روابط للدخول

العراق يرفض الانسحاب المبكر لقوات التحالف ويحذر من التدخل في شؤونه الداخلية


فارس عمر

حذر المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ ادارة الرئيس جورج بوش من عواقب التسرع بالانسحاب من العراق قبل الاوان.
وقال الدباغ في مؤتمر صحفي عقده في البيت الابيض ان الحكومة العراقية تشعر ان الانسحاب قبل الاوان سيكون هدية كبيرة للذين نفذوا عملية التفجير في مبنى البرلمان يوم الخميس. وانه سيترك فراغا امنيا لا يريده احد ، بحسب تعبيره.
واشار الدباغ الى اتفاق الحكومتين العراقية والاميركية على تسريع عملية تدريب القوات العراقية تمهيدا للتفاوض بشأن الانسحاب.
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اكد مجددا خلال زيارته اليابان يوم الثلاثاء الماضي رفض الحكومة العراقية تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية من العراق. وقال المالكي ان انسحابها يرتبط ببناء القوات العراقية وقدرتها على الاضطلاع بالملف الأمني.
الدباغ الذي يزور الولايات المتحدة اوضح ان الحكومة العراقية تشعر لهذا السبب ان المهمة ينبغي ان تُنجز بصورة مشتركة مع قوات التحالف من اجل اعداد القوات العراقية لتولي مسؤولية الأمن.
واعرب المتحدث باسم الحكومة عن الأمل بأن يتيح تدريب القوات العراقية اناطة مسؤولية اكبر بهذه القوات. وقال: "حينذاك سيُفتح الباب للتفاوض بشأن انسحاب الاميركيين" ، على حد تعبيره.
واعلن الدباغ ان تحسين العلاقات بين واشنطن وطهران سيكون لمصلحة العراق. وقال: "هناك تدخل من الايرانيين في الشؤون العراقية ، ونحن لا ننكر ذلك. ونشعر ان تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وايران يمكن ان يقلل من هذا التدخل" ، بحسب المتحدث الرسمي باسم الحكومة.

** *** **

طالبت تركيا مجددا بأن يتخذ العراق اجراءات للحد من نشاطات مقاتلي حزب العمال الكردستاني. وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في مقابلة نشرتها مجلة "دير شبيغل" الاسبوعية الالمانية يوم السبت ان تركيا تنتظر من العراق ان يقوم بما سماه "عملا حاسما" لمنع مقاتلي حزب العمال الكردستاني من مهاجمة تركيا انطلاقا من داخل الاراضي العراقية. "وبخلافه فان من حق تركيا ان تدافع عن نفسها" ، بحسب رئيس الوزراء التركي في حديثه للمجلة الالمانية.
وكان الاتحاد الاوروبي حث تركيا على القيام بدور بناء في العراق. وقالت المتحدثة باسم المفوضية الاوروبية كريستينا ناغي "ان استقرار العراق هو في مصلحتنا المشتركة" ، على حد تعبير المسؤولة الاوروبية. واضافت ان الاتحاد الاوروبي يتابع الوضع في المنطقة باهتمام بالغ.
وتأتي دعوة الاتحاد الاوروبي بعد يوم على دعوة رئيس اركان الجيش التركي الجنرال يشار بويوكانيت الى قيام الجيش التركي بعملية عسكرية داخل الاراضي العراقية. وقال الجنرال بويوكانيت ان مثل هذه العملية "ضرورية" ، على حد وصفه.
رئيس مجلس النواب محمود المشهداني حذر من عواقب التوغل داخل الاراضي العراقية في اقليم كردستان. واعلن المشهداني في الجلسة الاستثنائية التي عقدها مجلس النواب عقب عملية التفجير ان اليد التي تتدخل في العراق ستُقطع.
وناشد رئيس مجلس النواب دول الجوار والدول العربية والصديقة عامة ان تساعد العراق بدلا من اثارة المتاعب له.
واكد المشهداني دعم البرلمان العراقي لموقف حكومة اقليم كردستان ورئيس الاقليم مسعود بارزاني الذي وصفه بالموقف المنطقي.
رئيس البرلمان الاقليمي عدنان المفتي من جهته اعتبر ان تصريحات قائد الجيش التركي تشكل تصعيدا خطيرا ولكنه اعرب عن الأمل بالاحتكام الى العقل لتسوية القضية.
ويقول الجيش التركي ان آلافا من مقاتلي حزب العمال الكردستاني يتمركزون عبر الحدود داخل الاراضي العراقية. وافادت وكالة اسوشيتد برس ان تركيا قامت باجتياحات عديدة داخل الاراضي العراقية في اوائل التسعينات مستخدمة قوات كانت تصل احيانا الى خمسين الف جندي.

** *** **

قررت اللجنة الاستشارية الدولية لملتقى مجموعة البلدان الديمقراطية المقرر عقده في باماكو ، عاصمة مالي ، في تشرين الثاني المقبل ان العراق ليس مؤهلا لدعوته الى المشاركة في اللقاء.
وكان العراق حضر الملتقى السابق لمجموعة الدول الديمقراطية الذي عُقد في شيلي عام 2005 بصفة مراقب. ولكن اللجنة الاستشارية للملتقى التي تضم أكثر من اثني عشر عضوا من رؤساء الدول السابقين والسياسيين والخبراء في مجال حقوق الانسان والاكاديميين توصلت هذا العام الى ان العراق لا يستوفي المعايير التي تؤهله لحضور الملتقى القادم. ونقلت وكالة فرانس برس عن منسق اللجنة الاستشارية تد بيكون قوله ان استبعاد العراق عن الملتقى القادم يعود الى استمرار عجز الحكومة العراقية عن بناء دولة تخضع للمحاسبة ، بحسب تعبيره.

** *** **

وافق مجلس الشيوخ الاميركي على مشروع قانون يجيز دخول نحو خمسمئة مترجم عراقي وافغاني سنويا الى الولايات المتحدة بسبب تعرضهم الى الخطر نتيجة عملهم مع الاميركيين.
وكان الديمقراطيون الذين يسيطرون على مجلسي الكونغرس الاميركي انتقدوا ادارة الرئيس جورج بوش لقبولها عددا قليلا من اللاجئين العراقيين. وافادت وكالة رويترز ان عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي ادوارد كندي اصدر بيانا اكد فيه ان التزاما قويا يقع على عاتق الولايات المتحدة بالوفاء للعراقيين الذين كثيرا ما دفعوا ثمنا مريعا بسبب عملهم مع الاميركيين ، بحسب تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG