روابط للدخول

تحية لكل الصحفيين العراقيين الذين ضحوا بحياتهم من اجل الحقيقة


فارس عمر

حيا رئيس الوزراء نوري المالكي يوم الخميس تضحيات الصحفيين والاعلاميين العراقيين ، نساء ورجالا ، الذين قُتلوا في سبيل ايصال الحقيقة الى الشعب. وتأتي تحية المالكي في وقت تأكد فيه مقتل الزميلة خمائل خلف مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد التي عُثر على جثتها يوم الخميس بعد يومين على خطفها.
وتقول لجنة حماية الصحفيين في نيويورك ان ستة وسبعين صحفيا عراقيا قُتلوا خلال السنوات الاربع الماضية وان اثني عشر صحفيا خُطفوا منذ عام 2004.

وكانت احتفالية اُقيمت يوم الخميس تكريما للصحفيين العراقيين الذين قُتلوا خلال تأدية رسالتهم الاعلامية. واعلنت الحكومة خلال الاحتفال تقديم خمسين مليون دينار لمساعدة عائلات الصحفيين القتلى فيما قدم صندوق النقد الدولي خمسة وعشرين الف يورو.
وقال المالكي في بيان قرأه ممثل عن رئيس الوزراء ان وسائل الاعلام الوطنية الملتزمة بخدمة الحقيقة تحولت الى رأس حربة ضد الارهابين الذين شنوا حملة شعواء ضد الصحفيين المؤمنين بأمتهم وشعبهم ، بحسب البيان.

- اعلن مقر الرئاسة في جمهورية كوريا الجنوبية يوم الخميس ان رئيس الوزراء نوري المالكي سيزور كوريا يوم الاربعاء المقبل لاجراء محادثات مع الرئيس روه موو هايون. كما سيلتقي المالكي خلال زيارته التي تستمر ثلاثة ايام نظيره الكوري الجنوبي هان دك سوو وكبار المسؤولين في الحكومة وممثلي الشركات الكورية الجنوبية لبحث سبل التعاون في مجالات الصناعة الاستخراجية والكهرباء والبناء.
وقال بيان صادر عن البيت الازرق ، مقر الرئاسة في كوريا الجنوبية ، ان محادثات المالكي في سيول ستتناول مساهمة كوريا الجنوبية في جهود اعادة الاعمار في العراق وسبل تمكين شركاتها من دخول السوق العراقية.
وهذه اول زيارة يقوم بها مسؤول عراقي على هذا المستوى منذ تشكيل حكومة المالكي في ايار عام 2006. وكان العراق اعاد فتح سفارته في سيول في تشرين الثاني الماضي. وسيرافق المالكي في زيارته وزراء النفط والكهرباء والصناعة.
ويتمركز نحو الفين وثلاثمئة جندي كوري جنوبي في منطقة اربيل شمال العراق.
وتأتي زيارة المالكي لكوريا الجنوبية في اطار جولة اسيوية يزور خلالها اليابان ايضا ، التي من المقرر ان يصلها يوم الاحد المقبل. وسيُجري المالكي في طوكيو محادثات مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ويلتقي امبراطور اليابان اكيهيتو. وقال مسؤولون يابانيون ان طوكيو ستؤكد للمالكي موافقتها على مساعدة العراق في تطوير انتاجه النفطي وتدعو الى تكثيف العمل من اجل تحقيق المصالحة الوطنية.
ونقلت وكالة فرانس برس عن عضو مجلس النواب سامي العسكري قوله ان من المتوقع ان يوقِّع المالكي خلال الزيارة على اتفاقية قرض ياباني بقيمة سبعمئة مليون دولار لمساعدة العراق في تحسين انتاج النفط وتوليد الكهرباء.

- تعهد الرئيس الاميركي جورج بوش برفض أي تشريع يحدد جدولا زمنيا لانسحاب القوات الاميركية من العراق. واعتبر بوش في كلمة القاها امام حشد من الجنود الاميركيين وعائلاتهم في قاعدة عسكرية بولاية كاليفورنيا ان تحديد جدول زمني للانسحاب استراتيجية خطرة تشجع المتطرفين ، بحسب تعبيره. واعلن بوش ان الحرية هدف يصبو اليه الجميع وان القوات الاميركية ستقاتل اعداء الحرية بجانب العراقيين:
"ان العدو لا يقيس النزاع في العراق بمفردات الجداول الزمنية. فهو يخطط لمقاتلتنا ، وعلينا ان نقاتله جنبا الى جنب مع العراقيين. والاستراتيجية التي تشجع هذا العدو على التريث بانتظار رحيلنا استراتيجية خطرة. انها خطرة على قواتنا ، وهي خطرة على أمن بلدنا ، ولن تصبح قانونا".
بوش قال ان العراق يستأثر باهتمام الولايات المتحدة ، كما ينبغي. واضاف انها حرب قاسية وان الشعب الاميركي ملَّ هذه الحرب ، بحسب تعبيره.
ودافع الرئيس الاميركي عن قراره ارسال ثلاثين الف جندي اضافي الى العراق مؤكدا نه يريد تحقيق الاستقرار في بغداد وتفادي امتداد النزاع الى المنطقة.
وجدد بوش انتقاداته للديمقراطيين بسبب محاولتهم ربط مشروع قانون الاعتمادات اللازمة لتمويل الحرب بجدول زمني للانسحاب.

- اجرت رئيسة مجلس النواب الاميركي نانسي بيلوسي محادثات في الرياض مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز تناولت الوضع في العراق. وكانت بيلوسي التقت في دمشق يوم الاربعاء الرئيس السوري حافظ الاسد في اطار جولة على المنطقة. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن رئيسة مجلس النواب قولها "ان الطريق الى دمشق هو طريق الى السلام". ولكن ادارة الرئيس بوش رفضت هذا الموقف وقال المتحدث باسم البيت الابيض غوردن جوندرو "ان هذا الطريق مفروش للأسف بضحايا الارهابيين الذين يعبرون من سوريا الى العراق" ، بحسب المسؤول الاميركي.
وزارة الخارجية الاميركية من جهتها اشارت الى ان سوريا تؤوي جهات تمول عمليات التسلل الى العراق:
"لا يُخفى اننا ودولا اخرى لدينا مشاكل حقيقية مع سلوك [السوريين] في المنطقة وحقيقة ان هذا السلوك يزعزع استقرار المنطقة ، سواء أكان السماح لمقاتلين ضد الحكومة العراقية بعبور الاراضي السورية أو السماح لممولي هذه العمليات بالبقاء في سوريا".
وكانت بيلوسي اعلنت انها نقلت للرئيس السوري قلقها من عمليات التسلل عبر الحدود السورية الى العراق. وقالت انه رغم الاختلافات مع الادارة الاميركية حول التحادث مع سوريا "فلا خلاف على الاطلاق" بين الوفد الذي زار دمشق ورئيس الولايات المتحدة حول القضايا مبعث القلق ، بحسب تعبيرها.

- قررت الحكومة المصرية تشديد الاجراءات الخاصة بدخول العراقيين الذين يغادرون وطنهم بأعداد كبيرة هربا من اعمال العنف. ونقلت وكالة رويترز عن مصدر رسمي مصري قوله يوم الخميس ان العراقيين بدلا من حصولهم على تأشيرة الدخول في موانئ الوصول المصرية سيتعين عليهم طلب التأشيرة مسبقا عن طريق القنصليات المصرية في الخارج.
وكانت وكالة انباء الشرق الأوسط اوردت في نبأ لها ان المسؤول في وزارة الخارجية المصرية محمود عوف ابلغ البرلمان المصري يوم امس الاربعاء ان الوزارة قررت اتخاذ هذه الاجراءات لأسباب امنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG