو الخزاف العراقي المعروف سعد شاكر الأوسي وشقيقه هو الفنان التشكيلي دلير سعد شاكر. أما خاله فهو الفنان إلهام المدفعي الذي كان له الأثر الكبير في توجه ضيفنا الفنان زياد إلى عالم الموسيقى ليختص في العزف على آلة الکيتار. عن مدى تأثير الجو العائلي على تعلقه وحبه للفنون يقول الفنان زياد الأوسي:
[[....]]
بعد إنهائه للدراسة المتوسطة والثانوية التحق بأكاديمية الفنون الجميلة حيث درس الموسيقى دراسة أكاديمية وعلمية حتى تخرج عام 1988 من قسم علم الموسيقى وتخصص في العزف على البيانو والكيتار. وعن آلة الكيتار التي تعتبر من الآلات الموسيقية الغربية يقول الفنان زياد الأوسي:
[[....]]
الفنان زياد الأوسي يؤكد أنه من المعجبين بفن وأسلوب خاله الفنان إلهام المدفعي في العزف على الكيتار والغناء، وهذا ما جعله يحب آلة الكيتار ويتعلمها:
[[....]]
حبه للموسيقى لم يتوقف عند حدود معينة فبعد أن أتقن العزف على آلتي الكيتار والبيانو توجه إلى تعلم العزف على آلة العود الشرقية:
[[....]]
في بداية التسعينات شارك مع مجموعة من الموسيقيين الشباب في تقديم العديد من المعزوفات الموسيقية كذلك ألف العديد من المقطوعات الموسيقية التي مزج بها الموسيقى الشرقية بالغربية نذكر منها معزوفة (بغداد) و(موسيقى صوفية من بغداد) و(الحياة) وغيرها:
[[....]]
عام 1995 غادر العراق إلى عمان حيث مارس نشاطاته الموسيقية كما عمل كأستاذ للموسيقى في المعاهد الموسيقية والمدارس الخاصة، كما شارك في العديد من المهرجانات والأمسيات الفنية. عن بدايات وصوله إلى عمان وكيفية اندماجه في العمل يقول الفنان زياد الأوسي:
[[....]]
عن تجربة الغربة والعمل في عمان وما أضافته إلى فنه يقول الفنان زياد الأوسي:
[[....]]
رغم استقراره ونجاحه في عمله كأستاذ للموسيقى إلا أن الفنان زياد الأوسي يرى بأن الفنان العراقي في بلاد المهجر لديه معاناة وهموم خاصة:
[[....]]
سنوات الغربة لم تستطع أن تنسيه أجمل الأيام التي قضاها في وطنه بين أحضان أهله وأصدقائه:
[[....]]
ومع كل يوم يمر بعيدا عن بغداد يزداد حبه وشوقه لرؤيتها ورؤية جميع المدن العراقية الجميلة، كما يفتقد ويحن إلى الأجواء الثقافية في العراق متمنيا لوطنه وأهله الأمن والسلام:
[[....]]

** *** **

كنا مع الفنان الموسيقي زياد الأوسي وقد حدثنا عن مدى حنينه لأيام الطفولة التي قضاها في بغداد، وحبه الكبير للموسيقى وسنوات الغربة في عمان، كما حدثنا عن مدى تأثره بخاله الفنان القدير إلهام المدفعي، وتشجيع والدته له لكي يواصل العزف، وشاركناه في دعواته وصلواته لعراق أمن ومستقر.

وبهذا مستمعينا الأعزاء نصل إلى نهاية حلقة هذا الأسبوع من برنامج (عراقيون في المهجر). أشكركم على حسن المتابعة كما أشكر الزميلة فائقة رسول سرحان التي ساهمت في إعداد هذه الحلقة. حتى نلقاكم مجددا هذه سميرة علي مندي تهديكم أجمل التحايا وأرقها، وانقل لكم تحيات المخرج ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG