روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف مصرية ليوم السبت 14 نيسان


أحمد رجب – القاهرة

اهتمت صحيفة الأهرام المصرية بجلسة البرلمان العراقي لتحدي الإرهاب في صدر صفحتها الأولى وقالت إن البرلمان العراقي عقد جلسة طارئة‏ أطلق عليها جلسة التحدي ولم يتمكن من المشاركة في جلسة التحدي سوى ‏50‏ نائبا‏ من بينهم مصابون بكسور والتواءات مفصلية‏.‏ وقالت الصحيفة المصرية إن مجلس الأمن أدان التفجير بشدة‏‏ وطالب كافة دول العالم بمساعدة العراق على تعقب الجناة‏.

ومن العراق شرقا إلى المغرب العربي غربا الإرهاب ينشط بما ينعكس على وسائل الإعلام المصرية، وربما باعتبار مصر أول مَن تأثر بالعمليات الإرهابية. وفيما تتواصل العمليات الإرهابية للتنظيم المسمى بالقاعدة في العراق، فقد كتبت صحيفة الأخبار في افتتاحيتها أن الإرهاب الأسود عاد يطل برأسه من جديد في منطقتنا العربية ليضرب الأبرياء بوحشية ودموية ودون تمييز. وتضيف الصحيفة المصرية أنه من السذاجة أيضا القول بأن هؤلاء الإرهابيين مجرد شرذمة ضالة يمكن القضاء عليها بمجرد اعتقال أو قتل بضعة أفراد هنا وهناك، بل إن واقع الأحداث يؤكد أن الإرهاب تحول إلى مرض مزمن وطاعون متوطن ليس فقط في منطقتنا العربية بل وفي الكثير من دول العالم، الأمر الذي يستدعي مواجهة شاملة سواء على مستوى أساليب المكافحة أو مستوى التعاون الدولي، خاصة وأن حريق الإرهاب لا يستثني أحدا من الدول على حد تعبير الصحيفة المصرية.

وفي الأهرام أيضا كتب مكرم محمد أحمد متسائلا: إلی أين ذهب الحوار الاستراتيجي بين العرب والأمريكيين؟‏ وما هي مساحات الاتفاق بين مصالح الجانبين وأين تكون؟‏‏ وما الذي يمكن أن يفعله الجانبان بشأن نقاط الاختلاف التي ربما تنشأ عن اختلاف بعض مصالحهما؟ ويضيف: مع الأسف لا تحب واشنطن ان تسمع سوى أصداء صوتها‏،‏ ولا تسأل أهل مكة عن شعاب أراضيهم، وأصبحت القاعدة أشد خطرا مما كانت عليه قبل حرب أفغانستان‏ بينما الأمريكيون غارقون في وحل العراق‏‏ الذي تحول إلى ملاذ وموقع متقدم لعمليات تنظيم القاعدة.‏ وأصبح مفرخة للمزيد من جماعات العنف ومستودعا لفتنة كبرى يمكن أن يندلع حريقها في المنطقة‏.
واعتبر مكرم محمد أحمد أن المؤتمر الدولي حول العراق الذي سينعقد في شرم الشيخ مطلع الشهر القادم يشكل محفلا دوليا مهما لحوار حقيقي جاد حول مجمل قضايا المنطقة‏، لأن قضية العراق لا يمكن أن تجد حلها الصحيح بمعزل عن باقي قضايا المنطقة،‏ كما لا يمكن أن تجد حلها الصحيح في العمل العسكري بعيدا عن جهد سياسي حقيقي،‏ تشارك فيه كل الأطراف المعنية مدفوعة برغبة مخلصة في تغيير مسار المنطقة دون إكراه أو خوف‏، على حد تعبير الكاتب المصري.

على صلة

XS
SM
MD
LG