روابط للدخول

ارتياح طالباني لقرار القمة العربية وبنت أرض الرافدين توحد أبناءها


فارس عمر

اعرب الرئيس جلال طالباني عن ارتياحه لنتائج القمة العربية التاسعة عشرة التي اختتمت اعمالها في الرياض يوم الاربعاء الماضي. واعتبر طالباني في مؤتمر صحفي يوم السبت ان القمة كانت ناجحة في ما اتخذته من قرارات وخاصة ما يتعلق منها بالعراق. واشار الى ان القمة وافقت على كل المطالب التي تقدم بها العراق ، بما في ذلك ادانة الارهاب والغاء ديون العراق.
طالباني اكد مجددا ان جماعات مسلحة اتصلت بالحكومة مبدية استعدادها لنبذ العنف والانخراط في العملية السياسية. وقال رئيس الجمهورية انه شخصيا مستعد للتحادث مع ممثلي هذه الجماعات.
ونوه طالباني بمواصلة الجهود لتحقيق مشروع المصالحة الوطنية الذي اعلنته حكومة نوري المالكي.

** *** **

فيما دخلت خطة امن بغداد اسبوعها السابع وسط تفجيرات انتحارية واستمرار اعمال عنف في مناطق متفرقة من العراق أعربت الحكومة عن ثقتها بالانتصار على الجماعات المسلحة ودحر اليأس على اساس ان لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس. وكانت آثار الدم والدمار التي خلفتها عمليات التفجير في شوارع واسواق بغداد وتلعفر والخالص خلال الأيام الماضية شاهدا على ان الطريق الى الأمن المنشود ما زال طويلا. في غضون ذلك تعهد سامي العسكري مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي ان الحكومة لن تتراخى في تصميمها على الحد من اعمال العنف. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن العسكري قوله ان "هناك سباقا بين الحكومة والارهابيين الذين يحاولون اشاعة اليأس بين المواطنين. ولكن الحكومة تعمل كل ما بوسعها لالحاق الهزيمة بالارهابيين وان هذه التفجيرات لن تثنيها على الاطلاق" ، على حد تعبيره.
في غضون ذلك قال السفير الاميركي الجديد في بغداد راين كروكر في اول مؤتمر صحفي منذ تسلم مهام عمله ان الرئيس جورج بوش كان واضحا جدا ومصمما بقوة على عمل كل شيء لدعم الحكومة العراقية والشعب العراقي. ونقلت وكالة فرانس برس عن السفير الذي يتكلم العربية بطلاقة قوله ان اياما قليلة مضت على وجوده في العراق ولكن ما سمعه هو ان هناك بوادر مشجعة على احراز تقدم رغم الصعوبات الكبيرة في مواجهة اولئك الذين يأتون باعمال العنف الى شوارع بغداد ، بحسب تعبيره.

** *** **

شجبت ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش اعلان رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي نيتها في زيارة سوريا وربما الاجتماع مع الرئيس بشار الأسد. وتقوم رئيسة مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون بجولة في المنطقة تزور في اطارها اسرائيل التي وصلت اليها في وقت سابق ومن المتوقع ان تتوجه الاسبوع المقبل الى لبنان ثم الى سوريا. وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا برينو ان زيارة بيلوسي لسوريا ليست فكرة جيدة متهمة دمشق بالتقاعس عن ضبط الحدود السورية مع العراق ومنع عمليات التسلل عبرها:
"نحن لا نشجع اعضاء الكونغرس على القيام بزيارات كهذه الى سوريا بل نحن في الحقيقة نقف ضدها. فهذه دولة ترعى الارهاب وتحاول تعطيل حكومة [رئيس الوزراء فؤاد] السنيورة في لبنان ، وتسمح للمقاتلين الأجانب بالتسلل الى العراق عبر حدودها. ولذلك لا نعتقد ان من المجدي الذهاب الى سوريا".
وكان المتحدث باسم رئيسة مجلس النواب الاميركي برينان ديلي اعلن في بيان ان وفدا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي برئاسة بيلوسي يعتزم بحث طائفة واسعة من القضايا الأمنية التي تمس الولايات المتحدة والشرق الأوسط مع ممثلي حكومات في المنطقة بينها سوريا وذلك عملا بالتوصية التي اصدرتها مجموعة دراسة العراق.
وافادت وكالة رويترز ان وزارة الخارجية الاميركية أبلغت العاملين في مكتب بيلوسي انها مستعدة لمساعدة الوفد على الارض في سوريا رغم اعتراض ادارة الرئيس جورج بوش على الزيارة. واعتبرت المتحدثة باسم البيت الابيض ان زيارة بيلوسي لدمشق "فكرة سيئة" على حد وصفها.

** *** **

فازت المتسابقة العراقية شذى حسون ابنة الستة وعشرين عاما في برنامج "ستار اكاديمي" أو "اكاديمية النجوم" الذي يحظى بشعبية واسعة بين المشاهدين العرب وخاصة الشباب منهم. وكان العراقيون تجمعوا في ساعة مبكرة من مساء الجمعة امام الشاشة الصغيرة منتظرين بترقب واعصاب مشدودة نتائج التصويت. وافادت وكالة اسوشيتد برس في تقرير يوم السبت ان الحياة لم تكن رحيمة مع العراقيين خلال السنوات الماضية ولكنهم في ليلة الجمعة عاشوا واحدة من تلك اللحظات النادرة بعيدا عن اعمال العنف التي تلتهم حياتهم كل يوم. واضاف التقرير ان بغداد مدينة تقفر وتغرق في الظلام بعد الغروب ، ولكن الذين لديهم كهرباء تُنير اجهزة التلفزيون من اهلها احتفلوا باطلاق الرصاص الذي بدد لفترة قصيرة سكون الليل قبل منتصفه.
وقالت المشاهدة نجلاء لاذاعة العراق الحر ان لحظات الترقب التي عاشها غالبية العراقيين كانت امتحانا عسيرا لاعصابهم. واكدت سيدة اخرى
ان انتصار شذى يبين للعالم ان العراقيين ما زالوا يغنون رغم الجراح المثخنين بها.
وقال الطالب علي يحيى ان شذى " ابنة بلاد الرافدين ، ابنة العراق الواحد".
شذى حسون التي لها اب عراقي وام مغربية انتزعت ما يربو على اربعين في المئة من الاصوات فيما فاز اقرب منافس لها بنسبة ثلاثة وثلاثين في المئة. وافادت تقارير بأن شذى حصلت على سبعة ملايين صوت من العراق وحده. وقال مواطن شارك في التصويت مخاطبا العالم: "يا محلانا نحن العراقيين عندما نكون موحدين".

على صلة

XS
SM
MD
LG