روابط للدخول

ما کتبته صحف بريطانية عن الشأن العراقي


أياد الکيلاني – لندن

سيداتي وسادتي، محطتنا الأولى ضمن جولتنا اليوم على الصحافة البريطانية عند تقرير لصحيفة الIndependent تعتبر فيه أن بعد مضي ستة أسابيع على نشر قوات إضافية في بغداد، بدأت بعض معالم نجاح هذه الحملة في الظهور، رغم استمرار العنف في باقي أرجاء العراق دون هوادة.
وتتابع الصحيفة بأن الحملة الأمنية في العاصمة ينسب إليها تحقيق انخفاض حاد في عدد الوفيات بين المدنيين خلال الأسابيع الأخيرة، رغم بقاء عدد الهجمات على ما كان عليه، وتنقل الصحيفة عن أحد مراسليها إثر عودته إلى بلاده قوله: "الدبابات وعربات الHumvee منتشرة في كل تقاطعات الطرق، وهناك تغيير حقيقي في المناخ المعنوي السائد هناك حاليا بالمقارنة بالأيام السابقة لبدء العملية الأمنية" – بحسب تعبيره. كما تنقل الصحيفة عن David Kilcullen – المستشار الأقدم في شأن مكافحة التمرد للجنرال الأميركي David Petraeus – قوله إن تعزيز الأمن بات يجبر منفذي التفجيرات الانتحارية على تفجير عبواتهم في نقاط تفتيش بعيدة عن الأهداف المرغوبة، مثل الأسواق وغيرها من مناطق تجمهر المدنيين، - الأمر الذي أدى إلى سقوط عدد من القتلى يقل عما يتمناه المنفذون، أي بأعداد تقل بكثير عما كان يحدث في هجمات مماثلة العام الماضي.
كما ينقل التقرير عن مسئولي حملة مكافحة المتمردين توضيحهم بأن الانتحاريين أصبحوا مجبرين على تنفيذ هجماتهم وهم يسيرون على أقدامهم، بدلا عن استخدام السيارات، مشددين في الوقت ذاته على أنه لن يتم منع جميع حوادث التفجير إلا من خلال كسب تأييد عامة الناس عبر وسائل يتم تنفيذها بالتوازي مع الحملة الأمنية.

** *** **

وتشير صحيفة الSunday Times إلى أن بعض جماعات المتمردين التي كانت متحالفة مع تنظيم القاعدة قد انقلبت على ذلك التنظيم، وقتلت العديد من قادته، مع الإعلان عن عزمها في طرد التنظيم من العراق.
وتمضي الصحيفة في تقريرها إلى أن اثنين على الأقل من قادة القاعدة قتلهما متمردون عراقيون في بغداد، في الوقت الذي اضطر فيه آخرون على الفرار في أعقاب إبلاغ المتمردين السلطات الأميركية والعراقية عن تفاصيل هوياتهم وأماكن وجودهم. كما يشير التقرير إلى وقوع معارك شرسة بين جماعات متمردة وأعضاء القاعدة في محافظة الأنبار.
وتتابع الصحيفة بأن جماعات المتمردين كانت – إلى حين مقتل أبو مصعب الزرقاوي في هجوم جوي أميركي العام الماضي – كانت تتعاون مع القاعدة في صراعها الدموي مع قوات التحالف. غير أن المتمردين باتوا الآن مقتنعين بأن القاعدة في العراق تقوم بتقويض استقرار البلاد من خلال فتكها العشوائي بالمدنيين، في هجمات كثيرا ما تستخدم فيها الشاحنات المفخخة.

على صلة

XS
SM
MD
LG