روابط للدخول

كتلة الصدر تهدد مجدداً بالانسحاب من حكومة المالكي


ناظم ياسين

جدّد الرئيس جورج دبليو بوش السبت دعوةَ الكونغرس الأميركي إلى التدخل لصالح مشروعِ قانونٍ لتمويل حربيْ العراق وأفغانستان رافضاً أن تكون القوات الأميركية "موضع تجاذب" في الجدل السياسي.
وفي هذا الصدد، قال بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية السبت "أدرك أن للجمهوريين والديمقراطيين في واشنطن تقديرات مختلفة حول النهج الواجب اتباعه في العراق وعلينا أن نناقش هذه الاختلافات بجدية لكن قواتنا يجب ألا تكون موضع تجاذب في الجدل السياسي"، على حد تعبيره.
وكان الرئيس الأميركي أكد غير مرة بأنه لن يصادق على مشروع قانون يربط تمويل الحرب بجدول زمني للبدء بسحب القوات الأميركية من العراق وهو ما تسعى إليه الأغلبية الديمقراطية في مجلسيْ النواب والشيوخ.
هذا ومن المقرر أن يجتمع بوش مع زعماء الكونغرس من كلا الحزبين يوم الأربعاء المقبل لمناقشة الوضع في العراق.

في واشنطن أيضاً، أفاد تقرير إعلامي بأن الإدارة الأميركية قررت مواصلة احتجاز الإيرانيين الخمسة الذين اعتقلوا في العراق.
ونقل التقرير المنشور في صحيفة (واشنطن بوست) السبت عن مسؤولين أميركيين لم تُذكر أسماؤهم أن البيت الأبيض رفض خلال اجتماعٍ لفريق السياسة الخارجية التابع للرئيس جورج دبليو بوش الثلاثاء توصيات وزارة الخارجية بالإفراج عن الخمسة وقرر مواصلة احتجازهم ومراجعة المسألة كل ستة أشهر.
وتنطبق سياسة المراجعة الدورية هذه على 250 معتقلا أجنبيا آخر محتجزين في العراق حسب الصحيفة. والموعد المتوقع التالي لهذه المراجعة هو في تموز المقبل.
وكانت القوات الأميركية اعتقلت الإيرانيين الخمسة في كانون الثاني الماضي في مكتب الاتصال الإيراني في أربيل.


نُقل عن مسؤول في كتلة الصدر التابعة لرجل الدين العراقي مقتدى الصدر قوله السبت إن التيار الصدري على وشك الانسحاب من الحكومة العراقية بسبب ما وصفها بعلاقات بغداد الوثيقة مع واشنطن.
وقال عبد المهدي المطيري في تصريح بثته رويترز إن كتلة الصدر التي لها ستة وزراء في الحكومة من بينهم وزيرا الصحة والزراعة لن تبقى في الحكومة التي ذكر أنها تدافع باستمرار عن الوجود العسكري الأميركي.
كما نُقل عنه القول "إن الانسحاب من الحكومة أصبح الآن حتمياً وربما يحدث في غضون أيام"، على حد تعبيره.
وكانت كتلة الصدر التي تشغل نحو ربع مقاعد البرلمان في إطار (الائتلاف العراقي الموحد) هددت مرات عديدة بسحب تأييدها من الحكومة مطالبةً بتحديد جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية.
وأفادت رويترز بأنه لم يتسنّ الاتصال بناطق باسم الحكومة العراقية للتعقيب على هذا التهديد الجديد بسحب وزرائها من حكومة رئيس الوزراء نوري كامل المالكي.


ذكرت الشرطة العراقية أن مهاجماً انتحارياً في سيارة ملغمة قتل ما يصل إلى 50 شخصا وأصاب أكثر من 70 آخرين في محطة حافلات مزدحمة في مدينة كربلاء السبت.
أحد مصادر الشرطة قدّر عدد القتلى بنحو خمسين فيما ذكر مدير مستشفى الحسيني في كربلاء أن 41 شخصا قتلوا وان 60 أصيبوا بجروح، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
وفي بغداد قالت الشرطة إن مهاجما انتحاريا فجّر مركبته قبل نقطة تفتيش على جسر الجادرية في جنوب العاصمة ما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص واحتراق عدة سيارات.

وفي جنوب البلاد، أعلن الجيش البريطاني السبت أن القوات البريطانية قتلت ثمانية مسلحين أثناء قيامهم بزرع ألغام في مدينة البصرة.
وأضاف الجيش أن الثمانية كانوا يعملون في منطقة قُتل فيها أربعة جنود بريطانيين ومترجمهم المدني في انفجار قنبلة دمرت مركبة قتالية مدرّعة مطلع الشهر الحالي.
وقال الناطق العسكري البريطاني المقدم كيفن ستراتفورد - رايت "ليس من الممكن الربط مباشرة بين أولئك الذين قتلوا الليلة الماضية وبين تفجيرات القنابل في الأسبوع الماضي. غير أن أفراد الميليشيا كانوا يعتزمون شن نفس نوع الهجوم في المنطقة ذاتها"، على حد تعبيره.


في الدار البيضاء، ذكرت مصادر في الشرطة المغربية أن انتحاريين فجّرا نفسيهما السبت مما أدى إلى مقتلهما.
ونُقل عن هذه المصادر أن الرجلين فجّرا نفسيهما بالقرب من أحد المصارف في شارع يقع فيه المركز الثقافي الأميركي.
وجاء الحادث بعد أربعة أيام من قيام ثلاثة انتحاريين بتفجير أنفسهم في الدار البيضاء بعد أن أغارت الشرطة على منزل آمن يقيمون فيه وقتلت مهاجما رابعا.

وفي الجزائر، أعلنت السفارة الأميركية نقلا عما وصفته بتقارير غير مؤكدة أن مهاجمين ربما خططوا لشن هجمات السبت وذلك بعد ثلاثة أيام من مقتل 33 شخصا في العاصمة الجزائرية في تفجيرين انتحاريين.
ونُقل عن إشعار أصدرته السفارة الأميركية للمغتربين الأميركيين في الساعات الأولى من صباح السبت أنه "وفقا لمعلومات غير مؤكدة فربما تكون هناك هجمات مخططة في 14 نيسان 2007 في مناطق تضم مكتب البريد المركزي الجزائري ومقر التلفزيون الحكومي الجزائري ضمن مواقع أخرى"، بحسب تعبيره.
وأضافت السفارة أنها ستعمل كالمعتاد يوم السبت ولكنها ستقيّد تحركات موظفيها في ضوء المعلومات التي تلقتها.


في رام الله، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات السبت إن اللقاء المرتقب الأحد بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت "سيكون مهما وجدول أعماله مفتوحا"، على حد تعبيره.
وأضاف عريقات أن الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي يعتزمان خلال اللقاء "استكشاف الأفق السياسي من خلال تنفيذ رؤية الرئيس جورج بوش بإقامة دولتين لشعبين وتحويلها إلى مسار سياسي على الأرض"، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.
وأوضح أن اللقاء المقبل بين عباس واولمرت سيكون في رام الله أو أريحا.


في أنقرة، تظاهر أكثر من 80 ألف من الأتراك المؤيدين للعلمانية السبت احتجاجا على ترشّح رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وهو إسلامي سابق في انتخابات الرئاسة الشهر المقبل.
وتوقع منظّمو المظاهرة مشاركة أكثر من مائة ألف شخص في المسيرة إلى ضريح مؤسس جمهورية تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك في محاولة للضغط على حزب العدالة والتنمية الحاكم لعدم اختيار أردوغان كمرشحه.
وأفادت رويترز بأن المتظاهرين رددوا هتافات تقول إن "تركيا علمانية وستظل علمانية إلى الأبد."
هذا ولم يؤكد أردوغان بعد ما إذا كان سيترشح للرئاسة. فيما تخشى الصفوة العلمانية في تركيا والتي تضم جنرالات بالجيش وقضاة من أن أردوغان كرئيس سيحاول إضعاف السياسة التركية الصارمة الخاصة بالفصل بين الدين والدولة.

وفي موسكو، أُعلن أن الشرطة اعتقلت السبت نحو 170 شخصا على الأقل لمشاركتهم في احتجاجات محظورة في وسط العاصمة الروسية.
وجاء في نبأ بثته رويترز أن بين المعتقلين بطل الشطرنج العالمي والنشط في المعارضة غاري كاسباروف.
وصرح فيكتور بيريكوف كبير الناطقين باسم شرطة موسكو بأن الشرطة تتوقع وجود محاولات محدودة لتنظيم احتجاجات في المدينة خلال يوم السبت لكنها ستُحبط. وقد نُظّمت التظاهرة احتجاجاً على ما وصفه النشطون بقمع الحريات الديمقراطية الذي تمارسه حكومة الرئيس فلاديمير بوتن والمطالبة بانتخابات نزيهة لاختيار رئيس روسي جديد في عام 2008.


وصل رئيس أرمينيا روبرت كوتشريان السبت إلى القاهرة حيث أجرى محادثات مع نظيره المصري حسني مبارك تناولت الشأن العراقي والملف النووي الإيراني.
وصرح الناطق باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد بأن "المحادثات تناولت تطورات الأوضاع في العراق وملف إيران النووي والوضع في منطقة الخليج بالنظر للحدود المشتركة التي تربط إيران بأرمينيا حيث تبدي أرمينيا اهتماما خاصا بهذا الملف نظرا لحدودها الجنوبية مع إيران"، على حد تعبيره.
وأضاف أن المباحثات تطرقت أيضاً إلى القضايا الإقليمية في آسيا الوسطى خاصة النزاع بين أرمينيا وأذربيجان على إقليم ناغورني قره باخ، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وخلال هذه الزيارة التي تستغرق ثلاثة أيام من المقرر أن توقع وزارتا الداخلية في البلدين اتفاقا لمكافحة الجريمة المنظمة.
وأوضح عواد انه سيتم أيضاً توقيع اتفاق تعاون قضائي وبروتوكولات تعاون في مجاليْ الجمارك والإعلام فضلا عن تشكيل مجلس مصري - أرمني لرجال الأعمال.


في كييف، عبّرت الحكومة الأوكرانية عن أسفها العميق لحادث اعتداء تعرّض له أحد الدبلوماسيين المصريين على أيدي مجموعة من النازيين الجدد، بحسب ما أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية.
وأفادت الوكالة بأن مجموعة من 12 شخصا هاجمت خالد نادر مستشار السفارة المصرية في وسط كييف "في إطار جرائم الاعتداء العنصري التي يتعرض لها بعض الأجانب في أوكرانيا من جانب مجموعات عنصرية."
ولم تذكر الوكالة متى وقع الهجوم أو ما إذا كان الدبلوماسي أُصيب. ولم يتسنّ الاتصال بالناطق باسم وزارة الخارجية على الفور للحصول على تفصيلات أخرى.
وأُفيد بأن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أصدر توجيهاته إلى سفارة مصر في أوكرانيا لتقديم احتجاج رسمي فور تلقيه النبأ. من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأوكرانية إنها تأسف للهجوم على الدبلوماسي وان السلطات تحاول التوصل لمرتكبي الاعتداء.


أخيراً، وفي أثينا، أُعلن السبت أن غواصة آلية استخرجت في وقت سابق اليوم مسجّل البيانات الخاص بسفينة سياحية غرقت قبالة ميناء جزيرة سانتوريني اليونانية الأسبوع الماضي.
وأُجلي أكثر من 1500 من الركاب وطاقم السفينة إلا أن سائحاً فرنسياً وابنتَه لا يزالان مفقوديْن ويخشى أنهما غرقا.
وقد يوفّر (الصندوق الأسود) أدلة عن سبب اصطدام السفينة بجرف صخري قريب من الجزيرة السياحية لتغرق في اليوم التالي. وكانت غواصتان آليتان تحاولان استخراج الصندوق من قمرة القيادة بالسفينة الغارقة منذ يوم الجمعة.
وقالت الشركة المالكة للسفينة إن 730 أميركيا و112 إسبانيا ومائة فرنسي وعددا من الأجانب الآخرين ومن بينهم ألمان وبريطانيون وأستراليون كانوا على متنها.

على صلة

XS
SM
MD
LG