روابط للدخول

بوش يهدد مرة اخرى باستخدام (الفيتو) ضد أي تشريع يحدد جدولا زمنيا لانهاء الحرب في العراق، وطلباني يتعهد بمنح السنة العراقيين مزيداً من السلطة.


كفاح الحبيب

- هدد الرئيس الأميركي جورج بوش مرة اخرى باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد أي تشريع يحدد جدولا زمنيا لانهاء الحرب في العراق ، في وقت حقق مجلس الشيوخ مزيداً من التقدم بشأن مشروع قانون تمويل الحرب الذي يشمل موعد الحادي والثلاثين من اذار عام 2008 هدفا لسحب القوات الاميركية .
بوش الذي كان يتحدث للصحفيين في واشنطن حذر الكونغرس من مغبة عدم تمرير مشروع قانون تمويل القوات الأميركية ، مشيراً الى ان ذلك من شأنه أن يجعل الانسحاب والهزيمة أموراً أكثر ترجيحاً ، وأكد ان إصرار الديمقراطيين على تحديد موعد لسحب القوات العسكرية من العراق سيصب في مصلحة أعداء الولايات المتحدة :

(صوت Bush)

" العواقب الناجمة عن فرض مثل هذا الموعد المحدد والعشوائي للإنسحاب سيكون كارثياً . فإن أصبح مشروع قرار مجلس النواب قانوناً ، سيتمكن الأعداء في العراق ببساطة من تحديد لوائحهم ، وسيكون بإمكانهم قضاء أشهر قبل ذلك في التخطيط لكيفية إستخدام الملاجئ الآمنة الجديدة حالما أردنا المغادرة ."

الرئيس الأميركي حض الكونغرس على الإسراع في الموافقة على تخصيص الأموال التي طلبها ، مشيراً الى ان التمويل اللازم للقوات الأميركية في العراق سيبدأ بالنفاذ في منتصف نيسان :

(صوت Bush)

" إذا ما إستمر الكونغرس في المضي بإتجاه هذه القرارات – وكلما كانوا يحققون ذلك ، يمضي الوقت أمام قواتنا في الميدان – إذ ان التمويل اللازم لقواتنا في العراق سيبدأ بالنفاذ في منتصف نيسان ... على أعضاء الكونغرس التوقف عن إطلاق البيانات السياسية والبدء بتوفير الأموال الأساسية لقواتنا ."

الى ذلك توقع الديمقراطيون في الكونغرس ان يقبل بوش بفرض قيود جديدة على الحرب اذا كان يريد الموافقة على صرف الاموال لشن تلك الحرب.
رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي ذهبت الى تذكير بوش بالتريث في تهديده بإستخدام الفيتو ، مشيرةً الى وجود كونغرس جديد في العاصمة .
ولم يغفل بعض الجمهوريين هذه الحقيقة السياسية ايضا ، حيث أكدت النائبة الجمهورية جو ان ايمرسون عضو لجنة الاعتمادات بمجلس النواب التي تشرف على الانفاق على الحرب على ضرورة ان يبدأ البيت الابيض الحديث مع الزعماء الديمقراطيين بشأن حل وسط وقالت انه لا ينبغي ان يكون هناك موعد محدد لعمل أي شيء ، فيما قال النائب الجمهوري جيف فليك انه سيتعين على الرئيس بوش ان يتخذ موقفا ما في المنتصف بشأن قبول شروط جديدة للحرب.
وفي وقت لاحق اذاعت بيلوسي و زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ السنيتور هاري ريد رسالة كتبها الاثنان لبوش قالا فيها ان هذا الوقت هو وقت الجلوس والعمل معا بشأن مشروع القانون.

تعهد الرئيس العراقي جلال الطالباني بمنح السنة العراقيين مزيداً من السلطة في وقت دعا الدول العربية لمساعدته في القضاء على التمرد في العراق .
طلباني أكد في كلمته أمام الجلسة الختامية لمؤتمر القمة العربية على ضرورة توسيع العملية السياسية في العراق مشيراً الى ان هيئة اجتثاث البعث يمكن استبدالها بعملية عادلة وخاضعة للمساءلة .

(صوت رئيس الجمهورية - جلال طالباني)

الرئيس العراقي حض الدول العربية في المقابل على تقديم جميع اشكال التأييد سواء في مجالات الامن أو السياسة أو الاقتصاد عن طريق انهاء الديون التي تراكمت على العراق في عهد النظام السابق:

(صوت رئيس الجمهورية - جلال طالباني)

وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري قد أشار الى ان القرارات التي ستتمخض عنها القمة العربية ستشمل دعوة لحل جميع الميليشيات في العراق وتعديل الدستور وبحث مظالم السنة الذين ابعدوا عن السلطة بعد سقوط صدام حسين والاطاحة بالبعثيين الموالين له في عام 2003.

نفى البيت الابيض ان تكون الولايات المتحدة تحتل العراق وذلك ردا على ما أشار إليه العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيزفي كلمته التي ألقاها في الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر القمة العربي .
المتحدث باسم البيت الابيض غوردون جوندرو قال ان الولايات المتحدة موجودة في العراق بناء على طلب العراقيين وبتكليف من الامم المتحدة ، مشيراً الى ان من الخطأ إفتراض العكس.
من جانبه كرر المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية توم كيسي ان الولايات المتحدة ستغادر العراق ما ان يصبح العراقيون قادرين على ضمان أمنهم بانفسهم.
كيسي قال في مؤتمر صحافي انه ليس ثمة شك لدى الإدارة الأميركية في ان القوات موجودة في العراق بشكل قانوني وشرعي بكل ما تعنيانه هاتان الكلمتان ، مؤكداً ان هذه التصريحات لن تؤثر في العلاقات الاميركية السعودية.
وكان العاهل السعودي قد وجه في مؤتمر القمة العربية انتقادات شديدة الى الولايات المتحدة واصفاً وجودها العسكري في العراق بانه غير مشروع :

(صوت ملك عبدالله)

على صلة

XS
SM
MD
LG